Menu
16:39السنوار: لا جديد بمباحثات تطبيق التفاهمات مع إسرائيل
16:36وقفة بغزة للتحذير من مخاطر تصفية "أونروا"
16:33العالول : حراك شعبي غاضب لايصال رسالة واضحة
16:32أولياء أمور الطلبة في القدس القديمة يوجهون مناشدة للأهالي
16:29"إسرائيل" تتجه لمنع الأنشطة الفلسطينية بالقدس
16:24عائلة غولدين: العمادي سيدخل 30 مليون دولار لغزة اليوم
16:23تحذير من تداول نسخة من القرآن الكريم
16:21السلطة ترفض مقترحاً لقبول أموال المقاصة منقوصة
16:18"الأورومتوسطي" يستعد لإطلاق دورة من مهرجان أفلام قصيرة
16:16نادي الأسير: أسرى "عسقلان" يُعلّقون الإضراب عن الطعام
16:15جنرال إسرائيلي: الفلسطينيون لن يتنازلوا عن استعادة أراضي 67
16:13"الصحة" تحذر من تداعيات نفاد الأدوية الأساسية لمرضى غزة
15:59أبو بكر يحمل حكومة الاحتلال مسئولية تدهور الأوضاع بسجن عسقلان
15:56طالع الأسماء: الكشف عن آلية السفر عبر (معبر رفح) ليوم الاثنين
15:55الأسير ربيع السعدي من مخيم جنين يدخل عامه الـ16 في الأسر

تقرير.. شبان غاضبون لفياض: «مشروعك فشل».. فيرد: «أنا جاهز لمناظرة»

رام الله استغل ناشطون فلسطينيون زيارة رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض إلى مدينة بيت جالا جنوب القدس المحتلة للاحتفال بمئوية البلدية، واعترضوا طريقه، وهتفوا ضد الغلاء وسياسات الحكومة والفساد، في مشهد أصبح متكررا هذا الشهر.
 
وقال ناشطون لـصحيفة «الشرق الأوسط» السعودية إن فياض طلب محاورة أحدهم بعدما أغلقوا الشارع، فتقدم الناشط السياسي يوسف الشرقاوي، وطلب منه مناظرة على الهواء. وأضاف الشرقاوي، لـلصحيفة: «قلت له إنه وعدنا بدولة في 2011 ورخاء اقتصادي في 2012 وفشل، عليه أن يرحل لأن بقاءه والسلطة كلها يطيل عمر الاحتلال». وأضاف «رد علي وقال: (أنا جاهز لمناظرة الآن).. فطلبت منه أن تكون على الهواء، ووافق». وينوي الشرقاوي متابعة الأمر.
 
ويواجه فياض منذ شهر مظاهرات في الشارع الفلسطيني تدعوه لتخفيض الأسعار وإلغاء اتفاقيات اقتصادية مع إسرائيل، وأحيانا تطالبه بالرحيل. ورغم أن زخم المظاهرات تراجع في الأسبوع الأخير، بعد إجراءات محدودة اتخذتها الحكومة، فإن ثمة حراكا نقابيا متصاعدا قد يزيد تأزم الموقف مرة أخرى، إذ اعتصم موظفون وامتنعوا عن العمل بعد ظهر أول من أمس في خطوة تحذيرية أولى، بينما تنوي نقابة النقل العام تنفيذ إضراب تحذيري يوم الاثنين المقبل. ويطالب المتظاهرون والنقابات بإجراءات أكثر تأثيرا من مجرد تخفيض بسيط في سعر الغاز والسولار.
 
ويتهم نشطاء ومتظاهرون ومفكرون فياض بالفشل، ويقولون إنه وعد ببناء مؤسسات الدولة مع حلول 2013، ولا يجد الآن حتى رواتب موظفيه. وقال الشرقاوي «هتفنا في وجهه وطالبناه بالرحيل».
 
ويتقبل فياض هذا النوع من المظاهرات التي تطاله شخصيا. وقال مرات عديدة إنه مستعد لذلك، أي الرحيل، إذا أصبح عنوان الأزمة. وقال الشرقاوي «ميزته أنه صاحب عقلية أوروبية ويتقبل النقد، وليس مثل غيره». وأضاف «لكني أعتقد أن مشروعه فشل».
 
ويرفض فياض هذا الاتهام، ويقول إن العجز الحالي بنيوي، سببه الاحتلال، وإنه لا علاقة بين الأزمة المالية الحالية وبناء مؤسسات الدولة. وقال فياض في كلمة في مئوية بلدية بيت جالا، إن «التقرير الأخير الصادر عن البنك الدولي يحسم الجدل حول جاهزية السلطة الوطنية وقدرة مؤسساتها على إدارة مؤسسات دولة بأفضل معايير الحكم والإدارة في دول قائمة. هذا التقرير حسم أيضا محاولات الخلط بين الجاهزية الوطنية لإقامة الدولة من ناحية، وصعوبة الوضع الاقتصادي الناجمة عن ممارسات الاحتلال من ناحية ثانية». وأضاف «لقد حسم التقرير الجدل الذي ساد قبل نحو شهرين حول مدى جاهزية السلطة الوطنية لإقامة الدولة، وصعوبة الأوضاع الاقتصادية الناجمة بشكل رئيسي عن ممارسات الاحتلال وسيطرته على مواردنا، حيث عزا التقرير صعوبات الوضع الاقتصادي بشكل رئيسي إلى نظام التحكم والسيطرة التعسفي الإسرائيلي، وما يتضمنه من قيود على حرية الاقتصاد الوطني وإعاقة التنمية في المنطقة المُسماة (ج)، بالإضافة إلى الحصار المفروض على قطاع غزة».
 
واعتبر فياض أن هذا التقرير وغيره من تقارير المؤسسات الدولية المختصة، لا سيما صندوق النقد الدولي والأمم المتحدة «إنما أكدت بما لا يدع مجالا للشك أو الالتباس أن العقبة الوحيدة أمام قدرة مؤسسات السلطة الوطنية على العمل في إطار دولة مستقلة تتمثل في الاحتلال بصورة رئيسية».