Menu
10:49الشيخ يُعلق على نتائج الانتخابات "الإسرائيلية"
10:46زيارة رسمية للرئيس إلى النرويج يوم غدٍ الخميس
10:29إطلاق حملة تضامن مع الأسيرة إسراء جعايبص ببيروت
10:28محلل "إسرائيلي": قرر غينيس او نتنياهو الحرب لن يتم دون إبلاغ "ايمن عودة"
10:26زراعة غزة تعلن عن موعد قطف الزيتون وتشغيل المعاصر
10:23140 أسيرًا يواصلون إضرابهم المفتوح لليوم الـ9
10:15بالفيديو: استشهاد فتاة برصاص الاحتلال بزعم تنفيذها عملية طعن على حاجز قلنديا
10:12الاتحاد الأوروبي يدعو "إسرائيل" لوقف جميع أنشطتها الاستيطانية
10:10الاحتلال يعيد فتح معابر قطاع غزة
10:06وزير القدس يُندد بإقامة بؤرة استيطانية على جبل المنطار
10:00بالصور: وفاة 4 مواطنين في حادث سيرٍ شرق الخليل
09:58الاحتلال يعتقل 3 مواطنين بالضفة
09:52أسعار صرف العملات في فلسطين
09:49حالة الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
12:20أبو عطايا: انسحاب جيش العدو من قطاع غزة تم بضربات وعمليات المقاومة​​​​​​​ .

الجامعة العربية تدين ممارسات الاحتلال بحق الأسرى وخاصة الأطفال

ارض كنعان_القاهرة/أدانت الجامعة العربية ممارسات دولة الاحتلال الإسرائيلية غير القانونية التي ترتكبها حيال الأسرى الفلسطينيين، وخاصة الأطفال. وطالبت، في بيان صادر عن قطاع فسلطين والأراضي العربية المحتلة، اليوم الخميس، بإحالة ملفات التعذيب للأسرى الفلسطينيين كجرائم حرب إلى المحكمة الجنائية الدولية، وملاحقة المحققين والمسئولين الإسرائيليين عن هذه الجرائم، التي تنتهك القانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان، وخاصة حقوق الطفل. 

وأكد البيان دعمه وتضامنه مع الأسرى، خاصة الأطفال منهم، حيث يوافق يوم غدٍ الجمعة، الثاني والعشرين من شهر يناير، ميلاد الطفل الأسير أحمد مناصرة (13 عاما)، والمعتقل لدى قوات الاحتلال الإسرائيلي. 

ودعت الجامعة العربية، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته في الضغط على إسرائيل، لإجبارها على الانصياع لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، واحترام حقوق الأسير الفلسطيني وفقاً لهذه المواثيق. 

وقالت إن تعمد سلطات الاحتلال في نشر فيديو خاص للتحقيق مع الطفل مناصرة، يعد انتهاكا سافرا لحقوق الطفل الفلسطيني، ومخالفة صريحة لقواعد القانون الدولي، وخصوصاً اتفاقية الطفل لعام 1989 المادة (16) التي تنص على أنه "لا يجوز أن يجري أي تعرض تعسفي أو غير قانوني للطفل في حياته الخاصة أو أسرته أو منزله أو مراسلاته، ولا أي مساس غير قانوني بشرفه أو سمعته"، وأن "للطفل الحق في أن يحميه القانون من مثل هذا التعرض أو المساس".

 ووفقاً لشهادات حية للأطفال الأسرى، ذكر البيان أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي استخدمت أفظع وسائل التعذيب ضد الأطفال الأسرى، وأذاقتهم أنواع شتى من العذاب، تمثلت بالضرب والشبح والتهديد والشتائم، والتحرش الجنسي، وإطلاق الكلاب البوليسية عليهم، وترك الأطفال الجرحى ينزفون فترات طويلة قبل نقلهم للعلاج، ونقل المصابين إلى مراكز التحقيق رغم سوء أحوالهم الصحية، وحرمانهم من النوم ومن الطعام، وزجهم في زنازين قذرة، وحرمانهم من زيارة ذويهم واستشارة محام قبل بدء التحقيق معهم، إضافة إلى إجبارهم على التوقيع على إفادتهم المكتوبة باللغة العبرية دون أن يتأكدوا من مطابقة ما كتب فيها مع أقوالهم، والضغط عليهم بكل الوسائل النفسية والبدنية لتجنيدهم للعمل لصالح المخابرات الإسرائيلية.