google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:45حماس تدين تجديد الاعتقال الإداري بحق القيادي حسن يوسف
18:43إصابة 3 سجانين في سجون الاحتلال بفيروس "كورونا"
18:41الاحتلال يفرج عن أسير من غزة بعد اعتقال 5 سنوات
18:39الخارجية تواصل متابعة الجالية الفلسطينية والطلبة في مختلف دول العالم
18:37مجلس الوزراء يتَّخذ عدة قرارات تتعلق بالخطة التموينية لـ6 أشهر مقبلة
18:32الداخلية بغزة تكشف عملاءً مكلفين بمراقبة مسيرات العودة
18:30الفاخوري: الحديث عن إصابة أسرى بكورونا يجدد تخوفنا من انتقاله فعليا
18:24رابط فحص "أسماء المستفيدين"المنحة القطرية 100$
18:12العمادي يعلن موعد صرف المنحة القطرية لـ100 ألف أسرة بغزة
13:28هيئة تدعو لمواجهة مخططات الاحتلال لتهويد الأرض
13:25لجان المقاومة | يوم الأرض محطة تاريخية لتجديد التمسك بالوطن ورمزاً للوحدة
13:23الصين تدرس إرسال فريق طبي إلى فلسطين
13:20تقرير إسرائيلي: كورونا قد يُطيح بأنظمة عربية محيطة
13:18غزة: الاحتلال يستهدف الصيادين والمزارعين ورعاة الأغنام
13:17أبو حسنة : بدء إيصال المساعدات للاجئين بغزة صباح غدٍ

تذكروا : هنا كانت القدس..الكاتب علاء الريماوي

 
بالقرب من بلدة العبيدية قضاء مدينة بيت لحم توقفت حافلتنا على تلة تطل على مدينة القدس و مسجدها . نزل الطلبة وبدأنا نقلب معهم خارطة القدس المصادرة التي امتلأت أرضها بمغتصبات زادت عن 27 توزعت من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب مشكلة أحزمة فاصلة للعرب عنها ومتلاعبة بديمغرافيا الوجود عبر تركيز البناء الإسرائيلي في مناطق التواصل مع المدن الفلسطينية كبيت لحم و الخليل و رام الله .
في الأثناء طفنا مع الجدار على امتداد الطرق المؤدية للقدس مسجلين حركة بناء هادئة دون إعلان في مستعمرات النبي يعقوب و معالي أدوميم و جبل أبو غنيم والمناطق المحيطة بالقدس من المنطقة الجنوبية .
اللافت في كل ذلك ما تشاهده بالعين المجردة في منطقة ما يسمى (ي 1) والتي أكتملت فيها البنية التحتية من طرق وكهرباء وشبكات مياه ضخمة تأخذ مسارا متصلا مع شبكة طرق ضخمة تمتد من معالي أدوميم متجهة إلى مدينة أريحا ، في مسار يشير إلى تجسيد ما يسمى بحدود القدس الكبرى الذي تتكدس ملفات مخططاته في بلدية القدس .
الحديث هذا صدقته وسائل الإعلام الإسرائيلي الذي نشر بعضا من الحراك الاستعماري على الأرض والذي فيه إقامة 1.700 وحدة سكنية في الحي الأصولي رمات شلومو ، مضافا إليها مخططات لبناء مئات الوحدات السكنية في جفعات همتوس في جنوبي القدس ومثيل لها في غيلو و 187 شقة في جفعات زئيف .
حديث الأرقام يضاف إلى ما تحدثنا عنه بالأمس من إقرار لبناء 3000 وحدة سكنية مفرقة في محيط مدينة القدس ومنها المنطقة الأهم الواقعة بين بلدة العيزرية ومدينة القدس والممتدة حتى مدينة أريحا .
في حديثي مع الطلاب عبر مسار من الصور المشهادة على أرض الواقع تلخص لدينا الحال على النحو الآتي .
1 . نجحت (إسرائيل) في ترسيخ مخططها القاضي بزرع المغتصبات في محيط مدينة القدس عبر خارطة شكلت فصلا محكما للمدينة عن المحيط العربية .
2. نزع المخطط الإسرائيلي من مدينة القدس الثقل السكاني العربي عبر ما يعرف بجدار الفصل العنصري الذي أخرج نحو مئة الف مقدسي من حدود المدينة المقدسة .
3. أسست بلدية القدس عبر مشاريع ضخمة من البنى التحتية خارطة ما يعرف بالقدس الكبرى التي تمتد من حدود مدينة رام الله في وسط الضفة حتى مجمع قوش عتصيون في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية .
4. تجري المؤسسة الإسرائيلية سباقا محموما مع الزمن عبر خلق بيئة جغرافية متواصلة مع 27 مستعمرة محيطة بمدينة القدس لتعزيز أغلبية يهودية في مدينة القدس تصل إلى مليون مستعمر .
5. يستمر العبث الصهيوني في مدينة القدس خاصة في البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى من خلال نشاط محموم يهدف إلى تغيير ملامح المدينة المقدسة العربية .
6. تعمل أكثر من ثلاثين مؤسسة وجمعية دينية مدعومة من الحكومة الإسرائيلية على أسرلة المدينة المقدسة عبر بناء منظومة من الرموز والكنس في محيط المسجد الأقصى والأماكن المطلة عليه .
7. تقوم المؤسسة الرسمية الإسرائيلية بتنفيذ مشروع العاصمة السياسية في القدس عبر التأسيس للمجمع الحكومي الذي سيحوي أهم المعالم السياسية للكيان ونقلها إلى مدينة القدس .
هذه المخططات يجري اليوم تطبيقها على أرض الواقع ، بل يقارب بعض منها على الإنتهاء مما يعني أننا أمام مشهد خطير ستنعى فيه المدينة المقدسة .
اليوم بات من الواجب الصراخ ، والطرق على جدار الخزان للأمة أن مدينة القدس تعيش حالة من النزع الأخير ، وأن حالة الإنكفاء عن المدينة من الأمة ستعجل حسم المعركة على القدس .
ما شهدناه خلال الأيام الماضية من احتجاجات من بعض دول الإتحاد الأوروبي على إعلان البناء في بعض مناطق القدس جاء لإبراء الذمة من مخطط كبير ظل مسكوتا عنه سينهي حلم التسوية لدى أصحابها إلى الأبد .
اليوم لم يعد الوقت مناسبا للردح وتحميل المسؤوليات ، الخطر الحقيقي بات مطالبا في مواجهته الكل الفلسطيني قبل فوات أوان تغادر فيه القدس ، وتصبح في الذاكرة متحفا تتم زيارته عبر تذاكر تقطعها وزارة السياحة الإسرائيلية