google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:24أنياب الاحتلال تلتهمُ الأرض وتصادرُ وتهدمُ رغم كورونا
18:22الصليب الأحمر يطالب بخطوات عملية تجاه الأسرى
18:05شركة روسية تطور "مياها" تدمر الفيروس التاجي
18:02الحركة الأسيرة تحمِّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى داخل السجون
18:00التعليم: امتحانات الثانوية العامة في موعدها إلا إذا اقتضت الضرورة تغييره
17:57وزيرة الصحة: إرسال 1500 مسحة خاصة بفحوصات "كورونا" إلى قطاع غزة
17:56مجدلاني: يُحدد موعد صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية
17:54الاحتلال يُغلق معتقل "عوفر" بعد إصابة أسير تحرر منه أمس بفيروس "كورونا"
17:53اشتية: هذه الثغرة الحقيقية في معركتنا لمكافحة فيروس "كورونا"
17:52هذه السجون التي تنقل فيها الأسير المصاب بـ "كورونا"
17:48إصابة أسير أفرج عنه أمس من سجون الاحتلال بفيروس "كورونا"
17:46إسبانيا.. عدد الوفيات بفيروس كورونا يتجاوز 9 آلاف
17:42شاب يقتل شقيقيه طعناً في خانيونس
17:40الشرطة تؤكد مواصلة إغلاق الأسواق الأسبوعية في القطاع
17:03نقابة الموظفين بغزة تعلن استقالتها.. ما السبب؟

باريس ستبدأ تحركا لعقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط

أرض كنعان - وكالات /

أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الأربعاء 10-2-2016، أن فرنسا ستبدأ في القريب العاجل "بتحرك على مرحلتين" لعقد مؤتمر دولي للسلام سعيا للتوصل إلى حل الدولتين، (إسرائيل) وفلسطين.

وأضاف فابيوس خلال لقاء مع مجموعة من الصحافيين أن فرنسا ستقوم "بتحرك على مرحلتين، تقضي الأولى بعقد اجتماع دولي لا يشارك فيه الأطراف، ثم تقضي الثانية كما نأمل، بعقد اجتماع دولي في الصيف، يشارك فيه الأطراف" المعنيون.

وأوضح فابيوس أنه طلب من بيار فيمون، السفير السابق في الولايات المتحدة، "البدء بالخطوات الضرورية في هذا الاتجاه". وقال إن "المسألة بالغة الصعوبة، لكن يجب ألا تتخلى فرنسا عن هذه المبادرة".

وكان فابيوس أعلن أواخر كانون الثاني/يناير إن فرنسا ستطلق في القريب العاجل مشروعها لعقد مؤتمر دولي "من اجل التوصل الى حل الدولتين" (إسرائيل) وفلسطين، موضحا أن باريس ستعترف بالدولة الفلسطينية إذا ما فشلت هذه المبادرة.

وقال فابيوس آنذاك "يتعين علينا ألا نترك حل الدولتين يضيع"، معربا عن "الأسف لاستمرار الاستيطان (الإسرائيلي)" في الضفة الغربية.

وذكر بأنه طرح في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 في الجمعية الوطنية الفرنسية، إمكانية التوصل إلى حل الدولتين، وبأن فرنسا ستعترف بالدولة الفلسطينية إذا فشلت هذه المحاولة.

وسارع المسئولون الإسرائيليون إلى إدانة إعلان فابيوس عن إعادة طرح مشروع المؤتمر، معتبرين أن هذا المسعى لن يؤدي إلا إلى تشجيع الفلسطينيين على إلا ينخرطوا في حل دائم للنزاع.