Menu
11:2622 يومًا على إضراب الأسير جنازرة
11:24محكمة الاحتلال تمدد اعتقال طالبين جامعيين
11:21وزير خارجية الصين: خطة الضم تُخالف القانون الدولي
11:15هيئة الأسرى: تراجع الوضع الصحي للأسير فتحي النجار
11:07ماذا ستفعل بلدية غزة في الباعة الجائلين مستخدمي مكبرات الصوت ؟
11:05جيش الاحتلال يجري مناورة عسكرية بعسقلان اليوم الاثنين
11:00صحة الاحتلال تنشر آخر إحصائيات فيروس "كورونا"
10:57تصاعد التوتر في أمريكا: الاحتجاجات تشتد ونقل ترامب لمخبأ سري
10:55"واللا" العبري يكشف موعد ضم نتنياهو لغور الأردن والضفة
10:53حماس: السلوك العنصري الأميركي يكشف التوافق مع جرائم الاحتلال
10:50الاحتلال يقتحم المنطقة الأثرية في سبسطية
10:48إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في قلقيلية يرفع الحصيلة إلى 628
10:43البنك الدولي يحذر من انهيار الاقتصاد الفلسطيني
10:37قرار من تعليم غزة بشأن نشر اجابات امتحانات التوجيهي وعقوبة للمخالفين!
10:35المنطقة الصناعية في القدس تحت تهديد الاحتلال..و إخطار200 منشأة

صحيفة فرنسية تكشف تفاصيل إعلان الحرب على مالي من باريس وبتواطؤ أمريكي

أرض كنعان/متابعات/خلال عطلة نهاية الأسبوع، وصلت معلومات جديدة للاستخبارات العسكرية الفرنسية (بالتجسس على المكالمات الهاتفية والتحليق الجوي) من مالي. الجهاديون أعادوا تجميع صفوفهم ويعدون لهجوم على مدينة "موبتي" (115 ألف ساكن). وتقع على الحدود الافتراضية وتفصل بين الأجزاء التي يسيطر عليها المقاتلون الإسلاميون ومسلحو الطوارق وبين المناطق التي تخضع للقوات الحكومية.

السيارات المدججة بالسلاح تحيط بأطرافها. لكن ليس مسموحا لمدينة "موبتي" السقوط، وفي هذا صرح دبلوماسي فرنسي: "إذا سيطروا على "موبتي"، فتصبح بهذا الطريق المفتوحة إلى باماكو (العاصمة المالية)". وقال ضابط كبير في الجيش الفرنسي: "إذا أخذوا "موبتي"، فقد حرمونا من المطار الوحيد في المنطقة".

الأربعاء (09/01/2013):

السلطات الفرنسية تعلن عن "خطورة الوضع"، حيث رأى وزير الدفاع الفرنسي أن "الوضع في مالي خطير"، وأن "الأوضاع تدهورت بسرعة في الأيام الأخيرة"، وهجوم المقاتلين الإسلاميين يستهدف بشكل واضح "زعزعة استقرار مالي ككل".

الفرنسيون موجودون بالفعل في المنطقة، في وقت أكد فيه مصدر بالأمم المتحدة أن باريس ليست بحاجة إلى قرار من الأمم المتحدة للتدخل. "بلد عضو، اعتُدي عليه ودعا إلى مساعدة بلد آخر عضو: نحن في سياق المادة 5 من الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة"، كما يقول مصدر في الأمم المتحدة.

الخميس (10/01/2013):

خطر هجوم وشيك من قبل المقاتلين الإسلاميين على مدينة "كونا". في وزارة الدفاع الفرنسية، يتحدثون عن "1200 إلى 1500 في مواجهة بضع مئات من جنود الجيش المالي". الرئيس المالي بالنيابة "ديونكوندا تراوري" طلب المساعدات العسكرية من فرنسا لصد هجوم المقاتلين الإسلاميين على "كونا"، المدينة القريبة جدا من مركز لقيادة عمليات الجيش المالي.

وذكر شهود عيان وجود رجال ذوي "بشرة بيضاء" في المنطقة. وفي هذا، أكدت مصادر عسكرية للصحيفة "وصول حوالي 30 من القوات الخاصة و8 مركبات. ومن جانبه، صرح السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة، "جيرار ارو"، قائلا: "سيتم الإعلان عن القرارات الفرنسية في باريس يوم الأحد"، فيما اجتمع مجلس الأمن لمناقشة حالة الطوارئ في مالي.

في حين لخصت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، سوزان رايس، رسالة الرئيس المالي لنظيره الفرنسي (فرانسوا هولاند)، التي أُعلن عنها في الأمم المتحدة، بعبارة: "النجدة فرنسا". وفي اليوم نفسه، كشف مسؤول من حركة أنصار الدين المسلحة عن "السيطرة على مدينة كونا بالكامل تقريبا".

الجمعة (11/01/2013):

الاجتماع الأول لمجلس الدفاع في الاليزيه. وتلاه اجتماعات آخران السبت والأحد. وحضره إلى جانب الرئيس الفرنسي، بعض الوزراء ورئيس أركان الدفاع ووزير الدفاع والأمن القومي والمدير العام للأمن الخارجي. الجيش المالي في حالة من الفوضى: "القتال العنيف والمكثف استمر خمس ساعات"، كما تحدث أحد الوزراء المشاركين، وأشار إلى مدينة "موبتي" المالية (على الخريطة)، قائلا: إنها "نقطة الانهيار".

وتم عرض خطة الهجوم على الرئيس "فرانسوا هولند"، وقد صادق عليها. وبخصوص العمالية الحربية الثنائية بين فرنسا ومالي، تحدث أحد كبار القادة العسكريين بانفعال: "هنا ... كفى! .. طائرات ميراج 2000 ستنطلق من تشاد والمروحيات القتالية الفرنسية ستأتي من "بوركينا فاسو" لضرب مركبات الجهاديين ومعسكرات اختبائهم وتخزينهم للأسلحة".

"إن الهدف من العملية هو إرغام المقاتلين الإسلاميين على العودة إلى الشمال"، كما صرح بذلك قائد عسكري، وأضاف: "وليس القضاء على الإسلاميين، فهذا سيحدث في وقت لاحق".

الضربة الأولى من العملية الحربية الفرنسية "لاشابيل" ستنطلق على الساعة 16.00. تحدث الرئيس الفرنسي "رانسوا هولاند" على 18:15: "باسم فرنسا، رددت على طلب المساعدة من الرئيس المالي، وبدعم من بلدان إفريقيا الغربية".

وقد سجلت أول وفاة في القوات الفرنسية في فترة ما بعد الظهر، أصيب اللفتنانت "داميان بواتوكس" بجروح قاتلة.

السبت (12/01/2013):

اليوم الثاني من الهجوم العسكري الفرنسي. اشتباكات جديدة في الصباح وبعد الظهر. واستمر قدوم الطائرات المقاتلة الفرنسية من تشاد. بينما تلقى وزير الدفاع الفرنسي من الرئيس فرانسوا هولاند تعليمات بتعزيز الموارد الاستخبارات والغارات الجوية. واصل المقاتلون الإسلاميون تراجعهم إلى الشمال.

وعقد وزير الدفاع ندوة صحفية، قال فيها: "إننا مهددون بإقامة دولة إرهابية على مقربة من أوروبا وفرنسا، ويجب الرد قبل فوات الأوان".

وفي هذا اليوم انتشر مئات الجنود الفرنسيين في العاصمة باماكو. وقررت بريطانيا تسخير طائرتين نقل الجنود تحت تصرف فرنسا. وذكرت مصادر عسكرية يوم السبت مساء أن مدينة "كونا" تم استعادتها من المقاتلين الإسلاميين.