Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس

16 شهيدًا محتجزا لدى الاحتلال بعد حجز جثمان الشهيد برادعية

أرض كنعان_الضفة المحتلة/ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين المحتجزة جثامينهم لدى سلطات الاحتلال الصهيوني، منذ بدء "انتفاضة القدس" مطلع تشرين أول/ أكتوبر الماضي حتى اليوم، ليبلغ 16 شهيدًا، بعد احتجاز جثمان الشهيد إبراهيم محمد برادعية (54 عامًا) من مخيم "العروب" شمالي الخليل.

ويرفض الاحتلال تسليم جثمان الشهيد برادعية الذي ارتقى يوم أمس الخميس، عقب محاولته تنفيذ عملية طعن على مدخل مخيم "العروب"، ليرتفع بذلك عدد الشهداء المحتجزين في ثلاجات الاحتلال إلى 16 فلسطينياً؛ من بينهم 12 مقدسياً وشهيدان من الخليل، وآخران من مدينتي قلقيلية وسلفيت.

ومن أقدم شهداء الانتفاضة المحتجزة جثامينهم، هو الشهيد ثائر أبو غزالة (19 عامًا)، والذي ارتقى برصاص الاحتلال في تل أبيب، بتاريخ 8 تشرين أول/ أكتوبر الماضي.

كما أنّ أصغر الشهداء المحتجزين عمراً هو الطفل حسن مناصرة (15 عاماً)، والذي ارتقى في الـ 12 من الشهر الأول للانتفاضة، والذي لم يستطع والده التعرّف عليه بسبب تجمّد جسده داخل الثلاجات "الإسرائيلية"، ورفض تسلّمه في هذه الحالة.

وفي الـ 18 من شهر نيسان/ أبريل الجاري، ستعقد المحكمة "الإسرائيلية" العليا جلسة للتداول في التماس تقدّمت به عائلات الشهداء الفلسطينيين المحتجزة جثامينهم، لإجبار الشرطة على الإفراج عن جثامين ذويهم.

والشهداء الـ 16 المحتجزين هم: ثائر أبو غزالة (19 عامًا)، الطفل حسن مناصرة (15 عاماً)، بهاء عليان (22 عاماً)، علاء أبو جمل (33 عاماً)، معتز عويسات (16 عاماً)، محمد نمر (37 عاماً)، عبد المحسن حسونة (21 عاماً)، محمد أبو خلف (20 عاماً)، فدوى أبو طير (51 عاماً)، فؤاد أبو رجب “التميمي" (21 عامًا)، عبد الملك أبو خروب (19 عاماً)، ومحمد الكالوتي (21 عاماً)، أما عبد الرحمن محمود رداد (17 عامًا) فهو من سلفيت، وبشار مصالحة (22 عامًا) من قلقيلية، وعبد الفتاح الشريف (21 عاماً) وإبراهيم محمد برادعية (54 عامًا) من الخليل.

وتعمد سلطات الاحتلال إلى احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين؛ في محاولة لفرض "عقاب جماعي" على ذويهم، إثر قيام أبنائهم بتنفيذ عمليات مقاومة ضد أهداف صهيونية.