Menu
اعلان 1
21:16ألوية الناصر: المقاومة الفلسطينية بصحبة محور المقاومة أصبحت أشرس
21:14مفتي فلسطين يعلن الأحد يوم عيد الفطر السعيد
21:11أبو مجاهد :احياء يوم القدس العالمي يتجاوز حدود المذهبية والفئوية لمفهوم الأمة الواحدة
21:10إصابات بالاختناق بمسيرة كفر قدوم
21:09النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء
21:08الاحتلال يتسبب باحتراق 120 شجرة زيتون جنوب غرب جنين
21:06وزارة الأوقاف تشكر المواطنين التزامهم بالإجراءات الوقائية أثناء أداء صلاة الجمعة.
21:05"الصحة": تسجيل حالتي تعاف جديدتين من فيروس "كورونا" في الخليل
21:03القدومي: يوم القدس فرصة لاستعادة أولوية القضية للصدارة مجددا
21:02"الإعلام الحكومي" بغزة: صلاة الجمعة تمت بشكل منظّم
21:00عباس والسيسي يتبادلان التهاني بالعيد
20:59بيوم القدس..خامنئي يدعو للتصدي لمحاولات تغييب القضية
20:58"ا.حيدر الحوت" الهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني شرعنة لعدوانه واحتلاله لأرضنا و جزء من صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية
20:54" أبو مجاهد" في يوم القدس العالمي شعبنا الفلسطيني ومقاومته سيفشل كل المؤامرت التي تحاك ضد قضيتنا وعلى راسها صفقة القرن
20:43"حماس": يوم القدس يمثل تجسيد عملي لمركزية قضية فلسطين في الوعي

الاحتلال يهدم 293 مبنى في منطقة "ج" منذ بداية العام

أرض كنعان - الناصرة /

كشفت معطيات صادرة عن جهاز "الإدارة المدنية" التابع لجيش الاحتلال، عن تسارع كبير في وتيرة هدم المباني الفلسطينية الواقعة في مناطق الضفة الغربية المحتلة المصنّفة "ج" (الخاضعة أمنياً وإدارياً للسيطرة الإسرائيلية)، منذ مطلع العام الجاري.

وبحسب المعطيات التي نشرتها صحيفة "هآرتس" العبرية الصادرة اليوم، فقد هدمت سلطات الاحتلال خلال الأسابيع الستة الأخيرة ما مجموعه 293 مبنى فلسطينيا، أي بواقع 49 عملية هدم أسبوعياً، مقابل 447 مبنى هدمت على مدار عام 2015 الماضي، بواقع 9 عمليات هدم أسبوعياً.

وأشارت الصحيفة إلى أن عمليات الهدم في العام الجاري شملت 93 مبنى سكنياً على الأقل، وأسفرت عن تهجير 480 مواطناً، بينهم 220 طفلاً.

وبينت أنه خلال التاسع من شباط/ فبراير الجاري فقط، هدمت سلطات الاحتلال ما لا يقل عن 15 مبنى أُنشئت بتمويل أوروبي في خربة طانا قرب قرية بيت فوريك، الواقعة جنوب شرق نابلس.

كما نفذت سلطات الاحتلال منذ بداية العام عمليات هدم في 8 تجمعات سكنية بمنطقة الأغوار، ما أدى إلى تشريد نحو 59 مواطناً، بينهم 28 طفلاً أصبحوا دون مأوى.

يشار في هذا السياق إلى أن منسق الأنشطة الإنسانية والإنمائية من قبل الأمم المتحدة روبرت بيبر، قد صرح بأن "غالبية عمليات الهدم في الضفة الغربية تتم بالذريعة القضائية الكاذبة وهي عدم وجود ترخيص، ولكن المعطيات الإسرائيلية تشير إلى أنه لا تتم المصادقة إلا على 1.5 في المائة من الطلبات الفلسطينية للحصول على ترخيص بناء".

وتظهر معطيات نشرها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا"، قبل عدة أيام، أن عدد المباني التي أقيمت بتمويل أوروبي وهدمت في الأسابيع الأولى من العام الحالي بلغ 104 مبان، يكاد يعادل مجموع تلك التي هدمت أو صودرت طوال العام الماضي، وبلغ عددها 108 مبان، وهذا يشير إلى ارتفاع في معدل الهدم بنسبة 230 في المائة.

وتشكل المنطقة "ج" ما يزيد على 60 بالمائة من مساحة الضفة الغربية المحتلة، حيث تحتفظ سلطات الاحتلال بصورة كاملة تقريبا بالسيطرة على إنفاذ القانون والتخطيط والبناء فيها.

ويعيش ما يُقدّر بحوالي 150 ألف فلسطيني في 542 تجمّعا سكنيا واقعة بشكل جزئي أو كلي ضمن المنطقة "ج"، بينما يستوطن نحو 325 ألف مستوطن هذه المناطق التي تقوم عليها 135 مستوطنة وما يقارب مائة بؤرة استيطانية، وذلك خلافا للقانون الدولي.

وتزيد مساحة المناطق البلدية الخاصّة بالمستوطنات أي المنطقة المتاحة لتوسعها، تسع مرات عن مساحة المناطق المقام عليها البناء حاليا.

ويقع 70 بالمائة من أراضي المنطقة "ج" داخل حدود المجالس الإقليمية للمستوطنات، خلافا للحدود البلدية وبالتالي يُحظر على الفلسطينيين استخدامها وتطويرها.

ويخضع البناء الفلسطيني في المنطقة "ج" لقيود صارمة، كما لم يتمّ التخطيط سوى لأقل من 1 بالمائة من أراضي المنطقة للتطوير الفلسطيني، ما يحرم الفلسطينيين من إمكانية تشييد البيوت وفق القانون وتطوير بلداتهم، مع التخوّف الدائم من هدم بيوتهم وإخلائهم واقتلاع مصادر رزقهم.