Menu
12:05د. حمدونة : التجاوزات بحق الأسرى في السجون الاسرائيلية تستدعى حماية دولية
11:36احتجاج في جامعة كندية على استضافة جنود إسرائيليين
11:32فتح: سنتصدى لكل المؤامرات ولن نستسلم للأمر الواقع
11:29خارجية الأردن: عزم "إسرائيل" ضم الغور قتل للسلام
11:27الاحتلال يقتحم "عين قينيا" ويجرف أشجار المزارعين
10:48لوكسمبورج تدعو للاعتراف بدولة فلسطين ردًا على إعلان بومبيو
10:44اليونسكو يتخذ قرارات جديدا بشأن مدينة القدس
10:41يدخل اضرابه اليوم الـ 59..جلسة للأسير مصعب الهندي اليوم
10:38مجهولون يخربون النصب التذكاري الألماني بجنين
10:35موعد امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول
10:33الاحتلال يعتقل محافظ القدس عدنان غيث
10:26وزير الأشغال يبحث مع الأونروا المشاريع التي تشرف عليها
10:05اشتية: سنفعّل قانون التعاطي مع بضائع المستوطنات بأقصى عقوبة
09:59هولندا توقف دعمها المباشر الذي تقدمه للسلطة
09:57الصليب الأحمر يعلن برنامج زيارات أسرى محافظتي جنين وطوباس لشهر كانون الأول

انطلاقتا "فتح" و"حماس" تمهدان الطريق أمام المصالحة الوطنية

لما ابو هلال - حرب الأيام الثمانية على قطاع غزة، غيبت الى حد ما الخلاف الدائر بين الحكومتين في رام الله وغزة، واعادت توجيه البوصلة نحو المصلحة الوطنية، لتتوحد الحناجر ضد الإحتلال والاستيطان، ويردد الجميع بصوت واحد "وحدة وحدة وطنية".

بعد انقطاع دام خمسة اعوام بسبب الانقسام، "فتح" تحتفل بانطلاقتها الثامنة والاربعين في قطاع غزة، كخطوة اولى نحو تحقيق المصالحة الوطنية، بعد سماح السلطة الوطنية لـ "حماس" باحياء انطلاقتها خلال الشهر الماضي.

المحلل السياسي مهند عبد الحميد، قال ان "الشعب كان هو الطريق لتجاوز حالة الانقسام، فقدموا رسالة تجاوزت المستوى السياسي في مختلف الاتجاهات، كما انجزت ما لم تصنعه قيادة التنظيمان".

وأضاف "ان هناك تحديا للحصار الاسرائيلي والأميركي، فقد بين افراد الشعب إصرارهم على التغيير، والوصول الى استراتيجية وسياسة جديدة، وعلى القيادات ان تعيد للشعب اعتباره وتطبق المصالحة الفعلية، دون التوجه للمزيد من الخطوات والخوض في تفاصيل ومراحل انتقالية، كما يجب تطبيق المصالحة بشكل فعلي ووضع آليات لها".

وتعقيبا على ذلك اشار عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي ان الحرب كانت اساسا بالتعاطي الايجابي وطي الصفحة السوداء، و قال: "آن الاوان للقيادتان ان تخرجان من الحزبية الكريهة". مضيفا: "مشاركة فتح بحرب الايام الثمانية والسماح بإقامة مهرجانات لانطلاقة كل من "فتح" و"حماس" في الضفة والقطاع، مؤشرات وصواريخ اطلقها الشعب لتحقيق الوحدة، ولا بد للقيادات ان تنتصر للشعب".

وفي السياق ذاته، تحدث الناطق الاعلامي في حركة "حماس" في غزة د. سامي ابو زهري؛ عن الاجواء الايجابية التي رافقت التحضيرات لمهرجان الانطلاقة وقال: "ان الاجهزة الامنية عملت على تأمين كافة التسهيلات للقائمين على المهرجان، وساهمت بانجاحه، وهي خطوة على طريق تحقيق الوحدة الفلسطينية".