Menu
17:14اعلام: مصدر يعلن نسبة صرف رواتب الموظفين وآلية صرفها
17:11"القضاء الأعلى" يعلن عن آليات التعامل مع الأقساط المستحقة للأشهر الماضية
17:09عريقات يدين جريمة اعدام الشهيد الحلاق: على العالم رفع الحصانة عن "اسرائيل"
17:07"الصحة" بغزة: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا في القطاع
17:05ارتياح كبير لطلاب الثانوية العامة في امتحانهم الأول
17:02الكيلة: إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في قلقيلية ليرتفع العدد إلى "626"
17:00شذى حسن .. أسيرة محررة تروي ليلتها الأولى في سجون الظلم الإسرائيلية
16:30طلاب وطالبات فلسطين يتوجهون لتقديم امتحانات الثانوية العامة
16:27لجان المقاومة: إعدام العدو للشهيد "إياد الحلاق"جريمة صهيونية تجاوزت كافة الأخلاق والمعايير الانسانية
16:25أول تعقيب من حماس على جريمة إعدام شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة
16:20الاحتلال يفتح تحقيقًا في إعدام الشهيد الحلاق
16:18الأسير جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ20
16:17دواء أطفال قد يؤدي دورا محوريا بإنقاذ حياة المصابين بكورونا
16:16الاحتلال يُجبر مقدسيًا على هدم منزله بسلوان
16:13الاحتلال يعتقل فتيين من الخليل

جبهة العمل النقابي تطالب الرئيس بعدم اقرار المسودة المطروحة من مشروع قانون الضمان الاجتماعي

ارض كنعان- غزة / ناقشت جبهة العمل النقابي في اجتماع خصص لمناقشة مسودة مشروع قانون الضمان الاجتماعي الجاري نقاشها بمشاركة اطراف الانتاج بالضفة الغربية ( دون مشاركة المعنيين من أطراف النتاج في محافظات غزة ) وبرعاية من مكتب منظمة العمل الدولية والتي وقعت بالأحرف الأولى وبانتظار احالتها للسيد الرئيس لإصدارها كقانون بقرار حيث تصبح نافذة بعد ذلك , ورغم اعتراضنا المبدئي على جملة القرارات والقوانين التي صدرت في ظل حالة الانقسام دون مرورها بالشكل القانوني والدستوري ولما لها من مساهمة في تكريس الانقسام وتوسيع الفجوة بين شطري الوطن , إلا أننا نسجل ايضا بعض الملاحظات الواردة على مشروع قانون الضمان لأهمية هذا القانون وتأثيره على اكبر الشرائح في مجتمعنا الفلسطيني وهم العمال والموظفين في القطاع الخاص والأهلي , وهو مطلب نقابي وعمالي ومجتمعي طالما دعونا لإقراره حتى يشكل حماية وضمان لمستقبل عمالنا واستقرار سوق العمل المحلي وتحقيق العدالة والمساواة بين افراد وطبقات وشرائح مجتمعنا الفلسطيني وهو ما أجحف به مشروع القانون وجاء ليخيب أمال عمالنا وليسجل هيمنة جديدة لتحالف رأس المال الفلسطيني مع حفنة من المتنفذين في مراكز السلطة والحكم , وليسجل تحايلا فاضحا من الطامعين في السيطرة على إدارة الصندوق وأمواله الكبيرة لتحقيق مكاسب ومصالح شخصية على حقوق العمال وعرقهم , وإننا اذ نستغرب حجم الضغط الذي مورس من قبل ممثلي الحكومة وممثلي اصحاب العمل ومنظمة العمل الدولية على ممثلي العمال واتحاداتهم وخداعهم بالدراسات الاكتوارية (المقدسة )للموافقة على مسودة المشروع بذريعة انها فرصة لإصدار القانون الذي ينتظره العمال وممثليهم وتحت ضغط تردي الوضع الاقتصادي ...الخ فإننا نسجل التالي :

1-  أن هذا المشروع وما تم الاتفاق عليه من نسب ومساهمات للعمال 7.7% وأصحاب العمل 10.4% , وكذلك نسبة التعويض 1.7 وهي النسبة الأخطر بالقانون  هي نسب غير عادلة وغير متكافئة وفيها اهدار وتحايل على حقوق العمال ومراعاة واضحة لأصحاب العمل فهي تأخذ من العمال نسب كبيرة لا تتناسب مع حجم التعويض المستقبلي ولا تحقق العدالة والأمان للعاملين والموظفين , وعليه ندعو الى تعديل نسبة اصحاب العمل الى  14% , ونسبة التعويض الى 2 % كحد أدنى أسوة بما هو معمول به لدى الدول العربية والتي بعضها تعيش أوضاعا اقتصادية أسوأ من أوضاعنا , ومساواة مع النسب المعمول بها في قانون التقاعد الفلسطيني العام .

2-  تدعو جبهة العمل النقابي الى وضع ضمانات واضحة بالقانون توجب استثمار اموال الصندوق بشكل آمن في فلسطين بما يشكل مساهمة في التنمية الوطنية وتعزيز الاستقلالية الاقتصادية ودعم الاقتصاد الوطني , ووضع التزامات حكومية أمام عدم ضياع او اهدار أموال الصندوق لأنها تشكل حقوق ومستحقات العمال وتعبهم خلال عشرات السنوات من العمل والمساهمة بالصندوق ولا يجوز أن تكون عرضة للاستهتار أو الضياع وان تلتزم الحكومة بسد أي عجز قد يبرز خاصة في صندوق تأمين الشيخوخة والعجز والوفاة ، باعتباره الأساس في منظومة التأمينات الاجتماعية.

 

3-  ندعو سيادة الرئيس محمود عباس الى تأجيل اقرار القانون وندعو معالي الدكتور مأمون ابو شهلا وزير العمل الفلسطيني الى وقف إحالة القانون للسيد الرئيس والاستماع الى ملاحظات باقي أطراف الانتاج والى ملاحظات المختصين والمهنيين والتي رفعت له ضمن مذكرة ملاحظات وقع عليها ممثلين عن النقابات ومؤسسات أهلية وخبراء ومختصين ومعنيين , وندعوه للتدخل العاجل لحماية حقوق عمالنا ومستقبلهم وعدم تركهم لقوانين ظالمة قد تفاقم من حجم النزاعات والمشاكل العمالية وقد تهدد السلم الأهلي والمجتمعي بالمستقبل .

 

وأخيراً فإننا في جبهة العمل النقابي وإذ نؤكد بأننا سنواصل نضالنا النقابي والسياسي لتحقيق الحقوق العادلة لعمالنا فإننا ندعو كافة الاطر والنقابات والمؤسسات الاهلية ومنظمات حقوق الانسان الى الضغط على الحكومة من اجل قانون عادل ومنصف يضمن مستقبل افضل لعمالنا وموظفينا ويحقق الأمن والأمان الوظيفي والمجتمعي .