Menu
22:22الأردن تطلق تحذيرا بعد الإعلان عن صفقة القرن
22:18"العدالة والتنمية" التركي: القدس قلب العالم الإسلامي
22:15حزب الله يدين "صفقة ترامب"
21:58اجتماع طارئ للجامعة العربية حول "صفقة القرن" بحضور عباس
21:55كلمة الرئيس محمود عباس بعد اعلان ترامب لـ "صفقة القرن"
20:59ترامب ينشر صورة حدود الدولة الفلسطينية حسب خطة صفقة القرن
20:57الرئيس عباس يؤكد رفض صفقة القرن في حديث مع رئيس الاتحاد الاوروبي
20:56أول تعليق من حركة حماس على إعلان ترامب (صفقة القرن)
20:50أبو الغيط: الموقف الفلسطيني من "صفقة القرن" هو العامل الحاسم
20:45أبناء شعبنا في الوطن والشتات ينتفضون ضد "صفقة القرن"
20:42ترامب يعلن عن "صفقة القرن"
20:21هنية يجري اتصالا هاتفيا بالرئيس عباس
11:53الاحتلال يصادر أموالًا من المقاصة تعويضاً لعائلات قتلى
11:48نقابة الموظفين بغزة: تعليق الدوام للمشاركة بمسيرات ضد "صفقة القرن"
11:47قرار بإخلاء عائلة دويك من عقارها لصالح المستوطنين في سلوان

الاحتلال حول معبر "إيرز" لمصيدة

أرض كنعان / متابعات / قال مركز الميزان لحقوق الإنسان، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي حولت معبر بيت حانون "إيرز" شمال قطاع غزة، إلى مصيدة لاعتقال المواطنين وابتزازهم.

وأضاف المركز في بيان له، اليوم الأربعاء، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل فرض قيود مشددة على حركة وتنقل الفلسطينيين من قطاع غزة وإليه، واعتقال الفلسطينيين أثناء مرورهم عبر المعبر رغم منحهم الموافقة وإصدار تصاريح لهم.

ووفقاً لأعمال الرصد والتوثيق، اعتقلت قوات الاحتلال خلال شهر آب من العام الجاري، ستة مواطنين من فئة التجار أثناء مرورهم، وهو ما يؤكد مواقف المركز السابقة بأن سلطات الاحتلال تستخدم المعبر كمصيدة، للإيقاع بالفلسطينيين فهي تمنحهم التصاريح ثم تعتقلهم.

وكانت تلك القوات اعتقلت يوم الاثنين الماضي، التاجر تامر أحمد محمد البريم (37 عاما)، من سكان بلدة بني سهيلا شرقي محافظة خان يونس، وهو تاجر مواد بناء.

وعبر المركز عن استنكاره الشديد للاعتقالات التعسفية التي تنفذها سلطات الاحتلال بحق الفلسطينيين سواء أكانوا تجارا أو مرضى ممن دفعتهم حاجاتهم الماسة للسفر عبر المعبر.

وقال: إن الاعتقالات الإسرائيلية وعمليات الابتزاز المستمرة للسكان المدنيين في قطاع غزة، سيما ممن تدفعهم حاجتهم الماسة للسفر، تشكل انتهاكات خطيرة ومنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

ودعا المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة، وضمان احترام قواعد القانون الدولي الإنساني ومبادئ حقوق الإنسان في تعاملها مع المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والعمل العاجل على وضع حلول جدية لمواجهة التحديات التي تواجه الحياة في القطاع، بعد أن أسهم الحصار والانتهاكات الإسرائيلية المباشرة في تدهور غير مسبوق لمستويات المعيشة والخدمات الأساسية التي لا غنى عنها لحياة السكان .