Menu
22:35الاحتلال يجبر مقدسيًا على هدم منزله
22:28اعتصامات ومسيرات غاضبة في مخيمات لبنان رفضًا للتطبيع
22:20المجلس الوطني: اتفاقات التطبيع لن تحقق السلام
22:19"الشعبيّة": تطبيع البحرين والإمارات يومٌ أسود في تاريخ أمتنا
22:16الرئاسة: اتفاقات التطبيع لن يحقق السلام
21:01فعاليات احتجاجيّة في الضفة وغزة رفضًا لاتفاقيتي التطبيع
20:59وقفة جماهيرية ببرلين ضد اتفاقيات التطبيع العربي
20:51هنية يزور سفارة فلسطين في بيروت ويتلقى اتصالا من عباس
20:50قوات الاحتلال تبعد شابًا عن الأقصى وتغلق شارع في الخليل
20:45بالصور: 14 إصابة وأضرار مادية أثر سقوط صاروخ في أسدود
20:24صافراتُ الإنذار تدوي في عسقلان وإسدود
20:23غزة: هيئة المعابر تصدر تنويهاً "مهماً" بخصوص التسجيل الإلكتروني للسفر
20:15استئناف التسجيل لسفر المغادرين عبر معبر رفح إلكترونيا
16:46لجان المقاومة: سيبقى اليوم يوما أسودا في تاريخ المطبعين الذين ارتهنوا لموقف اسيادهم الصهاينة والامريكان وشعبنا سيواصل مقاومته موحدا حتى تحرير أرضه
16:30النيابة العامة تعلن تشديد إجراءاتها بحق المخالفين لتعليمات السلامة بغزة

الفصائل والخارجيةو التشريعي يستنكرون قرصنة "زيتونة"

أرض كنعان - غزة / 

استنكرت الفصائل الفلسطينية ورئاسة المجلس التشريعي، ووزارة الخارجية الفلسطينية، صباح اليوم الخميس، قرصنة الاحتلال الإسرائيلي لسفينة زيتونة أثناء إبحارها لكسر الحصار البحري المفروض على قطاع غزة.

وقال القيادي بحركة فتح، فيصل أبو شهلا، خلال وقفة استنكار نظمتها القوى الوطنية والإسلامية في ميناء غزة: إن المجتمع الدولي مطالب بمحاسبة "إسرائيل" على حصارها لغزة، ومنع محاولات فكه"، مطالباً بضرورة السماح للمتضامنات القادمات عبر السفينة بالدخول إلى قطاع غزة.

وشدد خلال مؤتمر صحفي للفصائل في ميناء غزة، على أن الأوضاع الإنسانية تزداد صعوبة مع مرور الأيام؛ بسبب استمرار الحصار الإسرائيلي منذ 10 أعوام.

ودعا أبو شهلا أحرار العالم للتحرك بشكل جدي لفك الحصار عن غزة بكل الوسائل الممكنة والضغط على الاحتلال الإسرائيلي لرفعه. وأضاف: "بدلا من أن نقف لاستقبال المتضامنات مع قطاع غزة، جئنا لنستنكر القرصنة الإسرائيلية للسفينة".

من جهته، حمل النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي، أحمد بحر، الاحتلال الإسرائيلي اعتراض سفينة "زيتونة" القادمة لكسر الحصارعن قطاع غزة.

وأكد بحر أن محاولة الاحتلال لاعتراض "زيتونة" يعد قرصنة بحرية، وتهديد للأمن الإقليمي المائي باعتبار أن السفينة تسير في ممر مائي إقليمي ودولي وصولا لميناء غزة.

ولفت إلى أن "زيتونة" تقل على متنها برلمانيين عرب، مضيفا أن الاعتداء على السفينة يعد خرقا دوليًا للحصانة البرلمانية التي يتمتعون بها.

وأشاد بحر، بمشاركة الناشطات الأوروبيات على تلك السفينة التي تعبر عن رفضها للحصار الظالم المفروض على قطاع غزة.

واستنكر بحر استمرار الصمت الدولي والمؤسسات الأممية للحصار المفروض على قطاع غزة، والذي نتج عنه أضرارا صحية واقتصادية ومعاناة لسكان القطاع شملت جميع مناحي حياتهم اليومية، داعيا المجتمع الدولي للعمل السريع لرفع الحصار الظالم عن القطاع.

بدورها، أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية بغزة، قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقرصنة على سفينة النساء المتوجهة إلى غزة.

واعتبرت الخارجية في بيان صحفي، وصل "وكالة أرض كنعان" نسخة منه، أن عملية القرصنة الإسرائيلية تعتبر عملاً غير مقبول وتصرفاً إرهابياً منظماً من جانب جيش الاحتلال.

وأضافت الخارجية: إن هذا الفعل لن يُرهب الأحرار حول العالموسوف يمضوا في جهودهم حتى كسر الحصار الغير قانوني واللاإنساني والذي يخنق الفلسطينيين في قطاع غزة ويدمر اقتصادهم ويعيق جهود إعادة الإعمار.

وأبدت الخارجية استيائها الشديد تجاه الصمت المخجل على هذه الجريمة من جانب الدول والهيئات الدولية، معتبراً أن هذا الصمت قد يشجع دولة الاحتلال على فرض مزيد من العقوبات ضد الفلسطينيين.

واعتبرت الخارجية أن الظلم المفروض على الفلسطينيين سيلهم المزيد من النشطاء للعمل على رفع الحصار وفضح الجرائم الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

وناشدت وزارة الخارجية المجتمع الدولي وجميع الفاعلين للوقوف عند مسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية، وممارسة الضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي من أجل إنهاء الحصار والاحتلال.

وأعربت الوزارة عن عميق تقديرها إلى أولئك الذين يعملون من أجل دعم ونصرة الشعب الفلسطيني حول العالم وتدعوهم إلى مواصلة مسيرتهم.

وتحمل السفينة على متنها ثلاثة عشر متضامنة، يحملن رسالةً رمزيةً للمطالبةً برفع الحصار المفروض على غزة منذ أكثر من عقد من الزمان، بهدف تسليط الضوء على السياسات الإسرائيلية المتمثلة في فرض العقاب الجماعي على الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

وقرصنت بحرية الاحتلال، أمس الأربعاء، على سفينة زيتونة وحالت دون وصولها إلى شواطئ غزة، حيث اقتادتها بالقوة نحو ميناء أسدود داخل الأراضي المحتلة عام 48، مفشلة بذلك محاولة جديدة لكسر الحصار البحري المفروض على قطاع غزة.

التشريعي والفصائل والخارجية يستنكرون قرصنة
التشريعي والفصائل والخارجية يستنكرون قرصنة
التشريعي والفصائل والخارجية يستنكرون قرصنة
التشريعي والفصائل والخارجية يستنكرون قرصنة




14517432_1820727314814078_1347578857742348041_n