Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة

الأمم المتحدة ترفع علم فلسطين بحضور محمود عباس اليوم

أرض كنعان_متابعات/تشهد الأمم المتحدة اليوم الأربعاء 3 فعاليات لها علاقة بفلسطين وهي رفع العلم الفلسطيني قبالة مقر الأمم المتحدة، بحضور رؤساء عرب وأجانب، واجتماع للجنة الرباعية الدولية، واجتماع لجنة تنسيق مساعدات الدول المانحة لبحث الأوضاع الاقتصادية في فلسطين.

ومن المقرر أن يلقي الرئيس محمود عباس اليوم خطابًا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في الساعة الـ6 والنصف مساءً.

وأكدت تصريحات أعضاء في مركزية فتح واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أن عباس سيتطرق في خطابه اليوم إلى الاتفاقيات المبرمة مع "اسرائيل"، لكنه لن يعلن عن إلغائها.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث، إن خطاب عباس سيبقى مفتوحًا أمام أي تعديلات حتى الساعة الأخيرة ما قبل القاء الخطاب، وأن الاتصالات واللقاءات مع القادة الدوليين ستؤثر إلى حد كبير على مضمون الخطاب.

وأشار لصحيفة "الأيام" المحلية، إلى أن الرئيس سيؤكد في خطابه، أنه في حين نفذ الجانب الفلسطيني ما عليه من التزامات بموجب الاتفاقات الفلسطينية الإسرائيلية، فإن "إسرائيل" خرقت جميع التزاماتها.

وأضاف "سيؤكد الرئيس أن فلسطين نفذت جميع التزاماتها في حين أن إسرائيل لم تنفذ أيا من التزاماتها وإن من غير الممكن الاستمرار بالالتزام بالاتفاقيات من جانب واحد".

وتابع شعث "على إسرائيل أن تنفذ التزاماتها وإذا لم تنفذ فإن على العالم أن يساعدنا على الخلاص من الاحتلال الإسرائيلي لدولتنا ففلسطين تحت الاحتلال".

واستبعد شعث أن يكون لدى الادارة الاميركية خطة من أجل الحل السلمي، مضيفًا "أشك شكًا كبيرًا في ذلك، أنا لا أرى أن عندهم شيء، فهم يريدون ترميم العلاقة مع إسرائيل بعد الاتفاق الدولي مع إيران، ولا نرى ضغطًا على اسرائيل لإنهاء الاستيطان ووضع نهاية للاحتلال أو القبول بصيغة دولية على غرار ما جرى مع إيران".

ولفت إلى أنه ومن أجل إخراج العملية السياسية مع "إسرائيل" من مأزقها يجب أولا الالتزام بالمرجعيات الدولية وثانياً انهاء الاستيطان وثالثًا أن يكون هناك اطار دولي للتفاوض.

ومن وجهة نظر شعث، فإن رابع مخرج أن يكون هناك سقف زمني محدد لإنهاء الاحتلال، وخامسًا الإفراج عن الاسرى من السجون الإسرائيلية.

وشدد على أنه ودون ذلك "فإننا سنبقى في ذات الحلقة المفرغة التي كنا فيها على مدى سنوات طويلة".

بدوره، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، إن خطاب عباس سيكون بمثابة توصيف للحالة التي وصلت اليها عملية السلام بسبب التعنت والاجراءات الإسرائيلية، بما أدى إلى انسداد أفق العملية السياسية.

وأوضح أن عباس سيعرض الحالة في مدينة القدس والمسجد الأقصى وتأثير ذلك على مجمل الأوضاع.

وأضاف لـ الأيام "سيبلغ الرئيس في خطابه المجتمع الدولي بأن جميع الجهود التي بذلت حتى الآن قد وصلت إلى طريق مسدود، وأن الجانب الفلسطيني نفذ ما عليه من التزامات بموجب الاتفاقيات الموقعة ولكن إسرائيل لم تنفذ أي من التزاماتها".

وتابع مجدلاني "سيؤكد الرئيس أن القيادة الفلسطينية ستوقف تنفيذ التزاماتها بموجب الاتفاقات ما دامت إسرائيل لم تقوم بالتزاماتها، لافتَا إلى أن ذلك يأتي تنفيذًا لقرار المجلس المركزي الفلسطيني الأخير".

ومن المتوقع أن يحدد الرئيس عباس سقفًا زمنيًا لـ"اسرائيل" من أجل تنفيذ التزاماتها، كما من المتوقع أن يجدد التأكيد على أن فلسطين دولة تحت الاحتلال، حسب الصحيفة.