Menu
23:20"لجان المقاومة" تنعي الصحفي الفلسطيني الكبير والكاتب "حسن الكاشف"ابوعلي" الذي رحل بعد حياةٍ حافلةٍ بالتضحيات، ومسيرةٍ مهنيةٍ كان فيها مثالاً للإعلامي المناضل الباحث عن حرية وطنه ومقدساته
23:18هنية: إدارة ترامب طلبت الجلوس معنا في أي مكان بالعالم.. ورفضنا عرضاً من جاريد كوشنر..!
23:13إكتشاف حالة "كورونا" جديدة في الهلال السعودي
23:11بالفيديو: القسام وصناعة الصواريخ والسفينتان الكنز.. القصة الكاملة
22:16داخلية غزة تقرر تخفيف إجراءات حظر التجوال في عدد من أحياء محافظة غزة
21:15الاحتلال يصادق على إقامة 980 وحدة استيطانية قرب بيت لحم
21:11النيابة تقر عقوبات للمخالفين إجراءات كورونا بغزة
20:09عريقات: لم نفوض أحدا للتحدث باسمنا و هناك اعلان هام للفصائل الساعات المقبلة..!
20:08المدلل: الاحتلال عدو مجرم لا يفهم إلا لغة القوة والاشتباك المستمر والذى توحدت عليه كل قوى المقاومة الفلسطينية ولا يفهم لغةالمفاوضات التى صنعت الانقسام الفلسطينى .
19:59"ما خفي أعظم" يكشف الليلة خبايا مؤامرات على ذراع غزة الضارب
17:42وزير إسرائيلي يهدد بالاستقالة حال حظر إقامة الصلوات الجماعية
17:40فتح تُعلن تكليف الرجوب بالتواصل مع حماس لخلق تصورات مشتركة
17:38الزعيم الكوري الشمالي يعدم 5 موظفين بسبب "نقاش على العشاء"
17:32أبو مجاهد : المطبعون يتآمرون علينا والمرحلة الآن هي بين الحق والباطل.
17:30"القيادة الوطنية الموحدة" تعلن فعالياتها لمواجهة اتفاقات التطبيع

إعلاميون يدعون لتبني استراتيجية إعلامية وطنية تدعم الأسرى

أرض كنعان - غزة / 

طالب إعلاميون وممثلو وسائل إعلامية اليوم الأحد، المؤسسات الحقوقية والإنسانية، بتحمل مسؤولياتها تجاه الأسير مالك القاضي الذي تدهورت حالته الصحية جراء إضرابه المستمر عن الطعام لأكثر من 70 يوماً.

وأكد الإعلاميون في وقفة اسنادية نظمها التجمع الإعلامي الفلسطيني ومؤسسة مهجة القدس للأسرى والمحررين، أمام برج الشوا حصري بمدينة غزة نصرةً لقضية الأسير الصحفي القاضي، أن الانتهاكات التي يتعرض لها القاضي انتهاك وخرق لكافة الأعراف والمواثيق الدولية.

وقد دعا طارق شلوف الناطق باسم مؤسسة مهجة القدس، مؤسسة أطباء بلا حدود ومنظمة الصليب الأحمر، ومؤسسات حقوق الإنسان بوقف الانتهاكات التي يتعرض لها القاضي وكافة زملائه الأسرى، خاصة المضربين عن الطعام والمعتقلين إدارياً.

وشدد شلوف، على أن الأسرى حددوا معالم المعركة مع الاحتلال، كما سيحددون طريقة الانتصار، حيث أن معركتهم عنوان لحالة التمرد على قرارات الاحتلال التعسفية بحق الأسرى.

وحملت مؤسسة مهجة القدس عبر شلوف، سلطات الاحتلال وأجهزة مخابراتها المسئولية الكاملة عن حياة الأسير القاضي المهددة؛ نتيجة تدهور حالته الصحية؛ مطالبة المؤسسات الرسمية وغير الرسمية وجماهير شعبنا الفلسطيني والعربي بتكثيف جهودها للضغط على الاحتلال من أجل انقاذ حياة الأسير القاضي.

من جهته، أشاد توفيق السيد سليم رئيس التجمع الإعلامي الشبابي الفلسطيني، بدور الحركة الأسيرة التي تحقق نصراً كبيراً حاكته بأمعاء الأسرى الخاوية، مشيراً إلى الزميل الصحفي القاضي الذي بات قاب قوسين أو أدنى من الشهادة.

وأكد سليم، أن القاضي يواصل معركته الإضراب عن الطعام، لإسقاط سيف الاعتقال الاداري المسلط على أبناء شعبنا، وليس لانتصار شخصي يحققه لنفسه.

وعبر عن استغرابه لحالة الصمت المدوي للمؤسسة الفلسطينية الرسمية تجاه قضية الشبان الثلاثة المضربين القاضي والأخوين محمد ومحمود البلبول، فضلاً عن عدم تحرك الممثليات والقنصليات الفلسطينية المنتشرة حول العالم.

كما جدد سليم استهجانه من الاستهداف الممنهج بحق فرسان الكلمة والصورة، مشيراً إلى وجود 40 انتهاكاً بحق الإعلاميين، حيث اعتقال 25 صحفياً، من بينها 13 حالة اعتقال إداري.  

وأكد سليم وقوف الإعلاميين بجانب الأسرى المعتقلين في سجون الاحتلال، محملاً الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى، وطالب رئاسة السلطة بالتحرك الفوري والعاجل لإنقاذ حياة الأسرى المضربين.

ودعا سليم، جموع الإعلاميين، إلى إطلاق حملة إعلامية فلسطينية تواجه انتهاكات الاحتلال وتدعم الأسرى وتعزز من صمودهم، مطالباً بضرورة تبني استراتيجية إعلامية وطنية لتتبنى قضايا الأسرى القابعين في السجون.

ويواصل القاضي إضرابه المفتوح عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله الإداري؛ ويرفض الخضوع للفحوصات الطبية ولم يتلق خلال فترة إضرابه الطويلة سوى الماء فقط؛ حيث رفض أخذ المدعمات والفيتامينات.

ويعاني من آلام حادة في الرأس والصدر والبطن وأصبح مهددا بإصابة أحد أجهزة الجسم بالتلف؛ وكذلك يعاني من ضعف في النظر وضبابية في الرؤية ولا يقوى على الكلام ولا الحركة إلا بصعوبة بالغة؛ ويعاني من حالة تبول لا إرادي نتيجة مماطلة سلطات الاحتلال في الاستجابة لمطلبه المشروع بإلغاء قرار اعتقاله الإداري دون تهمة.

يشار إلى أن ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح احتجاجا على اعتقالهم الإداري التعسفي وهم كل من الأسيرين الشقيقين محمد ومحمود البلبول والأسير الصحفي مالك القاضي.

جدير بالذكر أن الأسير مالك القاضي ولد بتاريخ 04/06/1996م؛ وهو أعزب من مدينة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة؛ واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 22/05/2016م؛ وحولته للاعتقال الإداري دون أن توجه إليه أية تهمة تذكر؛ وسبق أن اعتقل لمدة أربعة أشهر وأفرج عنه في شهر ابريل الماضي قبل أن يعيد الاحتلال اعتقاله مجددا.