google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:24أنياب الاحتلال تلتهمُ الأرض وتصادرُ وتهدمُ رغم كورونا
18:22الصليب الأحمر يطالب بخطوات عملية تجاه الأسرى
18:05شركة روسية تطور "مياها" تدمر الفيروس التاجي
18:02الحركة الأسيرة تحمِّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى داخل السجون
18:00التعليم: امتحانات الثانوية العامة في موعدها إلا إذا اقتضت الضرورة تغييره
17:57وزيرة الصحة: إرسال 1500 مسحة خاصة بفحوصات "كورونا" إلى قطاع غزة
17:56مجدلاني: يُحدد موعد صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية
17:54الاحتلال يُغلق معتقل "عوفر" بعد إصابة أسير تحرر منه أمس بفيروس "كورونا"
17:53اشتية: هذه الثغرة الحقيقية في معركتنا لمكافحة فيروس "كورونا"
17:52هذه السجون التي تنقل فيها الأسير المصاب بـ "كورونا"
17:48إصابة أسير أفرج عنه أمس من سجون الاحتلال بفيروس "كورونا"
17:46إسبانيا.. عدد الوفيات بفيروس كورونا يتجاوز 9 آلاف
17:42شاب يقتل شقيقيه طعناً في خانيونس
17:40الشرطة تؤكد مواصلة إغلاق الأسواق الأسبوعية في القطاع
17:03نقابة الموظفين بغزة تعلن استقالتها.. ما السبب؟

الشيخ صبري يطالب العرب بتفعيل قرارات اليونسكو رداً على مخططات الاحتلال

أرض كنعان - رام الله / 

طالب رئيس الهيئة الإسلامية العليا الشيخ عكرمة صبري، الدول العربية لتفعيل قرارات منظمة اليونسكو الدولية رداً على مخطط الاحتلال الإسرائيلي لتشييد مبنى في حائط البراق لتسهيل اقتحام الأقصى.

وقال الشيخ صبري في تصريح لـ"أرض كنعان": يجب على منظمة اليونسكو أن تعلن مواقفها السياسي والثقافي والأكاديمي لموضوع الأقصى ومخططات الاحتلال التي تهدف لتهويد المدينة المقدسة.

وأضاف: إن الهيئة الإسلامية العليا طالبت الدول العربية بتفعيل قرارات اليونسكو واستثمار القرارات كي لا تكون حبراً على ورق".

وكانت إذاعة جيش الاحتلال كشفت الليلة الماضية، عن مخطط لتشييد مبنى قرب باحة حائط البراق (الحائط الغربي للمسجد الأقصى)، لتسهيل اقتحامات المستوطنين واليهود المتطرفين للمسجد الأقصى المبارك.

وأكد الشيخ صبري بأن ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي من مخططات لتهويد مدينة القدس المحتلة والتي تمثل بتشييد مبنى في حائط البراق لتسهيل اقتحام المستوطنين للأقصى ما كان ليحدث لولا الخلافات العربية المحتدمة.

وأوضح الشيخ صبري، أن الخلافات العربية هيأت الظروف المناسبة للاحتلال الإسرائيلي للقيام بمخططاته في المدينة المقدسة وباحتدام الخلافات زادت وتيرة الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي المحتلة.

واعتبر الشيخ صبري القوانين الإسرائيلية والمخططات التي تنفذ في الأقصى والأراضي الفلسطينية المحتلة هي أمور مرفوضة وغير قانونية وغير شرعية.

وقال: المخطط العدواني ببناء مبنى في حائط البراق ليس جديداً بل هو مبيت وحانت الظروف حسب تخطيط الاحتلال للتنفيذ بالتزامن مع اشتداد الخلافات العربية، معتبراً المبنى جزء من تهويد المدينة المقدسة.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال بدأت فعلياً ببناء المبنى في حائط البراق لكن إنهاء المبنى يحتاج إلى وقت نظراً لضخامته، مبيناً أن قوات الاحتلال رصدت المبلغ المطلوب للمبنى.

وفيما يتعلق بالمقدسيين قال الشيخ صبري: نحن نقوم بواجبنا ضمن الإمكانيات المتاحة وليس لنا القدرة على إحباط المخططات الإسرائيلية المدعومة بالقوة العسكرية ولا يجوز أن نترك في الميدان وحدنا".

وعن المرحلة المقبلة أوضح رئيس الهيئة الإسلامية العليا بأن المرحلة المقبلة تعتمد على المواقف الدولية، وفلسطين ليس منعزلة عن هذه المواقف فهي جزء من المنطقة التي يحتدم الصراع عليها.

إذاعة الاحتلال ذكرت أن الهدف من المبنى هو أن ينتظر فيه المشاركون في اقتحامات الأقصى، كي لا يقفوا تحت وطأة الشمس، أو المطر، وعلى ضوء ذلك قررت شرطة الاحتلال بناء مبنى جديد يسمح باقتحامات مريحة، علما أن شرطة الاحتلال تنصب حاليا "عريشة" لتحسين الظروف في المكان، لصالح المقتحمين.

وقال موقع "حداريم 10" الإلكتروني اليميني إن "أفراد الشرطة الذين تواجدوا مؤخرا في المكان استبدلوا بضباط في إطار الأهمية التي توليها الشرطة للمكان" .

من جانبها، عقبّت شرطة الاحتلال على ذلك بالقول: إن "المبنى يستخدم لتفتيش الزائرين قبل صعودهم إلى "جبل الهيكل"، بهدف تحسين الخدمة، وظروف المكوث في المكان، والتسهيل على الزائرين، وأفراد الشرطة.