Menu
12:01إخطار بهدم منزل في الخليل يقطنه 11 فرداً
11:57اشتية: ندرس تصويب علاقة فلسطين بالجامعة العربية
11:52مستوطن يدهس عاملًا قرب نابلس
11:51فعاليات احتجاجية في مدن أمريكية ضد توقيع الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي
11:47إدارة سجن النقب تماطل بعلاج الأسرى المرضى
11:44صحة غزة: تسجيل 108 إصابة جديدة بفيروس كورونا
11:41ما هي التفاصيل السرية التي تضمنتها الاتفاقيات بين "إسرائيل" والإمارات والبحرين؟
11:37حملة اعتقالات ليلية واسعة في الضفة المحتلة
11:36وصول قافلة مساعدات أردنية إلى قطاع غزة
11:34الاحتلال اعتقل 297 فلسطينيا خلال شهر أغسطس 2020
11:33هكذا سخرت صحيفة "هآرتس" من تطبيع البحرين
11:31"الزراعة" بغزة تعلن موعد بدء قطف الزيتون وتشغيل المعاصر
11:29عبد الله بن زايد يصل واشنطن لتوقيع معاهدة السلام مع الاحتلال
11:28"الاحتلال إسرائيلي" يسجل 3167 إصابة جديدة وتخصص 120 مليون شيكل لفرض الاغلاق
11:26بالصور: ضبط المبلغ المسروق في السطو المسلح على محل صرافة بطولكرم

مباحثات في أنقرة لسد إحتياجات قطاع غزة من الكهرباء

أرض كنعان - وكالات /

بحث السفير الفلسطيني في العاصمة التركية أنقرة، فائد مصطفى، مع مسئولي وزارة الطاقة والموارد الطبيعية التركية، سبل توفير مزيد من مصادر الطاقة الكهربائية لقطاع غزة المحاصر.

وأشار مصطفى في تصريحات صحفية عقب الزيارة أمس الجمعة أنه بحث مع المختصين في وزارة الطاقة الكهربائية التركية، سبل سد احتياجات القطاع المتزايدة من الكهرباء، من بينها زيادة تدفق التيار الكهربائي من الخط القادم من إسرائيل، وتطوير محطة توليد الطاقة الكهربائية في القطاع بالاعتماد على الغاز الطبيعي، بدلا من المازوت لتخفيف التكاليف، وإنشاء محطات توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية.

وأشار مصطفى إلى معاناة سكان القطاع بسبب التيار الكهربائي، وبين أنَّ أقل من 81 بالمئة من القطاع تتوفر فيه الكهرباء 8 ساعات في اليوم، و18 بالمئة من القطاع تتوفر فيه ما بين 8-17 ساعة.

وبيّن مصطفى أن احتياج القطاع من الكهرباء، تعادل 450 ميغاواط، يتم تأمين 100 ميغاواط من محطة غزة التي تعمل بالمازوت، و120 ميغاواط من إسرائيل، و28 ميغاواط من خط التغذية القادم من مصر. وأكد السفير الفلسطيني على أنهم يعملون لسد احتياجات قطاع غزة المتزايدة، بتأمين 820 ميغاواط حتى عام 2020.

ولفت إلى أنَّ، تطبيع العلاقات بين تركيا وإسرائيل من شأنه أن يمكن تركيا من لعب دورٍ قوي في الصراع العربي الإسرائيلي، ولا سيما المسألة الفلسطينية.  كما تطرق لمعاناة القطاع في تأمين مياه الشرب، وبين أن حجم العجز يبلغ 130 مليون متر مكعب.

ويؤثر على حياة مليوني شخص في القطاع. تجدر الإشارة إلى أنَّ وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، براءات ألبيرق، بحث في 13 أكتوبر/تشرين الاول الجاري، مع نظيره الإسرائيلي، يوفال ستينيتز، سبل توفير الكهرباء للفلسطينيين، بما في ذلك محطتي الطاقة الكهربائية في جنين وغزة. 

وتفرض إسرائيل حصارا على سكان قطاع غزة منذ نجاح حركة "حماس"، في الانتخابات التشريعية في يناير/كانون الثاني 2006، وشدّدته في منتصف يونيو/ حزيران 2007.