Menu
12:00مسيرات في حيفا ويافا لاستشهاد "اياد ومصطفى يونس "
11:48كبير محللي فلسطين يحذر : مقبلون على أيام صعبة جداً
11:21قوة اسرائيلية تقتحم بلدة يعبد جنوب غرب جنين
11:18الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"
11:10في الذكرى الـ10 لهجوم سفينة مرمرة..حماس: جريمة متكاملة الأركان
11:05كورونا حول العالم: الإصابات تتجاوز الـ6 ملايين وتسارع وتيرة الشفاء
11:03إلتباس في قرار عباس
10:47بحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبه
10:45حزب غانتس: ليس بمقدورنا منع نتنياهو من تطبيق خطة الضمّ
10:41تخلله إطلاق نار.. مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجروح خطيرة في شجار عائلي جنوب نابلس
10:39مسؤول الشاباك يتحدث عن عياش والسيد وأبو الهنود والكرمي
10:35تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا بالضفّة
10:31مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل شابين وفتاة من باحاته
10:23بعد شهرين على إغلاقه.. لحظة فتح الأقصى أبوابه وأداء أول صلاة فجر به
10:22أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم

الجامعة العربية تدين ممارسات الاحتلال بحق الأسرى وخاصة الأطفال

ارض كنعان_القاهرة/أدانت الجامعة العربية ممارسات دولة الاحتلال الإسرائيلية غير القانونية التي ترتكبها حيال الأسرى الفلسطينيين، وخاصة الأطفال. وطالبت، في بيان صادر عن قطاع فسلطين والأراضي العربية المحتلة، اليوم الخميس، بإحالة ملفات التعذيب للأسرى الفلسطينيين كجرائم حرب إلى المحكمة الجنائية الدولية، وملاحقة المحققين والمسئولين الإسرائيليين عن هذه الجرائم، التي تنتهك القانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان، وخاصة حقوق الطفل. 

وأكد البيان دعمه وتضامنه مع الأسرى، خاصة الأطفال منهم، حيث يوافق يوم غدٍ الجمعة، الثاني والعشرين من شهر يناير، ميلاد الطفل الأسير أحمد مناصرة (13 عاما)، والمعتقل لدى قوات الاحتلال الإسرائيلي. 

ودعت الجامعة العربية، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته في الضغط على إسرائيل، لإجبارها على الانصياع لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، واحترام حقوق الأسير الفلسطيني وفقاً لهذه المواثيق. 

وقالت إن تعمد سلطات الاحتلال في نشر فيديو خاص للتحقيق مع الطفل مناصرة، يعد انتهاكا سافرا لحقوق الطفل الفلسطيني، ومخالفة صريحة لقواعد القانون الدولي، وخصوصاً اتفاقية الطفل لعام 1989 المادة (16) التي تنص على أنه "لا يجوز أن يجري أي تعرض تعسفي أو غير قانوني للطفل في حياته الخاصة أو أسرته أو منزله أو مراسلاته، ولا أي مساس غير قانوني بشرفه أو سمعته"، وأن "للطفل الحق في أن يحميه القانون من مثل هذا التعرض أو المساس".

 ووفقاً لشهادات حية للأطفال الأسرى، ذكر البيان أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي استخدمت أفظع وسائل التعذيب ضد الأطفال الأسرى، وأذاقتهم أنواع شتى من العذاب، تمثلت بالضرب والشبح والتهديد والشتائم، والتحرش الجنسي، وإطلاق الكلاب البوليسية عليهم، وترك الأطفال الجرحى ينزفون فترات طويلة قبل نقلهم للعلاج، ونقل المصابين إلى مراكز التحقيق رغم سوء أحوالهم الصحية، وحرمانهم من النوم ومن الطعام، وزجهم في زنازين قذرة، وحرمانهم من زيارة ذويهم واستشارة محام قبل بدء التحقيق معهم، إضافة إلى إجبارهم على التوقيع على إفادتهم المكتوبة باللغة العبرية دون أن يتأكدوا من مطابقة ما كتب فيها مع أقوالهم، والضغط عليهم بكل الوسائل النفسية والبدنية لتجنيدهم للعمل لصالح المخابرات الإسرائيلية.