Menu
01:15هنية: خيار المقاومة سيسقط مؤامرة صفقة القرن والضم والتطبيع
01:09بعد ترهيب طفلته.. قرار جديد من النيابة بحق اليوتيوبر المصري
01:08ترامب: لو كان الأمر بيد بايدن لكان سليماني وبن لادن على قيد الحياة!
01:07الأهلي بطلاً للدوري المصري
23:13ضرورة تحسين ظروفها المعيشية.. واشنطن تشارك قطر قلقها من الوضع الإنساني في غزة
23:09ضابط إسرائيلي: نصر الله هدف للاغتيال في ظروف معينة.. والحرب القادمة ستكون على عدة جبهات
23:06غزة: قرار بفتح المحال التجارية بسوق "عمر المختار" جزئيًا
22:25حماس: المقاومة سترسم المعادلة والمطبعون سيذهبون كما ذهب "شارون"
18:51لجان المقاومة تنعى الشهيد البطل الطبيب نضال جبارين وتؤكد أن دماء الشهداء ستبقى منارة لكل الثائرين على طريق الخلاص والحرية من براثن العدو الصهيوني المجرم
17:30أول تعليق من الجهاد الاسلامي على استشهاد طبيب الأسنان نضال جبارين في جنين..
15:16استشهاد طبيب باعتداء للاحتلال في جنين
15:15"مباحث كورونا" تُوقف 116مواطنًا خالفوا قيود الوقاية بغزة
15:11عشرات المواطنيين يؤدون "الجمعة" في أراضيهم المهددة بالاستيلاء بطولكرم
15:09أبو مرزوق: رشقة سديروت إشارة إلى الموقعين على اتفاقية التطبيع
15:02وفاة مواطن جراء تماس كهربائي جنوب قطاع غزة

القيادي الزهار: ذكرى انطلاقة الجهاد الاسلامي تعتبر يوماً من ايام المقاومة وفلسطين

أرض كنعان - غزة / 

هنأ عضو المكتب السياسي لحركة المقاوم الإسلامية (حماس) الدكتور محمود الزهار، حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بمناسبة ذكرى انطلاقتها الـ 29، مؤكداً على أن هذا اليوم هو يوم من أيام فلسطين والمقاومة، موجهاً التحية للدكتور رمضان عبدالله شلح قائد المسيرة في حركة الجهاد الإسلامي.

وقال الزهار في كلمة له، خلال حفل الانطلاقة الجهادية الـ 29 لحركة الجهاد في ساحة الكتيبة بمدينة غزة، إننا قد نختلف مع البعض ولكننا نتفق مع إخواننا في الجهاد على أن هناك ثوابت لا تمس. وأضاف، نحن اليوم في يوم من أيام فسطين وأن هناك رؤى واضحة ثابتة لا تتغير لا بتغير زمان ولا مكان.

وأكد القيادي في حماس الدكتور الزهار، أننا حافظنا في يوم المقاومة على وحدة الإنسان. وقال:" إننا لسنا حركة منبتة عن تاريخنا، ولسنا منبتين ومنفصلين عن الذي تسلم مفاتيح القدس من الروم ومن زعيمنا الذي جاء إلى فلسطين، يتسلم مفاتيح القدس ويصلى في الأقصى، ويعلن أن المسجد الأقصى هو مسجد إسلامي خالص إلى يوم الدين. وأضاف، أن من يحاول المس بالمسجد الأقصى ومن حوله الأسود في الضفة الغربية والقدس هو واهم في أن يعيد عقارب الساعة إلى الوراء.

وأكد في يوم المقاومة، (انطلاقة حركة الجهاد الـ 29) على تجديد ترابطنا وحق الانسان الفلسطيني وبناء الانسان الفلسطيني ووحدة الأرض.

وقال:" إن فلسطين بالنسبة لنا هي من حدود لبنان وحتى مصر، ومن البحر الى النهر، وليست كما يعرفها البعض الضفة والقطاع. مضيفاً أن شطري الوطن غزة والضفة ليست هي الوطن الذي نعرفه، موضحاً أن شطر يعني النصف، متسائلاً هل غزة هي نصف فلسطين؟. وهل الضفة هي نصف فلسطين؟. مشدداً أن وحدة الأرض مقدسة ثابتة لا تتغير.

وكذلك حافظنا على تاريخنا، فهو تاريخ واحد منذ سيدنا محمد، والى ان يتحقق وعد الاخرة وأن ندخل المسجد مهللين مكبرين وقد هزمنا أعداءنا والمتعاونين معهم.