Menu
12:10"الميزان": الاحتلال قتل 47 طفلًا منذ بدء مسيرات العودة
12:07بالصور خانيونس تشيّع جثمان الشهيد الفتى محمد الأسطل
12:04بالتفاصيل: الكشف عن تفاصيل خطة اقتصادية لتحسين أوضاع قطاع غزة
11:59الأمم المتحدة تُدين إبعاد إسرائيل مدير هيومن رايتس
11:56فلسطين أمام اختبار مصيري في مواجهة الكويت
11:48"أوتشا": الاحتلال هدم 39 مبنى فلسطينيًا بأسبوعين
10:48أول بيان من الحركة الأسيرة للتعليق على قطع رواتب المحررين
10:30مسؤول أممي يدعو لتحقيق مستقل بضحايا الهجوم الإسرائيلي على غزة
10:27انطلاق معرض "أيام مقدسية" في عمان
10:19الاسرى المقطوعة رواتبهم يعلقون اضرابهم عن الماء
10:16الحية: المستشفى الامريكي تحت الاختبار واي إخلال امني سنطلب مغادرتها فوراً
10:13لجان المقاومة : قرار تقسيم فلسطين المشئوم يمثل تواطئا غربيا ودوليا على شعبنا وأمتنا
10:10تظاهرة بلاهاي إحياء ليوم التضامن مع الشعب الفلسطيني
10:08جمعيات مغربية تدعو للاستمرار في دعم القضية الفلسطينية
09:56تركيا تحتضن أول مؤتمر دولي حول "الأبارتايد" الإسرائيلي

تقرير : 3784 حالة اعتقال خلال عام 2012

أرض كنعان / القدس / قال مركز "أحرار" لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان الخميس إن 3784 حالة اعتقال تمت خلال عام 2012 في الأراضي الفلسطينية المحتلة، غالبيتها العظمى تركزت في الضفة الغربية، بينما قلت في قطاع غزة.

وعن الاعتقالات وعددها وتوزيعها، أوضح مدير المركز فؤاد الخفش أن نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي كان الأكبر من حيث عدد الاعتقالات، بإجمالي يبلغ 621 معتقلاً، وذلك أثناء المواجهات المناهضة للعدوان الإسرائيلي على غزة، بينما كان شهر أغسطس أقل من حيث عدد المعتقلين، حيث اعتقل 208 مواطناً فلسطينياً.

وحول توزيع المعتقلين على شهور العام، رصد المركز اعتقال (320) مواطناً خلال يناير/ كانون ثاني، و(380) في فبراير/شباط، و(355) في مارس/ آذار، و(285) في أبريل/ نيسان، و(240) في مايو/ أيار.

وفي يونيو/ حزيران، كان هناك (265) معتقلاً، و(250) معتقلاً في يوليو/ تموز، وأغسطس/ آب (208)، وسبتمبر/ أيلول (246) معتقلاً مقابل (292) في أكتوبر/ تشرين أول، بينما وصل عدد المعتقلين في نوفمبر/ تشرين ثاني إلى (621)، وفي ديسمبر/ كانون أول (322) معتقلاً.

أما بالنسبة لتوزيع المعتقلين على المدن الفلسطينية من حيث العدد، فكان لمدينة الخليل النصيب الأكبر، تليها مدينة نابلس ومن ثم مدينة رام الله. وذكر المركز أن أعداد المعتقلين الفلسطينيين من قطاع غزة قليلة جداً، وغالبيتها نفذت ضد الصيادين، الذين يتم الإفراج عنهم غالباً، بعد وقت قصير من الاعتقال.

وأشار إلى أن هناك فرق بين توثيق حالة الاعتقال، وبقاء المعتقل أو الإفراج عنه، حيث يرصد عدد من مورس ضدهم الاعتقال والسجن، بغض النظر عن الفترة الزمنية التي أمضاها في السجون، موضحاً أن عدد الأسرى في السجون الإسرائيلية لا يتجاوز 4200 أسيراً.

بدوره، أكد الخفش أن هذا العدد ليس عدداً نهائياً، لكنه العدد الذي استطاع المركز رصده من خلال البلاغات التي قدمها الأهالي، ومن خلال ما نشر في وسائل الإعلام، وهي ليست طريقة علمية لتوثيق حالات الاعتقالات، مطالباً الخفش، بوضع خطة لتوثيق كل ما يقوم به الاحتلال من انتهاكات.

وطالب الجهات المعنية بوضع آلية وخطة وطريقة توثيق علمية ومنهجية، لرصد جميع الانتهاكات التي يتعرض لها أبناء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وعدم اعتماد الطريقة العشوائية وغير المهنية في عملية التوثيق.