google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
13:43الرئاسة تدين الهجمات الصاروخية التي تعرضت لها السعودية
13:11مباحث التموين بغزة تحرر 3 محاضر ضبط لتجار مخالفين
13:02رام الله : اتفاق على منع التجمهر واطلاق النار خلال استقبال الأسرى
13:00اشتية: رواتب كاملة للموظفين وارتفاع إصابات كورونا بالضفة
12:54بدء صرف مخصصات جرحى مسيرات العودة غدًا حسب الحروف الأبجدية
12:50"أونروا": السيناريو الأسوأ هو انتشار كورونا بغزة مع الإغلاق التام
12:46"الأورومتوسطي": "سوريا الديمقراطية" تقوّض النشاط المدني شمال سوريا
11:52هيئة الأسرى: اليوم موعد الافراج عن الأسيرة سهير سليمية
11:50بحر ينعى المناضلة العربية تيريز هلسة
11:46بسبب "كورونا"..إحياء يوم الأرض هذا العام على أسطح المنازل
11:30عائلة القصاص بغزة تفند إشاعات "كورونا" التي انتشرت بحقها
11:28شهيد جديد يرفع ضحايا حريق النصيرات لـ24
11:21الاحتلال يصيبُ صيادًا فلسطينيًا شمال القطاع
11:18خمسة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلال
11:15أبو حسنة: لم يتم تحديد موعد توزيع المساعدات الغذائية بعد
عيسي قراقع

عيسى قراقع يكتب الاسير الصحفي محمد القيي كاتم صوت في فم الحقيقة

من يترك الاسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ اكثر من 60 يوما دون ان يلتفت اليه، او يبحث عن اسباب اضرابه ومطالبه ، يكون قد حكم عليه بالموت، ويكون القتل هنا اشدّ وحشة وقسوة من عدة جوانب : الاول يتمثل باعتقاله الاداري دون تهمة ومحاكمة عادلة، والثاني يتمثل في اللامبالاة بصحته وحياته وتشريع هذا الاستهتار من خلال تثبيت اعتقاله الاداري لمدة 6 شهور تحت حجة وجود معلومات استخبارية سرية، والثالث يتمثل في تهديده وانتهاك انسانيته باستخدام التغذية القسرية الاجبارية بحقه لكسر ارادته واضرابه، واستغلال ضعفه الصحي بتكبيله وإدخال السوائل الى جسده عن طريق الوريد.

 

وما لم تعلنه حكومة الاحتلال الاسرائيلي هو انها اعتقلت صحفيا مارس مهنته بصدق وجرأة، ورصد ممارسات الاحتلال التعسفية والمستمرة على ارض فلسطين، فكان صوتا وصورة مزعجة لدولة اسرائيل عندما وضعها الصحفي محمد القيق امام المرآة لترى نفسها على حقيقتها، دولة بشعة تمارس الجريمة المنظمة بلا رحمة وبلا اي اعتبار اخلاقي وإنساني بحق الشعب الفلسطيني.

 

كاتم صوت في فم الحققية باعتقال الصحفي محمد القيق، وكاتم  صوت في وجه القضاء والعدالة الانسانية، وكاتم صوت في وجه كل القرارات والمواثيق والشرائع الدولية التي حظرت الاعتقال التعسفي وسلب الحرية.

 

كاتم صوت في فم الصحفي محمد القيق، حتى لا يتكلم ولا يكتب ولا ينشر ولايتحرك، زجوه في الزنازين و العزل ، وأغلقوا عليه الجدران والابواب، اغلقوا عيون الكاميرا وعينيه، مزقوا الاوراق وصادروا الاجهزة، هناك جرائم يرتكبها جنود وضباط الاحتلال، هناك دولة تدعي الديمقراطية، وعلى ارض الواقع تمارس الدكتاتورية وارهاب الدولة الرسمي.

 

كاتم صوت في فم الصحفي محمد القيق، هجموا عليه، عذبوه في أقبية تحقيق معتقل الجلمة، هددوه بالاغتصاب وبالاعتقال الطويل، أرادوا ان يكسروا روحه واصابعه وقلمه ويخنقوا صوته وكلامه، وتهمته الوحيدة ان صوته وكلماته وصلت بعيدا، مزقت الستارة عن دولة المستوطنين والمتطرفين، عن جرائم القتل والاعدام التعسفي والميداني على الحواجز العسكرية، عن اعتداء منظمات الارهاب اليهودية على الناس والممتلكات والحقول قتلا وتخريبا وحرقا وخطفا، وتحت حماية ورعاية المؤسسة الرسمية في اسرائيل.

 

كاتم صوت في فم الصحفي محمد القيق، لأنه نشر صور الشهداء الذين قتلوا دون سبب، وصور القناصة الاسرائيليين المقنعين على حواجز عتصيون وبيت عينون وحوارة والجلمة، ينفذون بسرعة التعليمات الرسمية باستخدام القتل بدل الاعتقال، القتل لمجرد الاشتباه، ولأنه نشر صور المستعربين الذين اقتحموا المستشفى الاهلي بالخليل، اعدموا عبد الله الشلالدة، واختطفوا الجريح المصاب عزام الشلالدة، ولأنه نشر صور جرحى ظلوا ينزفون حتى الموت دون اسعاف، صورة هديل الهشلمون وعشر رصاصات في جسدها لأنها لم تخلع الحجاب.

 

كاتم صوت في فم الصحفي محمد القيق ، لأنه اعلن ان اطفال فلسطين هم المستهدفون على يد قوات الاحتلال، يستبيحون دمهم ويشنون حملات غير مسبوقة في اعتقالهم وتعذيبهم، ولأنه طالب الامين العام للامم المتحدة بإدراج دولة اسرائيل المحتلة على قائمة العار كجهة تنتهك حقوق الاطفال القاصرين ، ولأنه دعى الى الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني ، وفتح ابواب السجون، والتحقيق في عمليات القتل وتشريع القوانين العنصرية، ومحاكمة مجرمي الحرب على جرائمهم المستمرة.

 

كاتم صوت في فم الصحفي محمد القيق، حتى يكملوا حربهم وعدوانهم على الصحفيين والاعلاميين ووسائل الاعلام، من اقتحام مؤسسات  اعلامية ، ومصادرة معدات صحفية، واغلاق واختراق بث محطات اذاعية وتلفزيونية ، وكان عام 2015 هو الاسوأ على الصحفيين، حيث ارتكب 600 انتهاك بحق الحريات الاعلامية في الاراضي الفلسطينية المحتلة، شملت اعتقال ما يزيد عن 85 صحفيا، و144 حالة اعتداء، وقتل صحفيين اثنين واصابة 190 آخرين.

 

كاتم صوت في فم الصحفي محمد القيق ، وأكثر عندما شنت حكومة الاحتلال حملة اعتقالات لتطال اكثر من 130 مواطنا بتهمة التحريض على مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي، وتوجيه اتهامات بالتحريض لكل من عبر عن رأيه و مشاعره وتعاطفه وتضامنه مع ابناء شعبه شهداء واسرى، واعلن غضبه في وجه المحتلين والمستوطنين.

 

كاتم صوت في فم الصحفي محمد القيق ، استبدلوا الاعتقال الاداري بديلا عن الاجراء الجنائي ، وبذلك تستطيع اسرائيل ان تعتقل عشرات الالوف من الفلسطينيين لأجل غير مسمى، بدون اتهامات، وبدون تمكين الاسرى من الدفاع القانوني عن انفسهم، ولهذا تصاعد الاعتقال الاداري المفتوح، واصبح القاعدة للعقاب الجماعي، وصار كل من يفكر او يحلم معرضا للاعتقال الاداري.

 

كاتم صوت في فم الصحفي محمد القيق، هو من شاهد الدم يسيل في شوارع فلسطين، جثث ملقاة على الارصفة، شهداء يحتجزون في الثلاجات ومقابر الارقام، سياسيون اسرائيليون يمارسون التحريض ويهتفون للقتل والموت للعرب، وهو من حذر ان دولة اسرائيل اصبحت تشكل خطرا على السلم والامن العالميين، وتهديدا للثقافة الانسانية وقيم العدالة ومباديء حقوق الانسان.

 

كاتم صوت في فم الاسير الصحفي محمد القيق، ورغم غيبوبته الموجعة في مستشفى العفولة الاسرائيلي، ورغم تربيطه بالقيود في سرير المشفى، ورغم تحذيرات الاطباء من تعرضه لموت مفاجيء او نزيف دماغي، فإنه لا زال يتكلم، يرفع رأسه ويقول هامسا: الحرية او الشهادة ، لا خيار بينهما، لا مساومة على الكرامة.

 

كاتم صوت في فم محمد القيق، اسير حرية الرأي والتعبير ، يوجه نصيحة شاعرنا الكبير معين بسيسو الى كل الاحرار في العالم .