Menu
22:24النخالة: لا خطوط حمراء بأي مواجهة مقبلة مع "إسرائيل"
22:19رابطة المولدات ترفض قرار سلطة الطاقة بتحديد سعر كيلو الكهرباء
22:17اقتصاد غزة تحدد سعر الدجاج وتتوعد المخالفين
22:15"معاريف": إصابة عدد من العاملين في البيت الأبيض بـ "كورونا" عقب توقيع اتفاقية السلام
22:11الاحتلال يُعيد نشر القبة الحديدية بمحيط مدينة أسدود
22:11غانتس يهدد حماس من الغلاف
19:57"الأشغال" تسمح بعودة عمل شركات المقاولات بغزة
19:53الأوقاف تقرر فتح "الأقصى"
19:52"العمل": 500 فرصة عمل في القطاع الصناعي قريباً
19:51إغلاق مبنى محكمة رام الله يوم غد لغايات التعقيم
17:54حماس تكشف تفاصيل اجتماعها مع مبعوث الامم المتحدة للسلام ملادينوف...
17:51تعرف على التسعيرة الجديدة لكهرباء مولدات غزة (صورة)
17:50"اشتية" يوعز بتشديد الإجراءات لمواجهة "كورونا"
14:53مزهر : تطل علينا ذكرى  الألم والفاجعة مذبحة صبرى وشاتيلا وملوك الغزي والعار تصافح يد القتلة والمجرمين من الصهاينة الملطخة أياديهم بدماء الاطفال والشيوخ والنساء .
13:07تنويه مهم للمواطنين الذين لم يستفيدوا من المنحة القطرية أو مساعدات متضرري كورونا

وزارة الاسرى : الاهمال الطبي بحق الأسرى عنوان المرحلة الحالية التي تنتهجها مصلحة السجون

أوضحت وزارة الأسرى والمحررين بغزة أن الاحتلال الإسرائيلي أمعن في الاونة الأخيرة من اتباع  سياسة الإهمال الطبي الشديد والمتعمد بحق الأسرى داخل، وخاصة مع الحالات الحرجة والتي تستدعي تدخل فوري وعاجل، أو من خلال الاهمال في تقديم العلاج يؤدي الى تفاقم الحالة المرضية لدي الكثير منهم

وأوضحت الوزارة خلال بيان صحفي اليوم الثلاثاء 18/12 أنها رصدت ارتفاع كبير في اعداد الأسرى المرضى نتيجة لسوء أوضاع السجون وعدم السرعة في تقديم العلاج اللازم أدى إلى تفاقم الوضع الصحي لدي الكثير منهم وبعض الحالات قد شارف على الموت البطيء وتنقل للوضع تحت الملاحظة في مستشفي سجن الرملة  مثل الاسير محمد التاج الذي يعاني من فشل في رئتاه والأسير ناهض الأقرع من غزة الذي يعاني من أمراض خطيرة للغاية والقابع منذ سنوات في مستشفي الرملة، مؤخراً الأسرى المحرر أشرف أبو ذريع الذي لم يتلقى أي نوع من العلاج داخل السجن أفرج عنه لخطورة حالته الصحية وحتى لا يموت في السجن ، وهذا الأمر مشابه لما حدث مع الأسير المحرر الشهيد زكريا عيسى الذي استشهد بعد اسبوعين من خرجه من السجن.

ويعاني أكثر من 18 أسير من أمراض خطيرة وخبيثة كأمراض السرطان والفشل الكلوي والقلب ولا يقدم لهم الكثير من العناية أو العلاج وكل ما يحصلون عليه بعض المسكنات الخاصة بالآلم، إضافة على وجود أكثر من 85 معاقاً حركياً ونفسيا بحاجة الى رعاية خاصة وزيارة الطبيب بشكل دوري.

وأكدت الوزارة أن الاحتلال الاسرائيلي يخالف كل الاتفاقيات الدولية المعمول بها في رعاية الأسرى المرضي وخاصة أن اتفاقية جنيف الرابعة أفردت المادة (92) لهذا الأمر والتي تنص على " أن يجب تجرى فحوص طبية للمعتقلين مرة واحدة على  الأقل شهرياً، والغرض منها بصورة خاصة مراقبة الحالة الصحية والتغذوية العامة، والنظافة، وكذلك اكتشاف الأمراض المعدية، ويتضمن الفحص بوجه خاص مراجعة وزن كل شخص معتقل، وفحصا بالتصوير بالأشعة مرة واحدة على الأقل سنويا".

واستهجنت الوزارة الصمت الدولي المطبق تجاه ما يحدث للأسرى المرضي في سجون الاحتلال ، الذي يدفعه إلى ارتكاب مزيد من الاعتداءات دون حسيب ولا رقيب من مؤسسات المجتمع الدولي التي تغض الطرف عما يحدث للأسرى ، داعيةً وسائل الإعلام العربية والدولية إلى الوقف بجانب الأسرى وتسليط الضوء على معاناتهم دخل السجون والعمل على فضح ممارسات الاحتلال ، وخاصة المرضى منهم والمضربين عن الطعام.