Menu
18:55انتصار جديد لخدمات خانيونس وتعادل العطاء والتفاح في الأولى
18:49"الحوانين" يعود لصدارة الممتازة .. وتعادل "الثوار" و"العميد"
18:48انتصاران لاتحاد الدير والسلام في دوري الثانية
11:11جماعات "الهيكل" تدعو بإستباحة المسجد الأقصى اليوم
11:09"اسرائيل" تقطع الكهرباء اليوم عن عدة مناطق بالضفة.. والصحة تحذر
11:06البرلماني العربي يطالب بتوحيد المواقف ضد الخطر المحدق بقضية فلسطين
11:03قيادي فلسطيني يكشف تفاصيل حراك فصائلي بملف المصالحة
10:58سعدات يدعو حركتي فتح وحماس لالتقاط الفرصة بالموافقة على الرؤية الوطنية للوحدة
10:47وزارة الداخلية تتحدث عن الهوية الممغنطة وجوازات السفر البيومترية والمنع الأمني بغزة
10:45تجديد "الإداري" بحق الأسير الريماوي للمرة الثالثة
10:39وزيرة الصحة: فصل "إسرائيل" للكهرباء يهدد حياة المرضى
10:373373 مسافرًا تنقلوا عبر معبر الكرامة أمس السبت
10:36الداخلية: فتح باب التجنيد بالأجهزة الأمنية (رابط للتسجيل)
10:34كوماندوز حماس يمثل لنا تحديا بحريا في غزة
10:33حملة اعتقالات ومداهمات طالت 4 مواطنين في مدن الضفة

منذ أول من أكتوبر : الاحتلال يصيب 33 صحفيًا ويعتقل 3 أخرين

أرض كنعان_غزة/سجل تقرير لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الفلسطينية منذ مطلع أكتوبر الجاري، إصابة عشرات الصحفيين في حالات استهداف مباشر للطواقم الإعلامية وسيارات البث التلفزيوني في نقاط المواجهة بالضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة.

وحتى 13 أكتوبر سجل الاتحاد، وفق بيان"، إصابة 33 صحفياً على الأقل، منهم 15 أصيبوا بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، فيما أصيب الآخرون بقنابل الصوت والغاز أو بحالات اختناق شديدة خلال تغطياتهم الميدانية.

وأكد الاتحاد أن استهداف الصحفيين والطواقم الإعلامية يشكل مخالفة صريحة لنصوص القانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف التي نصت على اعتبار الصحفيين " مدنيين" كما ورد في المادة 79 من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقية جنيف الرابعة.

وقال: "ويرقى التعمد في توجيه هجوم مباشر ضد شخص مدني إلى جريمة حرب بمقتضى نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية".

وسجل اتحاد الصحفيين إصابة كل من الصحفيين والمصورين: أحمد طلعت حسن، هناء محاميد، أحمد براهمة، أمون الشيخ، طه أبو حسين، صلاح زياد الذي أصيب بالرصاص الحي في بطنه، علاء دراغمة، عاطف الصفدي، أحمد زويد، صخر زواتية، عامر الخطيب، سامي الجعبري، مثنى الديك، أمجد شاور، محمد فوزي، عصام الريماوي.

بالإضافة إلى: منى القواسمي، فادي الجعبة، محمود خلاف، نضال النتشة، رامي سويدان برصاص حي في قدمه، مهندس البث لفضائية فلسطين اليوم محمد الشريف، أشرف أبو عمرة، هدى عبد الحميد، علي ديواني، رأفت حجي، سمير البوجي، وائل الدحدوح ومصوره محمود عوض، ومحمد الكحلوت وداوود أبو الكاس وحسين عبد الجواد، وعاصم شحادة وسمير البوجي وحسين كرسوع. 

وأصيب خلال تغطية المواجهات صحفيان أجنبيان هما مصور وكال الأناضول التركية في غزة متين كايا أثناء تغطيته للمواجهات شرق مدينة غزة، وصحفي أجنبي من الوكالة الأوروبية خلال تغطيته مواجهات محيط مستعمرة بيت إيل شمال مدينة البيرة.

وخلال الأيام الأسبوعين الأخيرين، احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة صحفيين هم؛ رائد الشريف ورائد الزغير من راديو منبر الحرية في الخليل، وكذلك الصحفية المقدسية هنادي القواسمي التي احتجزت أثناء إعدادها تقرير عن الحركة التجارية في البلدة القديمة للقدس المحتلة.

كمت قررت سلطات الاحتلال إبعاد مراسلة قناة فلسطين اليوم في القدس لواء أبو ارميلة عن المسجد الأقصى حتى إشعار آخر بعد محاولة الاعتداء عليها قرب باب المغاربة.

وذكر الاتحاد أنه خلال الأسبوعين الأخيرين، رافق استهداف الصحفيين الفلسطينيين حملة تحريض من المستوطنين على بعض القنوات والشبكات الفلسطينية كتلفزيون فلسطين وشبكة قدس الإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي بزعم "تحريضها على هجمات ضد الإسرائيليين".

وقال الاتحاد إن استهداف الطواقم الصحفية يذكر بالجريمة الإسرائيلية البشعة التي طالت عشرات الصحفيين ومقارهم الإعلامية خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الصيف الماضي والذي راح ضحيته 16 صحفياً وعاملاً في حقل الإعلام.

ودعا اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود والاتحادات والنقابات الصحفية العربية إلى العمل من أجل توفير الحماية للصحفيين الفلسطينيين ووقف استهدافهم، والمساهمة في نشر الانتهاكات والجرائم التي يتعرضون لها.

وحث الاتحاد الصحفيين ووسائل الإعلام الفلسطينية على المضي في تغطيتهم لعدوان جيش الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه على القدس والقرى والمدن في الضفة الغربية وقطاع غزة والأراضي لمحتلة عام 1948.

وشدد على ضرورة بث الرواية الفلسطينية للعالم في مواجهة الروايات الإسرائيلية المضللة، واستثمار مشاهد حالات الإعدام التي تبث على منصات الإعلام الاجتماعي لإثبات جرائم الاحتلال وتوثيقها وجر المسؤولين عنها وعن الجرائم السابقة بحق الصحافة الفلسطينية إلى المحاكم الدولية.