Menu
12:20أبو عطايا: انسحاب جيش العدو من قطاع غزة تم بضربات وعمليات المقاومة​​​​​​​ .
12:17بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غد الأربعاء
12:15مليون عربي يتوجهون لصناديق الاقتراع بانتخابات الكنيست
12:10الدستورية الأردنية: اتفاقية الغاز مع "اسرائيل" نافذة لا تحتاج موافقة البرلمان
12:02المفتي يُحذر من محاولات سن قانون يسمح للمستوطنين بشراء أراض بالضفة
11:28عشرات المستوطنين المتطرفين يقتحمون باحات الأقصى
11:24الأشغال: عملية بحث تشمل 40 ألف أسرة فقيرة في غزة
11:20اشتية: سنذهب لغزة في حال وافقت حماس على تطبيق اتفاق القاهرة 2017
10:21الجنائية الدولية تنظر في دعوة عائلة من غزة ضد "بيني غانتس"
10:14إعلان هام من ديوان الموظفين للخريجين
10:116 اسرى يواصلون إضرابهم ومعركة السجون تتواصل وانضمام اعداد جديدة
10:04الاحتلال يطلق سراح د. وداد البرغوثي بشروط
10:03الحكومة الفلسطينية تعلن عن خطة لتعزيز صمود المواطنين في الأغوار
10:01الجامعة العربية تطالب بالضغط على "إسرائيل" للامتثال للشرعية الدولية
09:52زوارق الاحتلال تستهدف مراكب الصيادين وسط القطاع

باريس ستبدأ تحركا لعقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط

أرض كنعان - وكالات /

أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الأربعاء 10-2-2016، أن فرنسا ستبدأ في القريب العاجل "بتحرك على مرحلتين" لعقد مؤتمر دولي للسلام سعيا للتوصل إلى حل الدولتين، (إسرائيل) وفلسطين.

وأضاف فابيوس خلال لقاء مع مجموعة من الصحافيين أن فرنسا ستقوم "بتحرك على مرحلتين، تقضي الأولى بعقد اجتماع دولي لا يشارك فيه الأطراف، ثم تقضي الثانية كما نأمل، بعقد اجتماع دولي في الصيف، يشارك فيه الأطراف" المعنيون.

وأوضح فابيوس أنه طلب من بيار فيمون، السفير السابق في الولايات المتحدة، "البدء بالخطوات الضرورية في هذا الاتجاه". وقال إن "المسألة بالغة الصعوبة، لكن يجب ألا تتخلى فرنسا عن هذه المبادرة".

وكان فابيوس أعلن أواخر كانون الثاني/يناير إن فرنسا ستطلق في القريب العاجل مشروعها لعقد مؤتمر دولي "من اجل التوصل الى حل الدولتين" (إسرائيل) وفلسطين، موضحا أن باريس ستعترف بالدولة الفلسطينية إذا ما فشلت هذه المبادرة.

وقال فابيوس آنذاك "يتعين علينا ألا نترك حل الدولتين يضيع"، معربا عن "الأسف لاستمرار الاستيطان (الإسرائيلي)" في الضفة الغربية.

وذكر بأنه طرح في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 في الجمعية الوطنية الفرنسية، إمكانية التوصل إلى حل الدولتين، وبأن فرنسا ستعترف بالدولة الفلسطينية إذا فشلت هذه المحاولة.

وسارع المسئولون الإسرائيليون إلى إدانة إعلان فابيوس عن إعادة طرح مشروع المؤتمر، معتبرين أن هذا المسعى لن يؤدي إلا إلى تشجيع الفلسطينيين على إلا ينخرطوا في حل دائم للنزاع.