google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
13:39"النقد" تدعو المواطنين للاستفادة من نظام 194منعاً للازدحام عند الصرافات
13:37بيراوي: الوضع الصحي بغزة يتطلب تدخلاً دولياً عاجلاً
13:34مهجة القدس تُسلم الصليب مذكرة حول الأسير المريض الجرجاوي
13:25الاحتلال يعتقل شابين من سلوان
13:23عريضة أمريكية تُطالب إدارة ترمب بدعم القطاع الصحي الفلسطيني
13:19الاحتلال يعتقل 292 مواطنًا بمارس رغم تفشي كورونا
13:17الصحة تحذر من كارثة حقيقية اذا لم يلتزم المواطنون بالتعليمات
13:14تسجيل 21 إصابة جديدة بفيروس كورونا في فلسطين
13:13لجان المقاومة: تحذر الاحتلال من تبعات ارتكابة جريمة ضد الانسانية بمحاولته نشر وباء كورونا في ارضينا الفلسطينية
12:21لجان المقاومة|| تزف الشهيد "اسلام عبدالغني دويكات" الذي استشهد متأثرا بجراحه خلال المواجهات مع العدو الصهيوني دفاعا عن "جبل العرمة"
12:18الأحرار تثمن جهود الطواقم العاملة لحماية غزة من "كورونا"
12:16خطوات احتجاجية لأسرى بـ "عوفر" بعد رفض الاحتلال أخذ عينات منهم
12:14رعب إسرائيلي من استغلال طهران الانشغال العالمي بفيروس كورونا للتقدم سرا في مشروعها النووي
12:11"الشعبية": سياسة التمييز بين غزة والضفة يضرب صمود شعبنا
12:07عائلة الأسير المريض ياسر الرجوب تطالب بإطلاق سراحه

مسئول إسرائيلي: خطفنا أطفالًا باليمن وبعناهم لعائلات أشكنازية

أرض كنعان - الأراضي المحتلة / اعترف مسؤول بارز في الحكومة الإسرائيلية لأول مرة، بأن آلاف الأطفال خُطفوا في خمسينات القرن الماضي من أمهاتهم وآبائهم المهاجرين اليهود من اليمن، وتم تسليمهم أو بيعهم لعائلات من اليهود الأشكناز.

وقال الوزير تساحي هنغبي، المكلف بفحص هذا الملف في الحكومة الإسرائيلية في تصريح تلفزيوني للقناة الثانية الليلة قبل الماضية، ونقلته صحيفة الشرق الأوسط: "بالفعل حدثت عملية سرقة لآلاف الأطفال عمدًا، وهؤلاء الأطفال لا يعرفون إلى اليوم من هم ذووهم الحقيقيون".

إلا أنه لم يشرح بالتدقيق الجهات التي تسلمت الأطفال واكتفى بالقول: "آمل أن نتمكن من خلال دراسة الوثائق فهم المسألة حتى العمق وحل هذه المأساة".

وكان نتنياهو، قد صرح الشهر الماضي بأن موضوع أطفال اليمن يمثل "جرحًا مفتوحا للكثير من العائلات، التي لا تعرف ما حدث لأطفالها الذين اختفوا، وهي تبحث عن الحقيقة".

وخلص هنغبي إلى هذه النتيجة بعدما باشر فحص وثائق محفوظة في أرشيف الدولة، علمًا بأن هناك نحو مليون ونصف المليون مستند جمعتها ثلاث لجان كلفت حتى الآن التحقيق في الموضوع.

وسيواصل الوزير المكلف فحص المواد والوثائق حتى نوفمبر المقبل، وسيقدم توصياته للحكومة باتخاذ قرار يكشف المواد للجمهور ويسمح لهم بالاطلاع عليها.

وكان اللجنة قد خلصت في تقريرها عام 2011 إلى أنها لم تتوصل إلى وجود أساس يدل على وقوع عملية اختطاف منظم ورسمي لأطفال اليمن.

ويأتي الاعتراف الإسرائيلي بعد 60 عامًا من إنكار الحكومات الإسرائيلية السابقة لتلك المسألة، وتشكيل ثلاث لجان للتحقيق في الموضوع.