Menu
اعلان 1
14:00أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم
13:59الإعلام العبري: حماس تطلق صواريخ تجريبية جديدة باتجاه البحر
13:57الخارجية: وفاة فلسطينيين جراء كورونا في السعودية والإمارات
13:52حالة المعابر في قطاع غزة صباح اليوم
13:51حالة الطقس: انخفاض على درجات الحرارة
13:49أسعار صرف العملات مقابل الشيقل في فلسطين
21:16ألوية الناصر: المقاومة الفلسطينية بصحبة محور المقاومة أصبحت أشرس
21:14مفتي فلسطين يعلن الأحد يوم عيد الفطر السعيد
21:11أبو مجاهد :احياء يوم القدس العالمي يتجاوز حدود المذهبية والفئوية لمفهوم الأمة الواحدة
21:10إصابات بالاختناق بمسيرة كفر قدوم
21:09النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء
21:08الاحتلال يتسبب باحتراق 120 شجرة زيتون جنوب غرب جنين
21:06وزارة الأوقاف تشكر المواطنين التزامهم بالإجراءات الوقائية أثناء أداء صلاة الجمعة.
21:05"الصحة": تسجيل حالتي تعاف جديدتين من فيروس "كورونا" في الخليل
21:03القدومي: يوم القدس فرصة لاستعادة أولوية القضية للصدارة مجددا

مركز حقوقي يطالب بفتح تحقيق في ظروف وفاة موقوف بغزة

أرض كنعان - غزة /

طالب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان النائب العام في غزة بفتح تحقيق في ظروف وملابسات وفاة الموقوف أشرف سالم عيد، 40 عاماً، في مركز شرطة دير البلح مساء أمس الثلاثاء، بعد أقل من يومين على احتجازه، ونشر نتائج التحقيق على الملأ.

وأكد المركز في بيان صحفي ، اليوم الأربعاء، على مسئولية السلطة الفلسطينية عن حياة كافة المسجونين والموقوفين لديها، منوهةً إلى أنها مسئولة عن معاملتهم بما يحفظ كرامتهم، بما في ذلك توفير الرعاية الطبية لهم، وفقاً لقانون مراكز الإصلاح والتأهيل لعام 1998.

وقال المركز إنه وفقاً للمعلومات التي حصل عليها من العائلة، ففي حوالي الساعة 1:00 فجر اليوم الأربعاء ، أبلغت عائلة الموقوف أشرف سالم عيد، 40 عاماً، بنبأ وفاته بينما كان محتجزاً في مركز شرطة المباحث في دير البلح، وأن جثته نقلت إلى مستشفى الأقصى بمدينة دير البلح.

وذكر شقيق المتوفى منير سالم عيد، 44 عاماً، لطاقم المركز بأن شقيقه قد استدعي للتحقيق صباح يوم الاثنين الموافق 15 فبراير 2016، في قسم المباحث الجنائية في شرطة دير البلح على خلفية مقتل عمه نواف سلمي عيد، في اليوم السابق، داخل شقته بمنطقة الزوايدة، وسط قطاع غزة.

وأضاف منير في إفادته أنه حاول زيارة شقيقه في قسم المباحث بدير البلح، غير أنهم أبلغوه أنه غير موجود، وبأنه أبلغ في الساعة الواحدة فجر أمس من خلال أحد أقاربه بأن شقيقه قد توفي وأنه موجود في مستشفى الأقصى بدير البلح.

ولدى زيارته في ثلاجة المستشفى، لاحظ وجود ازرقاق على معصميه.

وذكر محافظ شرطة الوسطى لطاقم المركز بأن الموقوف عيد كان يعاني من مرض السكري، وأنه حدث معه هبوط في الدورة الدموية لدى مكوثه في مركز الشرطة، فنقل إلى مستشفى الأقصى بدير البلح، بسيارة إسعاف، غير أنه فارق الحياة في الطريق. بدورها، نفت عائلة المتوفى معاناة ابنها من مرض السكري، وأكدت على رفضها استلام الجثة، كما رفضت الموافقة على تشريحها إلا بحضور طبيب محايد.