google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:36الاحتلال يقرر الإفراج عن مئات المعتقلين على قضايا جنائية
18:34الصحة: لا إصابات جديدة بغزة والحالات التسع بوضع جيد
17:34"الشعبية" تعلق على مبادرة الحوثي لإطلاق سراح المعتقلين بالسعودية
17:31كتلة الصحفي تطالب اشتية بإقالة خلود عساف لنشرها إشاعات حول كورونا في غزة
17:30اندلاع مواجهات مع الاحتلال في كفر قدوم
17:27اقتصاد رام الله يحيل 34 تاجراً للنيابة العامة
17:25دائرة اللاجئين بحماس تطالب الأونروا برصد موازنات إضافية لمخيمات اللاجئين
17:24جيش الاحتلال يحظر على جنوده الخروج من القواعد العسكرية
17:20تسجيل وفاة مصابين بفيروس كورونا في دولة الاحتلال يرفع العدد الى 12 حالة
17:14الخارجية تطالب بالحماية من استغلال الاحتلال حالة "كورونا"
17:01ملحم: 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الضفة
16:53إصابة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بفيروس كورونا
16:51مصر تشرع في إنتاج لقاح لفيروس كورونا
16:48استشهاد مواطن متأثرًا باصابته خلال حريق النصيرات
16:46الأوقاف تدعو للالتزام بقرار إيقاف الجمعة والجماعة

مركز حقوقي يطالب بفتح تحقيق في ظروف وفاة موقوف بغزة

أرض كنعان - غزة /

طالب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان النائب العام في غزة بفتح تحقيق في ظروف وملابسات وفاة الموقوف أشرف سالم عيد، 40 عاماً، في مركز شرطة دير البلح مساء أمس الثلاثاء، بعد أقل من يومين على احتجازه، ونشر نتائج التحقيق على الملأ.

وأكد المركز في بيان صحفي ، اليوم الأربعاء، على مسئولية السلطة الفلسطينية عن حياة كافة المسجونين والموقوفين لديها، منوهةً إلى أنها مسئولة عن معاملتهم بما يحفظ كرامتهم، بما في ذلك توفير الرعاية الطبية لهم، وفقاً لقانون مراكز الإصلاح والتأهيل لعام 1998.

وقال المركز إنه وفقاً للمعلومات التي حصل عليها من العائلة، ففي حوالي الساعة 1:00 فجر اليوم الأربعاء ، أبلغت عائلة الموقوف أشرف سالم عيد، 40 عاماً، بنبأ وفاته بينما كان محتجزاً في مركز شرطة المباحث في دير البلح، وأن جثته نقلت إلى مستشفى الأقصى بمدينة دير البلح.

وذكر شقيق المتوفى منير سالم عيد، 44 عاماً، لطاقم المركز بأن شقيقه قد استدعي للتحقيق صباح يوم الاثنين الموافق 15 فبراير 2016، في قسم المباحث الجنائية في شرطة دير البلح على خلفية مقتل عمه نواف سلمي عيد، في اليوم السابق، داخل شقته بمنطقة الزوايدة، وسط قطاع غزة.

وأضاف منير في إفادته أنه حاول زيارة شقيقه في قسم المباحث بدير البلح، غير أنهم أبلغوه أنه غير موجود، وبأنه أبلغ في الساعة الواحدة فجر أمس من خلال أحد أقاربه بأن شقيقه قد توفي وأنه موجود في مستشفى الأقصى بدير البلح.

ولدى زيارته في ثلاجة المستشفى، لاحظ وجود ازرقاق على معصميه.

وذكر محافظ شرطة الوسطى لطاقم المركز بأن الموقوف عيد كان يعاني من مرض السكري، وأنه حدث معه هبوط في الدورة الدموية لدى مكوثه في مركز الشرطة، فنقل إلى مستشفى الأقصى بدير البلح، بسيارة إسعاف، غير أنه فارق الحياة في الطريق. بدورها، نفت عائلة المتوفى معاناة ابنها من مرض السكري، وأكدت على رفضها استلام الجثة، كما رفضت الموافقة على تشريحها إلا بحضور طبيب محايد.