Menu
23:32حماس: مصر قدمت ورقة لفتح حول المصالحة
23:29بيان صادر عن "النيابة العامة" بغزة حول استشهاد الشرطي الحساسنة
17:04وزير الاقتصاد: السلطة الوطنية بمازق شديد و القيادة تعمل جاهدة لتامين هذه النسبة من رواتب الموظفين
17:01صحيفة: تهدئة غزة أمام اختبار جديد ولهذا لم تعلن الفصائل نبأ الاتفاق الاخير ..
16:58الرئاسة: تصريحات ترمب غير مشجعة ولا احد بالعالم يستطيع اجبار الفلسطينيين على التنازل
16:49أبو ظريفة: لا تفاهمات جديدة مع الاحتلال.. والوفد المصري يصل غزة منتصف الاسبوع
16:22رفع الحظر الأميركي عن عملاق الهواتف الصينية "هواوي"
16:06جمعية حقوقية تقدّم اعتراضًا على تسمية شوارع بسلوان باسم حاخامات
16:02الرئيس محمود عباس والحريري يبحثان آخر التطورات
15:57إدارة "مجدو" تفرض عقوبات على الأسير المضرب عزالدين
15:54العيسوية.. بلدة مقدسية تُقاسي هجمة غير مسبوقة وعقابا جماعيا
15:50آلاء بشير.. فتاة تواجه اعتقالها "التعسفي" بأمعاء خاوية
15:49إصابة خطيرة بانفجار شرق غزة
15:47منتدى الإعلاميين يندد باستهداف قوات الاحتلال للصحفيين
13:30صرف مخصصات جرحى مسيرات العودة الأحد المقبل

تقرير : "لغز" الطياريْن الصهيونيين في غزة ... وسيناريو الأسر


أرض كنعان/ متابعات/ كانت البداية في اليوم الثالث للعدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة، عندما أعلنت "كتائب عز الدين القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس" عن استهداف طائرة حربية صهيونية بصاروخ من طراز "أرض - جو" أصاب الهدف.

مرت سويعات قبل أن تؤكد مصادر إعلامية عبرية، من بينها القناة الصهيونية الثانية، عن إصابة طائرة حربية وفقدان الاتصال بالطيارين الموجودين على متنها. هذه التأكيدات لم تجد طريقها للاعتراف الرسمي، ولم يعلن الجيش الصهيوني أو المستوى السياسي عن أي معلومة في هذا الإطار.


لكن آنذاك، لم يتمكن الفلسطينيون من إخفاء مظاهر فرحتهم بالخبر الذي انتشر مع أذان المغرب من ثالث أيام العدوان، وخرجوا إلى الشوارع مهنئين مباركين للمقاومة بنصرها الجديد، وقاموا بتوزيع الحلوى والتكبير العفوي عبر مآذن المساجد.


تساؤلات

وعند هذه اللحظة التي بدأ فيها الإعلام الصهيوني يشكك هذا الاستهداف، بدأت تثار التساؤلات حول الأمر، فلم يمر يومان، حتى خرج "أبو عبيدة" الناطق باسم "كتائب القسام"، وأكد استهداف طائرة حربية صهيونية، وألمح إلى عدم اعتراف الاحتلال بخسارته فيها، لكنه قال: "إن الاحتلال سيضطر للإعلان عن خسارته عاجلا أو آجلا". وتجنب في الوقت ذاته الحديث عن أي مصير للطيارين، بل ورد أن هناك تعليمات لكافة المستويات بعدم التطرق إلى مصير الطيار لا بالسلب أو الإيجاب.


وفي اليوم التالي لإعلان الناطق باسم "القسام"، نشرت كتائب القسام فيديو يوضح لحظة إطلاق الصاروخ صوب الطائرة، مدته ثوان معدودة، لم يظهر فيه ما إن كان الصاروخ أصاب الهدف أم لا.


انتهى العدوان وأعلنت التهدئة، وبعد أربعة أيام ألقى عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" محمود الزهار ندوة في غزة، أكد فيها أن "كتائب القسام" استهدفت خلال العدوان سبع طائرات صهيونية بصواريخ أرض - جو، وأنه تم العثور على حطام واحدة منها وسط القطاع.


غموض يحتد

يومان بعد حديث الزهار؛ أعلن مسؤول صهيوني رفيع، حسب ما نشرت القناة العبرية الثانية، عن تعرض طائرات "سلاح الجو الصهيوني" لعشر محاولات إسقاط خلال العدوان الأخير.


كما أن مواطنين فلسطينيين أخرجوا من مياه رفح أقصى جنوب قطاع غزة جسمًا حديديا كبيرًا مكتوب عليه أرقام دون معرفة إن كان هذا خزان وقود الطائرة التي أُسقطت كما قال البعض أم لا، إلا أن "كتائب القسام" لم تتطرق لهذا الأمر بالمطلق ولم تتعامل مع هذا الخبر عبر موقعها الإلكتروني.


الخبير العسكري الفلسطيني المتقاعد واصف عريقات رأى أنه "لو فقدت "إسرائيل" فعليا طيارين ثم عثرت عليهما لأعلنت عن ذلك فورًا، وأن احتمال وجود طيارين بقبضة المقاومة الفلسطينية وارد، كما أن عدم وقوعهما في الأسر وارد أيضًا".


وفي هذا الإطار، شدد على أن المقاومة باتت اليوم واعية بشكل كبير، ففي حال عثرت على الطيارين لن تعلن، لأن كل معلومة لا بد أن يكون لها ثمن، وإن لم يكن بحوزتها طيارون أسرى أيضًا لن تعلن، لأنه من الممكن أن يكون الطياران مفقودين ويكون هناك احتمال قائم لدى الاحتلال أنهما بيد المقاومة.


ثمن المفاوضات

وأشار إلى أن المقاومة تعي جيدًا أن إعطاء معلومة حول وجود طيارين بيد المقاومة من عدمه يجب أن يكون لها ثمن، وهذا الثمن قد يصل إلى حد الإفراج عن 1000 أو 2000 أسير حسب قوة المفاوض الفلسطيني، وإلى هنا تنتهي القضية في حال أعطت المقاومة معلومة بأن الطيارين ليسوا بحوزتها.


لكن، في حال أجابت المقاومة بالإيجاب، حينها ستكتفي بالقول إن الطيارين بقبضتها دون إفصاح عن كونهما أحياء أو أموات، ثم تبدأ مفاوضات جديدة بثمن جديد حول معلومة كونهم أحياء أو أمواتا، وهلم جرا حتى يتم إبرام صفقة تبادل.


وإزاء ذلك، رأى اللواء ركن واصف عريقات، خلال تصريحه لـ"قدس برس" أنَّ هذا الغموض يسير في صالح المقاومة، وإن كان هناك طياران مفقودين فعلا فإن إسرائيل بالتأكيد الآن منشغلة في البحث عنهما بكل الوسائل، وتبحث عن قطع من الطائرات المستهدفة قد توحي لمكان أسر الطيارين.


وأشار إلى سيناريو وجود الطيارين على قيد الحياة، لكن ليس بقبضة المقاومة، في نقطة ما، مع وجود تواصل بينهم وبين قيادتهم، لكن يصعب عليهم الوصول إليهم لاعتبارات أمنية، أو لعدم معرفة المكان الموجودين فيه.



معركة جديدة

وعلى كل الأحوال، يرى عريقات أن الاحتلال سيبقي التكتيم على هذه القضية سيد الموقف إلى حين فقدان الأمل في العثور عليهما مطلقا، حينها سيعلن فشله في العثور على طياريه وعندها تبدأ معركة جديدة.


وعن تبرير إمكانية سكوت أهالي الطيارين المفقودين، أو المجتمع الصهيوني، في حال كونهم مفقودين، قال: "سهل على الاحتلال أن يقنع أهاليهم بالسكوت، على اعتبار أن السكوت لصالح أولادهم ولصالح الحكومة التي تبذل الجهود في العثور عليهم".


ورأى الخبير والمحلل السياسي أن تصريحات خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خلال المؤتمر الصحفي الذي أعلنت فيه التهدئة، والذي قال فيها إن حركته ستعمل خلال الفترة القادمة من أجل تبييض السجون الصهيونية من الأسرى، قد تكون تشير لشيء ما في الأفق، لكن ليس بالضرورة أنها تصريحات توحي بوجود طيارين بيد المقاومة.


وقد تكون تصريحات مشعل، بنظر عريقات، تنبئ بأن الحركة ستضع خلال الفترة القادمة قضية الأسرى بشكل عام على سلم الأولويات، وستركز عليها بشكل كبير من خلال عمليات فدائية لتحريرهم أو بأشكال أخرى، "وبالمجمل، من لديه خطة، ليس شرطا أن يعلن عنها وعن كامل تفاصيلها".


"اف 16"

وكان لافتًا للانتباه زيارة قام بها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ووزير الحرب إيهود باراك لقاعدة سلاح الجو الصهيونية في أواسط فلسطين المحتلة، بعد أربعة أيام من التوصل إلى تهدئة مع المقاومة.


وعلى الرغم من أهمية أن يظفر المقاومون الفلسطينيون بطيار أو اثنين أسرى لاستبدالهما بمئات الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وتجربة صفقة التبادل بالجندي شاليط ماثلة أمامهم؛ إلا أن المحللين العسكريين يؤكدون على أن إسقاط طائرة مقاتلة إستراتيجية من طراز "اف 16" له مدلولات كبيرة، بل وغير مسبوقة في تاريخ الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، لا سيما وأن الحديث هنا عن إسقاطها بصاروخ من طراز "أرض – جو"، وهو سلاح تستخدمه المقاومة لأول مرة.


فطائرة "اف 16" هي مقاتلة تكتيكية متعددة المهام، لديها القدرة على الطيران في جميع الظروف الجوية، قاذفة قنابل، وقادرة على حمل الأسلحة النووية والتقليدية، وتُعد من أفضل مقاتلات متعددة المهام في العالم، ناهيك عن كلفتها الباهظة الثمن.


الهم الأساس

ومؤتمرات القسام، ورسالة قائدها العام محمد الضيف خلال العدوان الأخير لم تفصح بشكل واضح عما يشير لوقوع أسرى بيد المقاومة، حسب عريقات، الذي رأى أنهما ألمحا كذلك إلى أن همهم الأساسي هو تحرير الأسرى خلال الفترة القادمة، قد يكون هناك شيء في خاطرهم في المنظور الاستراتيجي.


يشار إلى أنها المرة الأولى خلال العدوان الأخير على غزة التي تستهدف فيها المقاومة الفلسطينية طائرات صهيونية بصواريخ أرض- جو، في تطور نوعي يضاف لما تبنته كتائب القسام ولأول مرة عن إطلاق صواريخ من طراز "M75" محلية الصنع، و"فجر 5" تجاه مدينة القدس المحتلة، ومدينة تل أبيب.


وفي حزيران 2006، تمكنت "كتائب القسام" برفقة جناحين عسكريين فلسطينيين آخرين من أسر الجندي الصهيوني جلعاد شاليط من داخل دبابته شرق رفح، ضمن عملية معقدة أطلق عليها "الوهم المبدد"، أطلق سراحه في صفقة تبادل مشرفة، تحرر بموجبها 1050 أسيرًا وأسيرة من سجون الاحتلال.