Menu
22:24النخالة: لا خطوط حمراء بأي مواجهة مقبلة مع "إسرائيل"
22:19رابطة المولدات ترفض قرار سلطة الطاقة بتحديد سعر كيلو الكهرباء
22:17اقتصاد غزة تحدد سعر الدجاج وتتوعد المخالفين
22:15"معاريف": إصابة عدد من العاملين في البيت الأبيض بـ "كورونا" عقب توقيع اتفاقية السلام
22:11الاحتلال يُعيد نشر القبة الحديدية بمحيط مدينة أسدود
22:11غانتس يهدد حماس من الغلاف
19:57"الأشغال" تسمح بعودة عمل شركات المقاولات بغزة
19:53الأوقاف تقرر فتح "الأقصى"
19:52"العمل": 500 فرصة عمل في القطاع الصناعي قريباً
19:51إغلاق مبنى محكمة رام الله يوم غد لغايات التعقيم
17:54حماس تكشف تفاصيل اجتماعها مع مبعوث الامم المتحدة للسلام ملادينوف...
17:51تعرف على التسعيرة الجديدة لكهرباء مولدات غزة (صورة)
17:50"اشتية" يوعز بتشديد الإجراءات لمواجهة "كورونا"
14:53مزهر : تطل علينا ذكرى  الألم والفاجعة مذبحة صبرى وشاتيلا وملوك الغزي والعار تصافح يد القتلة والمجرمين من الصهاينة الملطخة أياديهم بدماء الاطفال والشيوخ والنساء .
13:07تنويه مهم للمواطنين الذين لم يستفيدوا من المنحة القطرية أو مساعدات متضرري كورونا

عدوان: تراجع خدمات "الأونروا" يعود للإخفاق بتوزيع النفقات

أرض كنعان - غزة / 

قال رئيس لجنة اللاجئين في حركة حماس عصام عدوان إن تراجع الخدمات التي تقدمها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروايعود للإخفاق في توزيع النفقات بشكل عادل وغير متساوي وفق الميزانية المتاحة.

جاء ذلك خلال صالون سياسي نظمه المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، صباح اليوم الخميس، بعنوان: "تراجع خدمات الأونروا المقدمة للاجئين.. إلى أين؟!" بحضور لفيف من مدراء مكاتب ومراسلي الوكالات الصحفية المحلية والأجنبية العاملة في قطاع غزة.

وأوضح أن الخلل يكمن في كيفية تقسيم الميزانية على الخدمات المقدمة للاجئين، مبينا أن دوائر الإسناد لها نصيب الأسد بنسبة 23%، مقارنةً بالصحة والتعليم والتشغيل والبنى التحتية التي لا تتجاوز نسبها سقف الـ15% - 9% وقد تصل في بعض المجالات لـ3% للبنية التحتية على سبيل المثال.

وبين عدوان أن الجزء الأكبر من موازنة الأونروا يتم توفيرها من قبل المانحين وليس الأمم المتحدة، مشيرا إلى أموال المانحين لا تذهب بشكل مباشر للاجئين، وهو ما قد يفسر أسباب العجز والأزمات المتصاعدة التي تلازم الأونروا في الفترة الأخيرة، حيث كان التصريح الأخير للناطق باسم عمليات الأونروا عدنان أبو حسنه يفيد بوجود عجز بالميزانية العامة بمقدار 96 مليون دولار.

وشدد على أن الأونروا أخفقت في بذل جهد لرأب العجز والحصول على موافقة وإقناع مانحين جدد في تبني برامجها وحل جميع الإشكاليات المطروحة، في حين أنها لم تواجه أي إشكاليات في تسيير برامج "الصيف والسمر جيمز" على غرار الإخفاقات التي طالت مناحي شديدة الأهمية كالتعليم والصحة.

وتطرق عدوان بالإشارة إلى المشاكل التي تطال التعليم أنها تتمحور في جانب تكديس الطلاب اللاجئين في الفصول الدراسية تزامنا مع عدم التوازن في كل من عدد المدارس وعدد المعلمين وعدد الطلاب.

وفي نهاية حديثه، أكد على أنه بصدد القيام بعدة فعاليات وإجراءات للضغط على الأونروا لرفع جهودها لتتناسب ومتطلبات المرحلة من خلال عقد لقاءات إعلامية وتوجيه رسائل من خلال الإعلام الأجنبي كنوع من أنواع الضغط وتقديم خدمات لائقة للاجئين.