Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة

باريس ستبدأ تحركا لعقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط

أرض كنعان - وكالات /

أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الأربعاء 10-2-2016، أن فرنسا ستبدأ في القريب العاجل "بتحرك على مرحلتين" لعقد مؤتمر دولي للسلام سعيا للتوصل إلى حل الدولتين، (إسرائيل) وفلسطين.

وأضاف فابيوس خلال لقاء مع مجموعة من الصحافيين أن فرنسا ستقوم "بتحرك على مرحلتين، تقضي الأولى بعقد اجتماع دولي لا يشارك فيه الأطراف، ثم تقضي الثانية كما نأمل، بعقد اجتماع دولي في الصيف، يشارك فيه الأطراف" المعنيون.

وأوضح فابيوس أنه طلب من بيار فيمون، السفير السابق في الولايات المتحدة، "البدء بالخطوات الضرورية في هذا الاتجاه". وقال إن "المسألة بالغة الصعوبة، لكن يجب ألا تتخلى فرنسا عن هذه المبادرة".

وكان فابيوس أعلن أواخر كانون الثاني/يناير إن فرنسا ستطلق في القريب العاجل مشروعها لعقد مؤتمر دولي "من اجل التوصل الى حل الدولتين" (إسرائيل) وفلسطين، موضحا أن باريس ستعترف بالدولة الفلسطينية إذا ما فشلت هذه المبادرة.

وقال فابيوس آنذاك "يتعين علينا ألا نترك حل الدولتين يضيع"، معربا عن "الأسف لاستمرار الاستيطان (الإسرائيلي)" في الضفة الغربية.

وذكر بأنه طرح في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 في الجمعية الوطنية الفرنسية، إمكانية التوصل إلى حل الدولتين، وبأن فرنسا ستعترف بالدولة الفلسطينية إذا فشلت هذه المحاولة.

وسارع المسئولون الإسرائيليون إلى إدانة إعلان فابيوس عن إعادة طرح مشروع المؤتمر، معتبرين أن هذا المسعى لن يؤدي إلا إلى تشجيع الفلسطينيين على إلا ينخرطوا في حل دائم للنزاع.