Menu
16:30عوامل ساهمت في الظهور القوي لبيت حانون في دوري الممتازة
13:11نجاح زراعة فاكهة "التنين" في غزة
13:00قرار حكومي بتخفيض أسعار خدمات النفاذ على "بالتل"
12:57"العودة" يطالب مجلس حقوق الإنسان بالضغط لإعادة إعمار مخيم اليرموك
12:55مستوطنون يُواصلون اقتحامهم للأقصى
12:52هكذا رد "غانتس" على دعوة "نتنياهو "لحكومة وحدة
12:32الاحتلال يقتحم قرية بردلة بالأغوار
10:23مشعشع: اجتماع الدول المانحة للأونروا سيعقد في موعده رغم "التشويش"
10:18"حماس" تنعى القيادي جهاد سويلم
10:07البنك الدولي: أزمة السيولة تخلق تحديات ضخمة للاقتصاد الفلسطيني
10:00مقتل 20 شخص وإصابة 90 إثر انفجار ضخم جنوب افغانستان
09:57الاحتلال يخطر بوقف البناء بمدرسة في الخليل
09:55الاحتلال يزعم ضبط مخرطة على حاجز ترقوميا
09:53تجديد "الإداري" بحق الأسير إبراهيم شلهوب للمرة الثانية
09:51"إعلام الأسرى" يُحمِّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الجدع

حماس بلبنان تدعو لتصحيح العلاقة مع اللاجئين الفلسطينيين

أرض كنعان - بيروت / أكدت حركة حماس في لبنان في الذكرى الحادية والأربعين لمجزرة تل الزعتر، أن هدف الفلسطينيين في لبنان هو العودة إلى الوطن، مشددة على أن استقرار المخيمات هو استقرار للدولة اللبنانية.

وطالب مكتب شؤون اللاجئين في الحركة، بتصحيح العلاقة مع اللاجئين الفلسطينيين من خلال الإسراع في توفير حقوقهم، الأمر الذي يؤدي إلى استقرار المخيمات وسلامة أمنها.

ودعت الدولة اللبنانية إلى عدم التعامل مع المخيمات الفلسطينية من منظور أمني فحسب وإنما العمل على أساس حل جميع القضايا سياسياً.

وطالبت الحركة الدولة اللبنانية بالإسراع إلى إقرار الحقوق المدنية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين وإعادة إعمار مخيم نهر البارد كي لا تتكرر مأساة أهالي مخيم تل الزعتر.

ولفت مكتب شؤون اللاجئين في الحركة إلى أن كل المجازر التي حدثت لن تثني الشعب الفلسطيني عن هدفه الأساسي بالعودة والتحرير.

وأشارت إلى أن المخيم كان خزاناً للثورة والحراك الشعبي اللبناني الفلسطيني، وأن تدمير المخيم وإبادة أهله هي مصلحة صهيونية تمت بأيدٍ مشبوهة.

ونوهت إلى أن دماء الشهداء والجرحى لم تذهب هدراً وأن تضحياتهم ما زالت ترسم للأجيال الصاعدة طريق العودة إلى فلسطين.

ودعت حماس كل من شارك في المجزرة أن يقدم اعتذاراً للشعب الفلسطيني عن جريمته النكراء، وتعويض ذوي الشهداء، مطالبةً باسترداد جثامين الشهداء ودفنهم بأماكن لائقة.