Menu
17:15نتنياهو يطالب ببث جلسة الاستماع حول تهم الفساد على الهواء مباشرة
16:41بالشراكة مع اوكسفام .. اتحاد ألعاب القوى يختتم سباق اختراق الضاحية
11:12اغتصاب جماعي بمدرسة ثانوية في "نيتيفوت" بالغلاف
11:08أردان يتوعد بتقليص انجازات الأسرى بالسجون الإسرائيلية
11:04أهم ما ورد بالإعلام العبري صباح الخميس 26-9-2019
09:59شاب جزائري يكتشف أنه "متزوج" من رجل بالخطأ
09:56ترامب: يريدون عزلي عن الحكم ولا يظهرون إنجازاتي
09:53الأورومتوسطي: إسرائيل توظف القضاء لمنع مباراة كرة قدم فلسطينية
09:52وزير الخارجية الروسي يحذر أمريكا من عواقب مدمرة
09:49هنية يثمّن خطاب ملك الأردن الداعم لفلسطين
09:47القناة "12" تعرض القذيفة التي حاول شبان تصنيعها بالضفة واعتقلتهم السلطة على اثرها
09:44العمادي يستهجن اتهامات "التنمية الاجتماعية" برام الله ويرد عليها
09:40الحركة الأسيرة تعلّق الإضراب بعد اتفاق بتنفيذ استحقاقات معركة الكرامة2
09:38السنوار الخامس ضمن قائمة "أكثر الشخصيات تأثيرًا" على الإسرائيليين
13:27لماذا يلقي الرئيس البرازيلي خطابه أولا في الأمم المتحدة وما هي مدة خطاب كل زعيم

مركز حقوقي: سياسة مصر تجاه غزة "غير قانونية" ويعد سلوكا غير أخلاقي

أكدّ مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، أن قيام الجانب المصري بإطلاق النار على الطفل "فراس محمد مقداد 17 عاما" أثناء تواجده على مركب صيد داخل المياه الفلسطينية، هو اعتداء على السيادة الفلسطينية.

وقال المركز الحقوقي في بيانٍ له الخميس إن "إطلاق النار هذا مخالف لاتفاقية حقوق الطفل 1989م، والتي تنص في أحد بنودها على ضرورة تمتع الأطفال بكافة الحقوق التي تضمن لهم حياة كريمة وأهمها الحق في الحياة، وألا يتم الاعتداء عليهم ومنعهم منها مهما بلغت الأسباب، كما تنص على ضرورة ألا يجري أي تعرض تعسفي أو غير قانوني للطفل".

وأوضح البيان، أن سياسة مصر في التعامل مع الفلسطينيين، والتشديد عليهم "يعد سلوكا غير أخلاقي أو قانوني بالمرة ومنافي للالتزامات الدولية الملقاة على عاتقها". كما ورد في البيان.

وأشار إلى أن هذا يأتي بالإضافة لاستمرار إغلاقهم المعبر وإغراق الحدود بالمياه، وبناء على ذلك وأكثر.

وطالب المركز بضرورة تحمل مصر مسئوليتها الأخلاقية، وأن تتخذ المنظمة الأفريقية لحقوق الإنسان دورها بالضغط على الجانب المصري لفتح المعبر بشكل دائم، ووقف الاعتداء على الفلسطينيين، وأن يُفتح تحقيق حول تلك الحادثة التي يعد التجاوز عنها استخفاف بحياة وحقوق الفلسطينيين.

وهذه ليست المرة الأولى من نوعها، فما زال هناك عدد من الصيادين معتقلين في السجون المصرية، تم اعتقالهم أثناء قيامهم بسعيهم لتوفير لقمة العيش للحصول على حياة كريمة داخل حدود المياه الفلسطينية.