Menu
23:10رئيسة الـ "CIA " قامت بزيارة سرية إلى رام الله بعد إعلان "صفقة القرن"
23:09هنية يتلقى اتصالًا من قائد فيلق القدس
22:30استشهاد مواطن وإصابة آخر جراء انفجار عرضي بغزة
14:10كلمة الرئيس محمود عباس بأعمال الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية
12:49ارتقاء 7 شهداء خلال كانون الثاني جميعهم من قطاع غزة
12:45خمسة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال
12:43نادي الأسير: مواجهة جديدة بين الأسيرات وإدارة سجن "الدامون"
12:12اشتية يكشف موعد تنفيذ قرارات المجلس الوطني والمركزي
12:04البرغوثي: المقاومة الشعبية تتصاعد في مواجهة "صفقة القرن"
11:44سبسطية... التاريخ في مواجهة رواية "المحتل"
11:42الخزندار : أزمة الغاز بغزة تفككت وبطريقها للحل
11:39​الإمارات تواصل الترويج لـ"صفقة القرن" وتدعو لـ"موقف واقعي"
11:38آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدٍ الأحد
11:36فلسطين تطلب بث مباشر لاجتماع جامعة الدول العربية
11:29بدء لقاء القمة بين الرئيس ونظيره المصري

توقعات بوصول راتب موظفي "تفريغات 2005" إلى 2000 شيقل

أرض كنعان - غزة /

كشف الناطق باسم تفريغات 2005، رامي أبو كرش، عن أن راتب عنصر التفريغات، سيصل إلى 2000 شيقل، في حال انتهت أزمتهم، بعد أن كانوا يتقاضون 1500 شيقل، مبينًا أن هذه الزيادة لا تكلف ميزانية السلطة أكثر من 9 ملايين دولار سنويًا.

وأكد أبو كرش، لـ "دنيا الوطن"، أن حل الملف يكون تدريجيًا وليس دفعة واحدة، معتبرًا أن هذا الأمر منطقي لاسيما وأن الحكومة تتحدث عن أنها تتعرض لأزمة مالية وحصار مالي خانق، وموظفو التفريغات يقبلون بالحل التراكمي العادل، مع تشديده على ضرورة إضافة الزوجة والأبناء والتأمين الصحي الشخصي والعائلي، وحفظ جميع الحقوق الإدارية والمالية لكل شخص بالتفريغات.

وأوضح أنه، سيتم إجراء دراسة شاملة، لحساب التكاليف المالية، لإنهاء الملف بشكل جذري، حيث ستشكل لجنة داخلية من أجل تقديم ما يترتب على ذلك من زيادة في التكاليف والرواتب، مشيرًا إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها تقديم ملفات وكشوفات التفريغات، حيث سبق وأن تم تقديمها بناءً على طلب القيادة الفلسطينية.

وتابع: "إجراء تحديث البيانات هو اثبات لحقوق موظفي التفريغات، وتأكيد على وجودهم في قطاع غزة، كعسكريين رسميين".

وبيّن أبو كرش، أن عضو اللجنة المركزية في حركة فتح أحمد حلس، تكفل بحمل الملف وتقديمه مجددًا أمام القيادة في رام الله، لافتًا إلى أنه بعد المؤتمر العام لحركة فتح الذي عقد في نوفمبر من العام الماضي، تم تشكيل لجنة قضايا قطاع غزة، والتي كان على رأسها أعمالها ملف التفريغات، مطالبًا موظفي التفريغات، بضرورة إعطاء فرصة لحلس ومساعدته في إنهاء الملف، وأن الصبر مطلوب في هذا التوقيت.