google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
17:03نقابة الموظفين بغزة تعلن استقالتها.. ما السبب؟
17:02الاقتصاد بغزة تنفي ما يتم تداوله بشأن الغاز المصري
17:01ثلاثة أسرى من جنين يدخلون أعوامًا جديدة في الأسر
16:58"مالية رام الله" تعلن موعد بدء صرف رواتب الموظفين
16:56تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في فلسطين ليرتفع العدد لـ134
16:54وفاة رضيع إثر غرقه بقناة مياه في أريحا
16:53حماس تعقب على القصف الإسرائيلي للأراضي السورية
16:47ارتفاع عدد الوفيات والإصابات بـ"كورونا" في "إسرائيل"
16:41توغل 11 آلية عسكرية لجيش الاحتلال شرق بيت حانون
16:38كورونا.. ما مستقبل الامتحانات النصفية بجامعات قطاع غزة؟
16:35ملحم: آخر إصابتين بفيروس "كورونا" في غزة كانتا لسيدتين ستينيتين
16:28وفاة القيادي في فتح "عبد الله أبو سمهدانة"
16:27افتتاح مختبر فحص لفيروس كورونا شرقي القدس
16:26أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم
16:24حالة الطقس: انخفاض الحرارة اليوم وارتفاعها غدا

إقالة مستشار "ترامب" لشؤون الشرق الأوسط بدون ذكر الأسباب

أرض كنعان - وكالات / كشف البيت الأبيض، عن إقالة مستشار الأمن القومي أتش آر ماكماستر، لمستشار الرئيس دونالد ترامب لشؤون الشرق الأوسط "ديريك هارفي" من منصبه، دون الكشف عن أسباب الإقالة.

وأوضح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض مايكل أنطون، أن "ماكماستر" أقال "ديريك هارفي" وهو أحد المحللين الاستخباريين في المجلس المعروف بقربه من "سلف ماكماستر"، كما أنه مستشار ترامب السابق لشؤون الأمن القومي المستقيل "مايكل فلين".

وقال أنطون في بيان تلاه مساء الخميس، إن الإدارة الأميركية تبحث مع العقيد هارفي لمعرفة المناصب التي يمكن استثمار تاريخه وخبرته العسكرية فيها بشكل أفضل.

كما نقلت قناة "أن بي سي" الإخبارية المحلية عن العقيد هارفي قوله: "سأغادر مجلس الأمن القومي لاستثمار فرصة جديدة لمواصلة خدمة رئيسنا والولايات المتحدة في وظيفة مهمة".

وكان "ديريك هارفي" الذي عينه الجنرال مايكل فلين في المنصب المقال منه، قد اشتكى للمقربين منه بسبب تراجع نفوذه في إدارة الرئيس دونالد ترامب.

ويأتي قرار الإقالة وسط تصاعد الجدل بشأن التحقيق الذي يجريه مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" بخصوص وجود علاقة محتملة بين مسؤولين في حملة ترمب وروسيا.

يشار إلى أن "مايكل فلين" استقال من منصبه في فبراير/شباط الماضي بعد تقارير إعلامية عن لقاء بينه وبين السفير الروسي سيرغي كيسيلياك قبيل تسلمه مهام منصبه، وتضليله مايكل بنس نائب الرئيس الأميركي وموظفين آخرين في البيت الأبيض بشأن تفاصيل اللقاء.