Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة

في غزة: لم يعد اختيار التخصص والجامعة "سهلاً" ..!

أرض كنعان - غزة / ما أن تبرد الأعصاب المتوترة من نتيجة الثانوية العامة، والاطمئنان على علامات النجاح، حتى تبدأ رحلة البحث عن التخصص والجامعة الأنسب، وسط سيل من الإعلانات والعروضات الخاصة من قبل الجامعات العاملة في قطاع غزة، والتي تسعى لاستقطاب الطلاب.

وتعد مرحلة اختيار التخصص والجامعة، أصعب المراحل التي قد يمر بها الطالب، حيث تختلف في بعض الأحيان رغبته عن نية ذويه، فيما تجبر الظروف الاقتصادية البعض على اختيار تخصص محدد، أو جامعة بعينها، حتى لو كانت على غير رغبته.

فهذه المرحلة الانتقالية في حياة هؤلاء الطلاب تفتح آفاق اجتماعية ومالية له، خصوصاً في ظل الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يعيشها المواطن في قطاع غزة، فيصبح الأهالي في حالة توجس وتخوف شديد لعدم مقدرتهم على توفير الرسوم الجامعية لأبنائهم.

وتلجأ العديد من الجامعات والكليات الفلسطينية لتخفيض مفاتيح القبول لكثير من التخصصات خاصةً في العام الدراسي 2017/2018، وهي خطوة تهدف لاستقطاب أكبر عدد من طلاب الثانوية العامة، دون مراعاة لسوق العمل أو معدلات البطالة العالية، إلا أن ذلك لم يشفع لها بتسجيل الطلبة فيها إن لم يكن فيها ما ييسر على الطلبة مادياً.

الطالبة أسيل عوض، حصلت على معدل 91.5% في الفرع الأدبي، لم يكن أمامها بد سوى التسجيل في إحدى الجامعات التي عرضت منحاً للطلبة الحاصلين على معدل 90% فما فوق، وهو أمر أسعدها حيث لا تستطيع الدراسة في جامعة أخرى قد تضطر أن تدفع لها رسوم نظراً لظروفها الاقتصادية الصعبة.

وأوضحت عوض في تصريح صحفي، أن التخصص الذي تطمح لدراسته وجدته في هذه الجامعة، وهو ما شجعها للدراسة في هذه الجامعة التي قدمت لها منحة، معتبرةً أن ذلك فرصة لها للحصول على دراسة مجانية في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها، واعتماد عائلتها على مخصصات الشؤون الاجتماعية.

الطالبة براءة الأغا حصلت على معدل 71%، بينت أن الوضع الاقتصادي كان له الأثر السلبي على الطلبة، وتحديد اختياراتهم، حيث أن الحل لدى الطلبة بات في الجد والاجتهاد في الجامعة ليحصل على منحة دراسية تساعده وتخفف من عبء الرسوم عن كاهل والديه".

وأضافت في حديث صحفي، أن الكثير من الطلبة باتوا يغيرون من رغبتهم في التخصص نظراً لارتفاع سعر ساعته، خاصةً في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، ووجود أكثر من طالب جامعي يدرس داخل العائلة.

أما الطالبة تسنيم لبد الحاصلة على مجموع 92% فلم تخلف تخوفها من مرحلة الحياة الجامعية، حيث ينتابها حالة قلق حول اختيار التخصص المناسب، إضافةً لاختيار الجامعة الأنسب لها، حيث باتت في حيرة من أمرها.

وتضيف لبد في حديث لها : لم يعد التخصص والجامعة الأنسب هو المعيار الوحيد، بل أيضاً ظروف الجامعة ومدى اعتراف وزارة التربية والتعليم بها، وعدم احداث أي أزمة فيها، مشيرةً إلى أزمة جامعة الأقصى التي عانى طلابها من مشاكل بين غزة ورام الله.

فيما تطرقت الطالبة تسنيم عياد الحاصلة على مجموع 91% إلى عدد من المشاكل التي تُلاحق الطلبة الجدد وتكمن في تكاليف المواصلات، والرسوم الجامعية والكتب وغيرها، وهو ما يضع الطالب في عدة اختيارات جامعية ترضي طموحه وتتناسب مع ظروف عائلته.

وأشارت في حديثها، إلى أن الأهالي مستعدون للجوء لأي وسيلة كانت من أجل توفير تكاليف الجامعة، خاصةً للفتاة التي يعد تعليمها له أهمية كبرى لديها ولدى ذويها.

وأضافت: أن الأهالي باتوا يلجأون لتعليم الفتيات تحديداً في التخصصات التي قد تضمن لهم وظيفة كالتعليم والصحة تحديداً ، كما يبحثون عن التخصص الذي يناسب الأبناء كالتخصصات المهنية وهو ما باتوا يبحثون عنه للحصول على عمل يدر عليهم مالاً ولو بالقليل.

من ناحيته، أكد د. نبيل أبو العمرين رئيس قسم القبول والتسجيل في الجامعة الإسلامية على صعوبة الأوضاع الاقتصادية التي يعيشها الطلبة في قطاع غزة، مشيراً إلى أن جامعته تحاول قدر المستطاع أن تقدم المساعدات للطلبة الجدد من منح وقروض تخفيفاً للطلبة وذويهم.

وقال أبو العمرين في حديثه: "إن الوضع الاقتصادي الحالي في قطاع غزة أثر بشكل كبير على نسبة اقبال الطلبة، متمنياً أن تكون نسبة الطلبة الملتحقين بالجامعة هذا العام نسبة جيدة كما الأعوام القادمة".

ويبقى نبراس العلم في أولويات الطالب المجتهد، مُتحدياً ضيق العيش والأزمات الاقتصادية الراهنة، والأجواء الصعبة التي يعيشونها في القطاع، رافضين كل أساليب التضيق، وملتزمين بقسم الوطن وحاملين لسلاح القلم عنوة رغم أنف المحتل.