Menu
17:14اعلام: مصدر يعلن نسبة صرف رواتب الموظفين وآلية صرفها
17:11"القضاء الأعلى" يعلن عن آليات التعامل مع الأقساط المستحقة للأشهر الماضية
17:09عريقات يدين جريمة اعدام الشهيد الحلاق: على العالم رفع الحصانة عن "اسرائيل"
17:07"الصحة" بغزة: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا في القطاع
17:05ارتياح كبير لطلاب الثانوية العامة في امتحانهم الأول
17:02الكيلة: إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في قلقيلية ليرتفع العدد إلى "626"
17:00شذى حسن .. أسيرة محررة تروي ليلتها الأولى في سجون الظلم الإسرائيلية
16:30طلاب وطالبات فلسطين يتوجهون لتقديم امتحانات الثانوية العامة
16:27لجان المقاومة: إعدام العدو للشهيد "إياد الحلاق"جريمة صهيونية تجاوزت كافة الأخلاق والمعايير الانسانية
16:25أول تعقيب من حماس على جريمة إعدام شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة
16:20الاحتلال يفتح تحقيقًا في إعدام الشهيد الحلاق
16:18الأسير جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ20
16:17دواء أطفال قد يؤدي دورا محوريا بإنقاذ حياة المصابين بكورونا
16:16الاحتلال يُجبر مقدسيًا على هدم منزله بسلوان
16:13الاحتلال يعتقل فتيين من الخليل

الاحتلال يحول موقعا دينيا مسيحيا قرب الولجة الى «حديقة قومية»

أرض كنعان - القدس المحتلة / 

ذكرت اسبوعية «يروشاليم» العبرية امس ان الصلاة يوم عيد القديس فيليفوس التي اقامتها الجالية الارمنية قرب عين ضيبة يوم السبت الماضي تحولت بسرعة الى ساحة مواجهة حول قرار السلطات الاسرائيلية تخصيص ٥٠ دونما من الاراضي في المنطقة والتابعة للكنيسة الارمنية لاقامة ما يسمى بحديقة قومية.

واكد افراد من الطائفة الارمنية بأن الحديقة التي بدأت سلطة الطبيعة والبستنة الاسرائيلية باستخدامها تمس بالمكان المقدس، وذلك لان كثيرين من كبار رجال الدين الارمن وعبر اجيالهم الطويلة كانوا يغطسون في النبع القريب من قرية الولجة.

ويتخوفون في الطائفة من ان يتحول المكان الذي تجري فيه طقوس دينية مسيحية ويشكل بؤرة حجيج لسياح كثيرين يصلون الى القدس الى مكان «يغطس» فيه حريديون يهود كما تقول الصحيفة.

سادت اجواء حادة وعلنية في صلاة العيد الارمني اذ اتهم بعض افراد الجالية البطريك الارمني بعدم الحفاظ على مصالح الجالية في المكان المقدس التابع للجالية الارمنية منذ العهد العثماني.

وسمعت اصوات في الجالية تدعو الى البدء وبمبادرة شخصية بالاهتمام بالمنطقة وبالكنيسة ونصب جدران شائكة في المنطقة بحيث يكون الوصول اليها محدودا. وبالمقابل تم الاتفاق وفي اطار دعم مخطط «الحديقة القومية» مع البطريرك الارمني. وكما ذكرت اسبوعية «يروشاليم» على وصول حر للعين بدون جباية رسوم.

وكانت اقامة «الحديقة القومية» قد اثارت بالماضي خلافات حادة مع العرب في القدس، وذلك لان الحديقة ستقام على اراضي معظمها زراعية يملكها سكان قرية الولجة.

يجري الاعداد لـ«الحديقة القومية» بصورة موازية للتخطيط لبناء جدار فاصل في المنطقة من المتوقع ان يمر بين مجموعة بيوت سكنية وبين الاراضي الزراعية التي يملكها سكان هذه البيوت.

ويشار الى ضم جزء من قرية الولجة الى القدس فور ضم شرقي المدينة. لكن لا يحصل سكان هذه القدس على خدمات بلدية ولا يحمل معظمهم هويات زرقاء.

وعلم من سلطة حماية الطبيعة والبستنة الاسرائيلية:«استهدف نصب جدار منع المس بأعمال اعمار النبع الذي يعتبر موقعا اثريا في حديقة قومية، ومن اجل منع (غطس) اشخاص في بركة النبع. وتوجد اتصالات دائمة بين رجال سلطة الطبيعة والبستنة وبين الكنيسة ولن يتم التشويش على اعمال دينية يقوم بها افراد الكنيسة».