Menu
14:00الاحتلال يعاقب أسيرًا ويحتجزه في الـ"معبار"
13:59الشيخ سلامة: "صفقة القرن" تسعى للسيطرة على خيرات العالم العربي والإسلامي
13:58بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدٍ الثلاثاء
13:5644 مستوطناً يقتحمون باحات المسجد الاقصى واعتقال شاب قرب باب حطة
13:54المالية: صرف رواتب موظفي السلطة غدا ..المقطوعة رواتبهم بغزة ينتظرون
13:53جيش الاحتلال يستنفر قواته بالضفة
13:51أسير فلسطيني يهاجم سجاناً إسرائيلياً في عوفر
13:48تعرف على هدف زيارة وفد فتح إلى قطاع غزة
13:47بالأسماء: حملة اعتقالات ومداهمات واسعة في مدن الضفة
13:45بالصور: بعد اختفاء 3 أيام.. العثور على الطفل محمود البيطار في رام الله
13:44حالة المعابر في قطاع غزة صباح اليوم
13:41أسعار صرف العملات مقابل الشيقل في فلسطين
13:40حالة الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
11:59تعليمات "إسرائيلية" للاستعداد لجولة تصعيد واسعة في غزة ..وتدريبات مفاجئة تبدأ اليوم
11:32العرب يتمسكون بـ«مبادرة السلام» ويحذرون «إسرائيل» من تنفيذ «صفقة القرن»

وفد من فصائل منظمة التحرير عرض مع الحريري اوضاع النازحين الفلسطينيين

أرض كنعان/رأفت نعيم /أعلن أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات ان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قدم مساعدات مالية بقيمة 250 الف دولار للنازحين الفلسطينين من مخيم اليرموك الى مخيمي عين الحلوة والمية ومية في صيدا مطالبا في هذا الاطار المجتمع الدولي والجهات المانحة بتحمل مسؤولياتها اتجاه هؤلاء ..


واثر لقائه النائب بهية الحريري في مجدليون على راس وفد مركزي من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية حيث جرى عرض للاوضاع على الساحتين اللبنانية والفلسطينية ولا سيما موضوع اغاثة النازحين الفلسطينيين الى مخيمات صيدا ، اكد ابو العردات ان وجود النازحين الفلسطينيين من سوريا في لبنان مؤقت يرتبط بالوضع الراهن في سوريا وخاصة مخيم اليرموك ، وعندما تتحسن الاوضاع سيتم عودتهم الى مخيمهم تمهيدا لعودتهم الى وطنهم، وشدد على ضرورة ان تكون هناك معايير واحدة وليست معايير مزدوجة في التعاطي مع موضوع النازحين في هذا البلد سواء اكانوا سوريين ام فلسطينيين ، مجددا تاكيده ان امن المخيمات هو جزء من الامن اللبناني وان الفلسطينيين في لبنان بقواهم المختلفة هم عامل استقرار وسيبذلون كل الجهود الممكنة من اجل الحفاظ على الامن وحالة الهدوء والاستقرار القائمة في المخيمات ..

وقال ابو العردات : التقينا بسعادة النائب بهية الحريري وتداولنا كالعادة في اهم القضايا المتعلقة باوضاع المخيمات الفلسطينية وخاصة مخيم عين الحلوة والجوار ، وشكرنا سعادة النائب الحريري على جهودها المستمرة والمتواصلة في عملية الاغاثة، وكذلك جهود المؤسسات الاهلية الفلسطينية واللبنانية ووضعناها في صورة المساعدة التي تقدم اليوم من منظمة التحرير الفلسطينية والبالغة 250 الف دولار من سيادة الرئيس ابو مازن وزعت من خلال اللجان الشعبية الفلسطينية . كما زرنا بعض مراكز التوزيع في مخيم عين الحلوة والمية والمية وارتحنا لعملية التوزيع التي تتم في اطار التعاون في هذا المجال.

واضاف: واكدنا كذلك على السياسة الفلسطينية المرسومة في هذا المجال والقائمة على اساس الحياد الايجابي ودعم السلم الاهلي اللبناني وكذلك ان امن المخيمات هو جزء من الامن اللبناني واكدنا ان الفلسطينيين في هذا البلد بقواهم المختلفة، الفصائل والقوى الاسلامية، هم عامل استقرار في هذا البلد وسيبذلون كل الجهود الممكنة في اطار التنسيق والتعاون مع الدولة اللبنانية بكل مكوناتها السياسية والامنية والعسكرية من اجل الحفاظ على الامن وحالة الهدوء والاستقرار القائمة وتعزيزها.

وتابع : واكدنا على اهمية مساعدة النازحين من اهلنا في سوريا على قاعدة ان وجودهم في هذا البلد هو وجود مؤقت يرتبط بالوضع الراهن في سوريا وخاصة مخيم اليرموك ، وعندما تتحسن الاوضاع ان شاء لله سيتم عودتهم الى مخيمهم تمهيدا لعودتهم الى وطنهم، وكذلك اكدنا على اهمية ان يكون هناك معايير واحدة وليس معايير مزدوجة في التعاطي مع موضوع النازحين في هذا البلد سواء اكانوا سوريين ام فلسطينيين . واكدنا كذلك ان المسؤولية المباشرة تقع في هذا المجال بموضوع تامين التمويل والاغاثة والايواء على المجتمع الدولي والدول المانحة التي تجتمع بالكويت والتي ترفع الصوت اليوم من اجل تقديم المساعدات اللازمة للدولة اللبنانية والاونروا من اجل القيام بمهامها في هذا المجال ، كذلك اشقاءنا العرب الذين نتمنى ونطالبهم بان يتحملوا مسؤولياتهم في هذا المجال، الاونروا وكذلك الدولة اللبنانية التي نقدر موقفها في فتح الحدود والتعاطي مع الموضوع كقضية انسانية بعيدة عن اي استغلال سياسي .

وقال: كذلك ناقشنا الوضع في فلسطين وعملية التهويد المستمرة والاستيلاء على امر السلطة وحصار منظمة التحرير الفلسطينية ماليا وكذلك الامر ناقشنا انسداد الافاق الحلول السياسية وبالتالي موضوع الدولة الفلسطينية هذا الانجاز الذي يجب ان نستمر في تعزيزه وصولا لتحقيق الدولة . وكذلك موضوع المصالحة الفلسطينية كان له نصيب في هذا اللقاء فاكدنا على ان المصالحة وتعزيز الوحدة الوطنية هدف نبيل نسعى اليه ونستمر فيه من اجل انجازه في القريب العاجل.. اللقاء في القاهرة كان ايجابيا وهناك بعض القضايا المطلوب متابعتها من اجل انجاز هذا الموضوع وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية كاطار وطني جامع لكل الفلسطينيين في الداخل والخارج. كذلك اكدنا على اهمية تعزيز توحيد الموقف الفلسطيني هنا في لبنان في اطار التشاور بين كل الفصائل الفلسطينية لان هذه السياسة الموحدة والوحدة الفلسطينية المجسدة اليوم استطاعت ان تمرر قطوعا كبيرا استطاعت ان تجنبنا مطبات امنية كبيرة .