Menu
12:00مسيرات في حيفا ويافا لاستشهاد "اياد ومصطفى يونس "
11:48كبير محللي فلسطين يحذر : مقبلون على أيام صعبة جداً
11:21قوة اسرائيلية تقتحم بلدة يعبد جنوب غرب جنين
11:18الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"
11:10في الذكرى الـ10 لهجوم سفينة مرمرة..حماس: جريمة متكاملة الأركان
11:05كورونا حول العالم: الإصابات تتجاوز الـ6 ملايين وتسارع وتيرة الشفاء
11:03إلتباس في قرار عباس
10:47بحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبه
10:45حزب غانتس: ليس بمقدورنا منع نتنياهو من تطبيق خطة الضمّ
10:41تخلله إطلاق نار.. مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجروح خطيرة في شجار عائلي جنوب نابلس
10:39مسؤول الشاباك يتحدث عن عياش والسيد وأبو الهنود والكرمي
10:35تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا بالضفّة
10:31مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل شابين وفتاة من باحاته
10:23بعد شهرين على إغلاقه.. لحظة فتح الأقصى أبوابه وأداء أول صلاة فجر به
10:22أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم

دراسة اسرائيلية: جماعة الإخوان بمصر ترى بالدولة العبرية خطرا إستراتيجيا وتدفع مرسي لتشديد مواقفه وهدفها القضاء على إسرائيل

 قالت دراسة إسرائيلية جديدة إن الحكومة المصرية، بقيادة الإخوان المسلمين، عندما تتوجه إلى العالم فإنها تؤكد التزامها بالمحافظة على اتفاقية السلام مع الدولة العبرية، ولكن عندما تتحدث الحركة إلى الرأي العام العربي فإنها لا تخفي رغبتها في إلغاء المعاهدة، وترى في إسرائيل تهديدا إستراتيجيا، الأمر الذي دفعها للضغط على الرئيس محمد مرسي بتكثيف تواجد القوات المصرية في شبه جزيرة سيناء.


وزادت الدراسة قائلة إنها تستبعد وقوع مواجهة عسكرية مع مصر، ولكنها بموازاة ذلك، تُحذر صناع القرار في تل أبيب أنْ يأخذوا على محمل من الجد اللغة المعادية للدولة العبرية والتي يستعملها قادة الإخوان المسلمين في مصر.


وزادت الدراسة، الصادرة عن مركز بيغن - السادات في تل أبيب، والمرتبط بالمؤسسة الرسمية الإسرائيلية، أنه منذ صعودها إلى السلطة تقوم حركة الإخوان بتوجيه رسائل متناقضة، ولكنها في الحقيقة لم تُغير من مواقفها المبدئية المعادية لإسرائيل، فمن ناحية، الرئيس مرسي يؤكد على أنه سيُحافظ على المعاهدة مع إسرائيل، أما قادة الحركة فيؤكدون مرة تلو الأخرى، أن المعاهدة ستبقى إذا توافقت مع المصالح الوطنية لمصر، ولكنهم بالمقابل يؤكدون على أن المعاهدة لا تخدم المصالح الوطنية لمصر، وبالتالي فإنهم يُطلقون التصريحات القاضية بإجراء استفتاء لإلغاء معاهدة (كامب ديفيد) كليا، وبالتالي، تقول الدراسة، إن موقف حركة الإخوان المتناقض يجب أنْ يدق ناقوس الخطر في الغرب في ما يتعلق بالنوايا الحقيقية للإخوان المسلمين.


وأشارت الدراسة إلى أن الجماعة تأسست في مصر في عام 1928 وتعد أكبر منظمة في العالم الإسلامي السياسي، وأن الرئيس مرسي انضم إليها أواخر العام 1970، عندما كانت هناك معارضة لأي اتفاق سلام مع إسرائيل، وهو الموضوع الذي أشغل الحركة في ذلك الوقت، وبعد ذلك تم تعيين مرسي رئيسا للجنة معارضة المشروع الصهيوني، وفي العام 2000 انتخب البرلمان ممثلا مستقلا للإخوان، وبقي في هذا المنصب حتى عام 2005، عندما تمت ترقيته إلى وظيفة في مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين. في عام 2011 تم اختياره رئيسا للحزب الإخوان السياسي الرسمي، حزب العدالة والحرية، وهو الحزب الذي نافست الجماعة من خلاله في الانتخابات المصرية الأولى بعد ثورة 25 يناير.


ولفتت الدراسة أيضا إلى أنه في الفترة التي أعقبت مباشرة الإطاحة بمبارك، أعلن الإخوان أنهم لن يرشحوا أحدا من قبلهم لخوض الانتخابات، ومع ذلك، قبل حوالي شهرين من الانتخابات غيرت المنظمة موقفها، مدعية أنها قررت خوض الانتخابات لمكافحة القوى التي كانت تحاول عرقلة العملية الانتخابية والطابع الديمقراطي للدولة، وهكذا بات مرسي رئيسا لمصر في حزيران (يونيو) من العام 2012.


وبرأي الدراسة، فإنه وفقا لجماعة الإخوان، فإن سيناء هي أرض مصرية والإسلامية والدولة لم تمارس بعد سيادتها الكاملة عليها، وبالتالي فإن الحركة تعتقد بضرورة التحرر من الاتفاقات والمعاهدات الدولية، وتحديدا اتفاق السلام مع إسرائيل، الذي ينص على أن سيناء هي منطقة منزوعة السلاح.


ولاحظت الدراسة أن قضية تطوير سيناء كانت قضية رئيسية في مبادئ الإخوان السياسية خلال الانتخابات، على نطاق أكبر بكثير من تنمية المناطق المحتاجة الأخرى في مصر، فالجماعة طلبت بأنْ تضع الحكومة سيناء في جميع الجوانب، بما في ذلك بناء البنية التحتية المدنية، وخلق صناعة، وتعزيز الأمن الداخلي ونشر الجيش، كما تُقر الجماعة بأهمية تأمين مصر لحدودها مع إسرائيل، وتريد أنْ ترى المزيد من القوات المنتشرة في المنطقة، وبرأي الدراسة فإن رغيتها في تطوير سيناء في جوهره، ليس سوى في جوهرها حلقة أخرى من حلقات الصراع بين الجماعة وبين إسرائيل.


كما لفتت الدراسة إلى أن جماعة الإخوان المسلمين تؤمن بأن إسرائيل هي دولة عدو، ولا يُمكن الاعتراف بها بشكلٍ رسمي، ذلك أنه وفق معتقداتها فإن فلسطين هي أرض إسلامية مقدسة، وبالتالي فإن الحركة تستعمل حماس لتكون رأس الحربة في مواجهة إسرائيل عسكريا، ولكن الحركة تؤمن بأن الحرب يجب أنْ تكون تدريجية وأنه يجب التحلي بالصبر والحذر في المحاولات لتحقيق هذا الهدف، على حد تعبيرها.


وأشارت الدراسة إلى أنه في الأشهر الأخيرة بدأت تُسمع الأصوات حول الجهاد في فلسطين، فالمرشد العام للجماعة في مصر، محمد بديع، اعتبر إسرائيل مغتصبة لأرض الفلسطينيين المسلمين، ودعا المسلمين إلى تحرير القدس من خلال الجهاد، كما عرف فلسطين والقدس والأراضي المقدسة بأنها وقف إسلامي، لافتا إلى أنه يجب استعمال جميع الوسائل لتحرير الأرض، كما لفتت الدراسة إلى أنه في الـ22 من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، بعد يوم واحد من التوصل لاتفاق التهدئة بين حماس وإسرائيل برعاية مصرية، خرج المرشد بديع وأعلن مرة أخرى أن الجهاد كان واجبا لجميع المسلمين، وقال إن إسرائيل لا تعرف إلا لغة القوة، على حد تعبيره.
وخلصت الدراسة الإسرائيلية إلى القول إنه بالإضافة إلى سيطرة الإخوان المسلمين على النظام، تمكنت الجماعة من إقناع الشارع المصري بأن إسرائيل لم تعد عامل استقرار في المنطقة، كما أقنعت الجماهير المصرية بأن معاهدة مع إسرائيل تضر بالأمن القومي المصري وتُهدد الاستقرار الداخلي المصري، وهذا الأمر يتناقض جوهريا مع روح معاهدة السلام الموقعة بين البلدين.


مع ذلك، أضافت الدراسة، أن جماعة الإخوان تُقر بأن إسرائيل تتفوق على مصر من الناحية العسكرية، وعليه فإنها لا تريد جر بلاد النيل في المستقبل المنظور إلى مواجهة عسكرية مع الدولة العبرية، وبالتالي فإنه لا يوجد في هذه الفترة بالذات أي تهدي أوْ احتمال باندلاع الحرب بين إسرائيل ومصر، كما ان أمريكا لديها مصلحة في مساعدة مصر ماليا، ذلك أن واشنطن ما والت تعتبر مصر دولة معتدلة في الشرق الأوسط ومسجلة رسميا كدولة ديمقراطية، ولكن قالت الدراسة، ربما ينبغي النظر عن كثب للنوايا الحقيقية للإخوان قبل تقديم المساعدات المستقبلية، على حد تعبيرها.