Menu
22:24النخالة: لا خطوط حمراء بأي مواجهة مقبلة مع "إسرائيل"
22:19رابطة المولدات ترفض قرار سلطة الطاقة بتحديد سعر كيلو الكهرباء
22:17اقتصاد غزة تحدد سعر الدجاج وتتوعد المخالفين
22:15"معاريف": إصابة عدد من العاملين في البيت الأبيض بـ "كورونا" عقب توقيع اتفاقية السلام
22:11الاحتلال يُعيد نشر القبة الحديدية بمحيط مدينة أسدود
22:11غانتس يهدد حماس من الغلاف
19:57"الأشغال" تسمح بعودة عمل شركات المقاولات بغزة
19:53الأوقاف تقرر فتح "الأقصى"
19:52"العمل": 500 فرصة عمل في القطاع الصناعي قريباً
19:51إغلاق مبنى محكمة رام الله يوم غد لغايات التعقيم
17:54حماس تكشف تفاصيل اجتماعها مع مبعوث الامم المتحدة للسلام ملادينوف...
17:51تعرف على التسعيرة الجديدة لكهرباء مولدات غزة (صورة)
17:50"اشتية" يوعز بتشديد الإجراءات لمواجهة "كورونا"
14:53مزهر : تطل علينا ذكرى  الألم والفاجعة مذبحة صبرى وشاتيلا وملوك الغزي والعار تصافح يد القتلة والمجرمين من الصهاينة الملطخة أياديهم بدماء الاطفال والشيوخ والنساء .
13:07تنويه مهم للمواطنين الذين لم يستفيدوا من المنحة القطرية أو مساعدات متضرري كورونا

التجربتان المصرية والتونسية عكستا تشاؤم نتانياهو الاستباقي..إسرائيل: نحن الخاسر الأكبر من الربيع العربي

 تزامناً مع مرور عامين على الربيع العربي، رات دوائر سياسية في تل ابيب ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو كان بعيد النظر، حينما اعرب عن تشاؤمه من رياح الربيع العربي، مخالفاً بذلك وجهات نظر الرئيس الاميركي باراك اوباما والغرب بشكل عام، حينما بات على يقين ان الاطاحة بأنظمة شمولية وديكتاتورية في منطقة الشرق الاوسط، سيخلق مناخاً جديداً يعيد الامن والاستقرار لكافة الدول التي اطاحت بزعمائها.
 
آمال الغرب في ترسيخ الديمقراطية
 
وتشير الدوائر عينها الى ان تشاؤم نتانياهو كان في محلّه، واقرب كثيراً للواقع الذي اضحت عليه المنطقة بعد مرور عامين على الربيع العربي، فرغم ان الغرب كان يأمل في ترسيخ الديمقراطية للشعوب، الا انه اتضح بعد ذلك الهوة الشاسعة بين الامل والواقع.
 
وفي حديثها عن مصر وتونس نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية تقريراً مطولاً قالت فيه "إن مصر وتونس شهدتا انتخابات حرة للمرة الاولى، غير ان هناك شكوكاً في امكانية اجراء تلك الانتخابات مجدداً، طالما انه لم يتم التعاطي مع العديد من المشاكل العصيبة مثل: انعدام الاستقرار، والازمة الاقتصادية، والتنامي المقلق للحركات الاسلامية".
 
ليس ثمة شك في ان الازمات التي يدور الحديث عنها، خالفت الى حد كبير مصطلح الربيع، الذي اطلقه الغرب ورددته من ورائه الشعوب العربي، اما المنظور الاسرائيلي فيرى ان مناخ هذا الربيع حمل رياحاً خريفية، تؤكد صعوبة التوصل الى اتفاقات سلام مع الانظمة الاسلامية البديلة، التي تؤمن يؤمن معظمها بالعداء البالغ للدولة العبرية.
   
ويرى الكاتب الاسرائيلي "جيلي كوهين" ان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو كان محقا، حينما اكد في الحادي والثلاثين من كانون الثاني/ يناير 2011، في اعقاب شهر ونصف من اندلاع الثورة التونسية، وبعد ان اعد الرئيس المصري السابق حسني مبارك نفسه للرحيل، ان اسرائيل ستتأثر بانعدام الاستقرار الذي سيسود المنطقة بعد ما يوصف بالربيع العربي، واضاف نتانياهو في سياق مؤتمر صحافي مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل: "ستكون الانظمة الاسلامية هى البديل الحتمي"، معرباً عن تخوفه من صعود نظام حكم اسلامي في مصر، عندئذ بحسب نتانياهو، ستشهد مصر كغيرها من دول الربيع العربي تحولاً سريعاً، ولن يكون هناك مكان للديمقراطية التي حلمت بها الشعوب العربية وتوقعها الغرب، فالانظمة الاسلامية وفقاً لتقديرات نتانياهو في حينه، ستنتهك حقوق الانسان، ولن تسمح بتمرير الديمقراطية، كما انها ستشكل خطراً فادحاً على السلام.
 
الشواهد التي يفرضها الواقع السياسي في مصر حالياً، تؤكد جانباً كبيراً من توقعات نتانياهو المتشائمة حيال مستقبل الربيع العربي، فالاحزاب الاسلامية السلفية حصدت ما لا يقل عن ربع اصوات الناخبين خلال الانتخابات البرلمانية السابقة، ومنح الرئيس المصري محمد مرسي لنفسه العديد من الصلاحيات بعيدة المدى.
 
ضغوطات الجماهير الثائرة


وفي قرائته لواقع مصر السياسي، اوضح الكاتب الاسرائيلي، انه بعد تصريحات نتانياهو بعشرة ايام تقريباً، تخلى مبارك عن الحكم، استجابة لضغوطات الجماهير الثائرة، كما بارك الاميركيون والاوروبيون ذلك، واعتبروه خطوة بالغة الاهمية على طريق الديمقراطية.
 
وفيما يتعلق بالحرب الاهلية في سوريا، تحفظت الحكومة الاسرائيلية في مواقفها، ورات ان التدخل او امداد يد العون للمعارضة السورية المسلحة، سيعطي انطباعاً للمراقبين وربما للشعب السوري عينه، ان المعارضة المسلحة في سوريا عملاء لاسرائيل، ويعطي ذلك بالضرورة زخماً وقوة للنظام السوري، ويساعده على البقاء في الحكم لفترة اطول.
 
ولا تختلف الحدود السورية حالياً عن نظيرتها المصرية عند النظر الى التحول في وضعية اسرائيل الاستراتيجية في المنطقة، وبعد ان كان هناك ميزان ردع مستقر لإسرائيل تجاه جيوش الدول المجاورة لها، اعتماداً على تفوق الجيش الاسرائيلي جواً وتكنولوجياً واستخباراتياً، ظهر في الافق لاعبون جدد، لا يمثلون دول وانما يجسدون تنظيمات، وهؤلاء اللاعبون ينتمون الى شبكات ارهابية، رضعت معظمها ايدلوجياتها من اسامة بن لادن الزعيم السابق لتنظيم القاعدة، وتستغل مناطق "الدول الفاشلة"، لممارسة نشاط مسلح داخلها، كما بات عليه الحال في سيناء وجنوب سوريا، وتسعى تلك التنظيمات من وراء نشاطها الى احكام قبضتها التدريجية على الدول المتواجدة بها، وتوجيه قوتها في وقت لاحق ضد اسرائيل، ورغم ان قدرات هذه التنظيمات محدودة، الا ان هجومها يعد عنيفاً، ومن الصعب ردعها، بحسب تقديرات اسرائيلية.
 
افضليات خاصة لاسرائيل


رغم الصورة القاتمة التي رسمتها اسرائيل لواقع الربيع العربي، وانعكاساته عليها، ووضعها الاستراتيجي في المنطقة، الا ان خبراءها يؤكدون بحسب صحيفة هآرتس ان اسرائيل لا زالت تتمتع بأفضليات خاصة، لا يتحدث عنها ساسة اسرائيل وخبراؤها بصوت مرتفع، وستمنع تلك الافضلية سقوط اسرائيل في دائرة المباغته، التي فاجئ بها المصريون اسرائيل في السادس من تشرين الاول/ اكتوبر عام 1973، فلن يتكرر هذا المشهد على الاقل خلال السنوات القادمة.
 
اما جيش الاسد فترى اسرائيل انه بات جيشاً هرماً، يواصل شن هجماته على المدنيين من ابناء الشعب السوري، ويعاني تنظيماً جيداً، وانشقاق قادته وجنوده عن صفوفه، فضلاً عن غموض مصيره المستقبلي، وامام تلك المعطيات لا يمكن الاعتقاد بأنه يمكن توجيه هذا الجيش بكلمة واحدة او بالامر ضد اسرائيل.
 
وفيما يتعلق بحماس، فاستغلت ما يجري من تطورات سياسية في مصر، وولادة نظام ينتمي الى ايدلوجيتها، ويؤيد ويدعم - ربما في الخفاء - خطواتها المسلحة ضد اسرائيل، واستندت الحركة الى ذلك حينما شنت عملياتها المسلحة على الجنوب الاسرائيلي عشية عملية اسرائيل العسكرية ضد قطاع غزة "عامود السحاب"، الا ان دعم حكومة مصر الاخوانية لحماس شهد تردداً ملحوظاً، خاصة حينما اعلن القيادي الاخواني البارز رجل الاعمال خيرت الشاطر، ان مصر لن تتجاوب مع حماس بشكل يجرها الى مواجهة مسلحة مع اسرائيل، فضلاً عن ادراك الحكومة المصرية ان ثمن تصرف كذلك، سيوقف المساعدات الاقتصادية والعسكرية الاميركية لمصر.