Menu
12:40الكشف عن آلية دخول المرضى لمستشفى الشفاء الطبي
12:39الشيخ يبحث مع القنصل الاسباني آخر التطورات السياسية
12:38مسؤولون: إيران تخطّط لاغتيال سفيرة أميركيّة انتقامًا لسليماني
12:37هيئة الأسرى: إصابة المعتقل محمد زيد من مدينة قلقيلية بفيروس كورونا
12:30داخلية رأم الله: لا قرار بالعودة الى الاغلاق الشامل
12:23صحيفة عبرية : الضم قد يطبق قبل الانتخابات الامريكية
12:10مصادر مصرية مطلعة: معبر رفح لن يفتح خلال الأسبوع الحالي
12:04مجلس الوزراء: يناقش التهديدات بإجراءات الوقاية من كورونا وشروط "اسرائيل" المالية على طاولة الحكومة
12:01إخطار بهدم منزل في الخليل يقطنه 11 فرداً
11:57اشتية: ندرس تصويب علاقة فلسطين بالجامعة العربية
11:52مستوطن يدهس عاملًا قرب نابلس
11:51فعاليات احتجاجية في مدن أمريكية ضد توقيع الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي
11:47إدارة سجن النقب تماطل بعلاج الأسرى المرضى
11:44صحة غزة: تسجيل 108 إصابة جديدة بفيروس كورونا
11:41ما هي التفاصيل السرية التي تضمنتها الاتفاقيات بين "إسرائيل" والإمارات والبحرين؟

الرئيس الفرنسي " ماركون ": سأكون حازماً مع بوتين

أرض كنعان - وكالات / 

تعهد الرئيس الفرنسي الجديد، إيمانويل ماكرون، بنهج حازم في أول محادثات تجمعه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتن الاثنين، بعد حملة انتخابية اتهم خلالها فريقه الانتخابي الإعلام الروسي بمحاولة التدخل في العملية الديمقراطية.

وسيسعى ماكرون لبداية جديدة في العلاقات الفرنسية الروسية، وقال "لا غنى عن الحديث مع روسيا لأن هناك عددا من القضايا الدولية التي لن تحل دون حوار شاق معها".

وبعد المحادثات مع نظرائه الغربيين في اجتماع حلف شمال الأطلسي في بروكسل وفي قمة مجموعة السبع في صقلية، يستضيف ماكرون الرئيس لروسي في قصر فرساي خارج باريس.

وكان ماكرون، الذي تولى الرئاسة قبل أسبوعين، قال إن الحوار مع روسيا ضروري لمواجهة عدد من النزاعات الدولية، لكن العلاقات يشوبها انعدام الثقة من جراء دعم باريس وموسكو لأطراف مختلفة في الحرب الأهلية السورية، وبسبب الصراع في أوكرانيا.

وأضاف ماكرون (39 عاما) للصحفيين بنهاية قمة مجموعة السبت حيث اتفق الزعماء الغربيون على بحث إجراءات جديدة ضد موسكو، إذا لم يتحسن الوضع في أوكرانيا "سأكون كثير المطالب خلال المحادثات مع روسيا".

وأكد الرئيس الفرنسي في وقت سابق أنه سيعطي الأولوية فيما يتعلق بسوريا للقضاء على داعش، وهو الأمر الذي سيكون له صدى لدى بوتن.

وتوترت العلاقات بشدة بين باريس وموسكو أثناء فترة حكم الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند، وألغى بوتن زيارته السابقة إلى فرنسا في أكتوبر بعد أن قال هولاند إنه لن يلتقي به إلا لإجراء محادثات بشأن سوريا.