Menu
22:22الأردن تطلق تحذيرا بعد الإعلان عن صفقة القرن
22:18"العدالة والتنمية" التركي: القدس قلب العالم الإسلامي
22:15حزب الله يدين "صفقة ترامب"
21:58اجتماع طارئ للجامعة العربية حول "صفقة القرن" بحضور عباس
21:55كلمة الرئيس محمود عباس بعد اعلان ترامب لـ "صفقة القرن"
20:59ترامب ينشر صورة حدود الدولة الفلسطينية حسب خطة صفقة القرن
20:57الرئيس عباس يؤكد رفض صفقة القرن في حديث مع رئيس الاتحاد الاوروبي
20:56أول تعليق من حركة حماس على إعلان ترامب (صفقة القرن)
20:50أبو الغيط: الموقف الفلسطيني من "صفقة القرن" هو العامل الحاسم
20:45أبناء شعبنا في الوطن والشتات ينتفضون ضد "صفقة القرن"
20:42ترامب يعلن عن "صفقة القرن"
20:21هنية يجري اتصالا هاتفيا بالرئيس عباس
11:53الاحتلال يصادر أموالًا من المقاصة تعويضاً لعائلات قتلى
11:48نقابة الموظفين بغزة: تعليق الدوام للمشاركة بمسيرات ضد "صفقة القرن"
11:47قرار بإخلاء عائلة دويك من عقارها لصالح المستوطنين في سلوان

الرئيس عباس لا يستبعد التوجه لـ"الجنائية الدولية" وغول يحذر اسرائيل من "اللعب بالنار

انقرة / وكالات /  اعلن الرئيس محمود عباس اليوم في العاصمة التركية، انقرة ان فلسطين يمكن ان تلجأ الى المحكمة الجنائية الدولية بخصوص مشروع اسرائيل بناء ثلاثة الاف منزل في الضفة الغربية.

وقال الرئيس عباس خلال مؤتمر صحافي مع الرئيس التركي عبد الله غول في العاصمة التركية حيث يقوم بزيارة رسمية: "لا نميل جدا للجوء الى هذه الطريقة، لكن اذا اصرت اسرائيل على مشروعها غير المقبول، فيمكن حينئذ ان نلجأ الى وسائل اخرى".

واوضح الرئيس: "اذا استمرت اسرائيل على هذا الطريق (بناء مساكن جديدة) سنرد عبر كل الوسائل، بالتأكيد السلمية، وبينها احتمال اللجوء الى هذه المحكمة".

وقال  ان اسرائيل "إذا ما اختارت السلام فستجد منا كل الاستعداد والجاهزية، أما إذا اختارت الاستيطان خاصة البناء في مناطق E1، فسيكون لنا شأن آخر".

واضاف ان "الاعلان الاخير للحكومة الاسرائيلية لاقامة أحياء استيطانية جديدة على أرض الدولة الفلسطينية في المناطق المحيطة بالقدس هو عمل عدائي وخط أحمر، ولن نسمح بتنفيذه، فهو خرق للمعاهدات الدولية خاصة معاهدة جنيف الرابعة".

واردف: "لكن حتى في حال لجوء الفلسطينيين الى المحكمة فان ملاحقات على المدى القصير ضد مسؤولين اسرائيليين غير مرجحة كما يرى المراقبون".

واعتبر عباس ان الاعلان عن مشروع البناء الاسرائيلي الذي اثار عدة انتقادات دولية يهدف الى معاقبة الفلسطينيين بعد التصويت في 29 تشرين الثاني (نوفمبر) بالجمعية العامة للامم المتحدة، الذي منح الفلسطينيين وضع دولة مراقب غير عضو.

يذكر ان هذا التصويت نددت به اسرائيل معتبرة ان المبادرة الفلسطينية امام الامم المتحدة وتصويت الجمعية العامة يشكلان عائقا امام تسوية متفاوض عليها للنزاع.

من جهته ندد الرئيس التركي عبد الله غول "بشدة" بمشروع البناء الاسرائيلي وحث الدولة العبرية على "عدم اللعب بالنار".

وتدعم تركيا القضية الفلسطينية وتقيم علاقات صعبة مع الدولة العبرية منذ الهجوم الدامي عام 2010 على سفينة المساعدات الانسانية التي كانت متجهة الى غزة والذي ادى الى مقتل تسعة اتراك.