Menu
13:34بالأسماء: الداخلية تنشر آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدٍ الأربعاء
13:22بيان صادر عن الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار
13:19نتنياهو يعطي الضوء الأخضر لمسودة مشروع ضم الأغوار
13:07الطيبي يحذر من "اغتيالات جديدة" ويتوقع عدوان جديد على غزة
12:57الحساينة يدعو لتفعيل المقاومة بالضفة وبناء المشروع الوطني لمواجهة الاستيطان
12:52المجلس الوطني يدعو إلى تقديم شكوى لمحكمة العدل الدولية ضد إدارة ترمب
12:19أسير فلسطيني يُرزق بتوأم عبر النطف المهربة
12:18مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى
11:31الأسير أبو دياك يتعرض لإنتكاسة والصليب يطلب إفراج إنساني استثنائي
10:46غداً: صرف رواتب موظفي غزة.. والمالية توضح هل هناك زيادة..؟
10:42"الصحة" تطلق حملة التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية
10:40هدم منزلي شقيقين في مخيم العروب شمال الخليل
10:38الاحتلال يهدم منزلاً بجبل المكبر في القدس المحتلة
10:10رفض فلسطيني واسع للقرار الأمريكي حول المستوطنات بالضفة
09:58مصر والأردن ترفضان قرار الخارجية الأمريكية بشأن المستوطنات

مناشدة عاجلة لإنقاذ تزوير الحقائق التاريخية في القدس

أرض كنعان - القدس المحتلة /

حذّرت فعاليات مقدسية، من المحاولات "الإسرائيلية" المستمرة لتزوير الحقائق التاريخية المتعلقّة بمدينة القدس، لخدمة مخططات الاحتلال التهويدية، بحسب تقديرها.

جاء ذلك عقب اقتحام رئيس بلدية القدس الاحتلالية نير بركات، والحاخام المتطرف يهودا غليك، لمنطقة القصور الأموية، جنوبي المسجد الأقصى، اليوم الخميس، والإعلان عن افتتاح ما يسمى بـ "مطاهر الهيكل ـ المغطس".

وناشدت كل من دائرة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس ومجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس، في بيان مشترك، بتحرك دولي للدفاع عن منطقة القطور الأموية.

وجاء في البيان أن "تاريخ القصور الأموية يعرفها القاصي والداني، وتعرفها الهيئات الدولية والرسمية (...)، وفتح مطهرة أو مغطس فيها لما يُسمى الهيكل لا يعني بأنها أصبحت مقدسة لليهود".

وطالب البيان، الأمم المتحدة ومنظمة الـ "يونسكو" التابعة لها بـ "محاسبة إسرائيل على اعتداءاتها على القرارات والاتفاقات الدولية الأخيرة، ومخالفتها لجميع القوانين والأعراف الدولية بهذا الخصوص".

وأضاف "هذه القصور وبعد حفريات إسرائيلية استمرت أكثر من أربعين عامًا، أثبت بأنها أموية وبشهادة علماء الآثار اليهود أنفسهم، ولا يوجد أي دليل يثبت غير ذلك".

"ورغم أن الاحتلال سيطر على هذه المنطقة عام 1967 وحاول أن يصادرها بحجة ما يسمى بـ "الحوض المقدس"، لتضييق الخناق على المسجد الأقصى وإحكام السيطرة عليه من جهتيه الجنوبية والغربية؛ فإنه اليوم يزحف برموز جديدة استكمالًا لبرنامجه الخطير التلمودي في الاعتداء على الـمسجد الأقصى وأهله"، بحسب ما جاء في البيان.