Menu
13:34بالأسماء: الداخلية تنشر آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدٍ الأربعاء
13:22بيان صادر عن الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار
13:19نتنياهو يعطي الضوء الأخضر لمسودة مشروع ضم الأغوار
13:07الطيبي يحذر من "اغتيالات جديدة" ويتوقع عدوان جديد على غزة
12:57الحساينة يدعو لتفعيل المقاومة بالضفة وبناء المشروع الوطني لمواجهة الاستيطان
12:52المجلس الوطني يدعو إلى تقديم شكوى لمحكمة العدل الدولية ضد إدارة ترمب
12:19أسير فلسطيني يُرزق بتوأم عبر النطف المهربة
12:18مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى
11:31الأسير أبو دياك يتعرض لإنتكاسة والصليب يطلب إفراج إنساني استثنائي
10:46غداً: صرف رواتب موظفي غزة.. والمالية توضح هل هناك زيادة..؟
10:42"الصحة" تطلق حملة التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية
10:40هدم منزلي شقيقين في مخيم العروب شمال الخليل
10:38الاحتلال يهدم منزلاً بجبل المكبر في القدس المحتلة
10:10رفض فلسطيني واسع للقرار الأمريكي حول المستوطنات بالضفة
09:58مصر والأردن ترفضان قرار الخارجية الأمريكية بشأن المستوطنات
الاسير محمد القيق

سفراء التعاون الإسلامي في نيويورك يطالبون بالإفراج الفوري عن القيق

أرض كنعان_الضفة المحتلة/أصدرت مجموعة منظمة التعاون الإسلامي لدى الأمم المتحدة في نيويورك على مستوى السفراء، بياناً أعربت فيه عن قلقها البالغ إزاء الوضع الصحي للصحفي محمد القيق، المضرب عن الطعام منذ 77 يوماً احتجاجًا على اعتقاله الإداري.

وقال البيان "إنه على غرار المئات من المدنيين الفلسطينيين، فإن الصحفي القيق هو ضحية عقوبة الاعتقال الإداري التعسفية، وتحتجزه إسرائيل دون تهمة أو محاكمة بموجب أمر إداري وليس بمرسوم قضائي".

وأكد أنه وبوصفها السلطة القائمة بالاحتلال، فإن إسرائيل مسؤولة عن سلامة ورفاه القيق، ويجب ارغامها على احترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي دون استثناء.

وشدد البيان على أن اللجوء إلى الاعتقال الإداري هو انتهاك صارخ للقانون الدولي إذ تقوم إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، باعتقال الآلاف من الفلسطينيين لفترات طويلة دون ابلاغهم بالتهم الموجهة إليهم وتجدد اعتقالهم بشكل متكرر.

وأشار إلى منع المعتقلين ومحاميهم من فحص ما يسمى "الأدلة السرية" والدفاع عنهم وتعرقل اتخاذهم للإجراءات القانونية اللازمة.

وتساءل البيان حول تناقض الاعتقال الاداري مع الأحكام المنصوص عليها في القانون الدولي لحماية حقوق الأسرى والمعتقلين، بما في ذلك حالات الاحتلال الأجنبي.

وأوضح أنه علاوة على كونهم رهن الاعتقال الإداري دون توجيه تهم لهم، يتعرض المعتقلين الإداريين الفلسطينيين لأنواع أخرى من الانتهاكات ويشمل ذلك، في جملة أمور منها، سوء المعاملة الجسدية والنفسية، بما في ذلك الضرب والاستجواب القسري، والإذلال.

ونوهت إلى سياسة الحبس الانفرادي والتعذيب، والحبس في ظروف غير صحية والحرمان من الحصول على التعليم والرعاية الطبية والزيارات العائلية ومن المحاكمة القانونية العادلة، كل ذلك في انتهاك خطير لالتزامات إسرائيل بموجب اتفاقية جنيف الرابعة وأحكام معاهدات حقوق الإنسان ذات الصلة.

ورئيس الجمعية العامة وجميع الدول الأعضاء في مجلس الأمن لمطالبة إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال، بشكل عاجل أن تفرج فورًا عن الصحفي القيق، والكف عن جميع انتهاكات حقوق الإنسان بحق أكثر من 6000 أسير.

وأكدوا على أنه تقع على المجتمع الدولي التزامات واضحة في هذا الصدد وفقا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ولا يمكن للمجتمع الدولي أن يبقى صامتًا إزاء هذا الوضع الخطير.