Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة

مخيم جباليا: المئات من ذوي الإعاقة يجددون مطالباتهم بتلبية كافة حقوقهم

ارض كنعان- غزة جدد أشخاص ذوو إعاقة مطالباتهم بتلبية كافة حقوقهم التي نصت عليها المواثيق الدولية والتشريعات الفلسطينية.

واحتشد المئات من هؤلاء الأشخاص من مختلف الأعمار في ساحة "الفاخورة" غرب مخيم جباليا، أمس تلبية لدعوة من ائتلاف الناشطين لتبني قضايا الإعاقة، لمناسبة إحياء اليوم العالمي للمعاق.

ورفع ذوو الإعاقة لافتات طالبت بتنبي قضاياهم، ودعت إلى منحهم كافة التسهيلات لممارسة دورهم في المجتمع.

وكان من بين اللافتات التي رفعها المشاركون في الوقفة التضامنية " ندعو الحكومة الفلسطينية إلى تطبيق اللوائح التنفيذية لقانون المعاق"، " إعاقتي لا تمنع مشاركتي ولا تحد من طاقتي" ,"المجتمع الدولي مسئول أمام قيام إسرائيل بفرض الحصار على غزة وعرقلة تطبيق حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة"

وجاءت الوقفة التضامنية التي شاركت فيها عدة مؤسسات من المجتمع المدني، والتي تعمل في مجال تبني قضايا الإعاقة ومؤسسات أهلية اخرى وجامعات وبلديات،  تحت شعار "الدمج مسألة هامة لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة" وهو الشعار الذي حددته  منظمة الصحة العالمية لإحياء اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة  لهذا العام.

وهتف الأشخاص ذوو الإعاقة بشعارات تندد بواقعهم، وتدعو إلى دمجهم في المجتمع المحلي.

وألقى سليم الهندي ممثل ائتلاف الناشطين لتبني قضايا الإعاقة كلمة خلال الوقفة التضامنية، دعا فيها إلى ترسيخ مبادئ حماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي نصت عليها الاتفاقيات الدولية وقانون المعاق الفلسطيني، مطالباً بالاستمرار في دعم قضايا الإعاقات المختلفة، وإنهاء الحصار المفروض على غزة والإسراع في عملية إعادة إعمار منازل الأشخاص ذوي الإعاقة.

وأضاف، أن الوقفة التضامنية التي دعا إليها ائتلاف الناشطين هي باكورة فعالياتهم لإحياء اليوم العالمي للمعاق لهذا العام، موضحاً أن  الائتلاف يوجه رسالة إلى كافة الشرائح المجتمعية للتحدث عن واقع الإعاقة في قطاع غزة و فلسطين بشكل عام.

وقال الهندي، "سيتم خلال هذه الفعاليات التي ستستمر لمدة أسبوع، الإعلان عن البرنامج المحوسب لبيانات الأشخاص ذوي الإعاقة على مستوى محافظات قطاع غزة والقيام بزيارات ميدانية لحالات  ذوي الإعاقة غير المعروفة من قبل المؤسسات الأهلية.

97 ألف من ذوي الاعاقة في محافظات غزة

من جانبه قال مصطفى عابد مدير برنامج التأهيل في الإغاثة الطبية إحدى المؤسسات المشاركة، في الوقفة التضامنية، أن اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة  مناسبة متجددة للمطالبة بحماية حقوق نحو 97 ألف شخص من ذوي الإعاقة على مستوى محافظات قطاع غزة ، مشيراً إلى أن واقع الانقسام والحصار المفروض على غزة يبدد كل فرص الانسجام من أجل تفعيل التشريعات الخاصة بهم.

وقال عابد ، أن دعوة منظمة الصحة العالمية لاعتبار اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة لهذا العام، دعوة من أجل تمكينهم من الدمج  المجتمعي بمختلف قدراتهم، يجب أن يدفع المنظمة الدولية إلى الضغط على إسرائيل من اجل رفع الحصار عن غزة، وتسهيل تنقل الأشخاص ذوي الإعاقة لتلبية الشعار الذي رفعته هذه المنظمة.

من جانبه ألقى محمد عزام  مسق  الاتحاد العام للمعاقين في محافظة شمال غزة كلمة خلال الوقفة التضامنية، تساءل فيها باسم كافة الأشخاص ذوي الإعاقة حول حقوقهم الغائبة واحتياجاتهم المغيبة، مشيراً إلى أن  هؤلاء الأشخاص لا يحتاجون لرفع شعارت وإلقاء كلمات، بل لتطبيق فعلي لبرنامج تبني قضاياهم وتلبية احتياجاتهم وحقوقهم.

وحمل مسئولية تغييب الحقوق وتجاهلها للمؤسسات التي لا تعمل بشكل جدي من أجل قضايا  الإعاقة، لافتاً إلى أن نسبة كبيرة منهم تعرضوا لأبشع الانتهاكات خلال العدوان الأخير على قطاع غزة.

وأكد عزام، أن ذوي الإعاقة لا يتسولون المساعدات ولا يبحثون عن الدعم، لكنهم يبحثون عن الحقوق.