Menu
16:32بالصور:إرجاء تنفيذ أوامر هدم وإخلاء منازل لعائلة أبو كشك باللد
16:30تخوف بين فلسطينيي درعا خشية سوقهم للخدمة الإجبارية
16:26أسيران شقيقان يواصلان إضرابهما احتجاجًا على اعتقالهما
16:24اشتية يطلع سفيرة فنلندا على آخر التطورات
16:16بالصور: تقديراً للكويت .. رفع علمها وتسمية شارع باسم الغانم في سلفيت
15:02الاحتلال يمنع 11 فلسطينيًا من السفر عبر معبر الكرامة
15:00الاحتلال يعتقل مقدسيين ويمدد اعتقال ثالث
14:54خصم إسرائيلي جديد من أموال الضرائب الفلسطينية المُحتجزة
14:49حرائق كبيرة في مستوطنات غلاف غزة
14:45تصريح هام من وزارة الداخلية بشأن جوازات السفر
14:43لهذا السبب تأجلت زيارة الوفد الأمني المصري لغزة
14:42تعرف على شروط الاحتلال من أجل العودة لتنفيذ التفاهمات
13:43طلب رسمي للأمم المتحدة للتحقيق بظروف وفاة الرئيس مرسي
13:36حالة الطرق في قطاع غزة اليوم الخميس
13:34بدران يدعو عباس لدعوة الإطار القيادي للمنظمة لمجابهة "صفقة القرن"

مستوطنون يستولون على بناية سكنية جنوب الأقصى

أرض كنعان - القدس المحتلة / 

أفاد مركز معلومات وادي حلوة بمنطقة سلوان، أن عصاباتٍ من المستوطنين اليهود استولت في ساعة مبكرة من فجر اليوم الجمعة على بناية سكنية مكونة من طابقين مساحتهما الإجمالية 160متراً مربعاً، في حوش "الفاخوري" بحي وادي حلوة ببلدة سلوان وهو الحي الأقرب إلى الجدار الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك.

ولفت المركز إلى أن أكثر من عشرين مستوطنا اقتحموا البناية السكنية بمساندة قوة من جنود وشرطة الاحتلال الخاصة "المقنّعة" وحرس المستوطنين، سبقها إغلاق مدخل الحوش بشاحنة كبيرة، ومنع السكان من الاقتراب من المكان، لينتهي الأمر بالسيطرة على العقار، بعد دهمه من بابه الرئيسي دون وجود سكان بداخله، ما يظهر إمكانية حدوث عملية "تسريب" للعقار.

وأوضح مركز المعلومات "أنه لم يتم التأكد من هوية مالك هذا العقار بسبب انتقال ملكيته بين عدة عائلات خلال السنوات الأخيرة، كما سكنته عدة عائلات أخرى "بعقد أجار واستئجار" خلال السنوات السبع الماضية".

وأشار المركز إلى أن هذه البؤرة الاستيطانية تعتبر الأولى في "حوش الفاخوري" بحي وادي حلوة، علماً أن سلطات الاحتلال انتهت يوم الأربعاء الماضي من تركيب كاميرات مراقبة على مدخل الحي بصورة مفاجئة.

تجدر الإشارة أن جمعيات استيطانية تتقاسم الأدوار مع مؤسسات الاحتلال الرسمية وتنشط في وضع يدها على منازل وعقارات الفلسطينيين في بلدة سلوان بصورة عامة، وفي حيّي وادي حلوة وهو الأقرب إلى المسجد الأقصى، وبطن الهوى (الحارة الوسطى) الذي يتعرض لحملة شرسة في وضع اليد على الكثير من البنايات والعقارات الفلسطينية وتحويلها إلى بؤرٍ استيطانية بهدف إقامة حي استيطاني يهودي باسم "حارة اليمن".