Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس

تفاصيل جديدة مثيرة عن عملية جنوبي نابلس الليلة الماضية

أرض كنعان_الضفة المحتلة/نشرت صحيفة "معاريف" العبرية صباح الثلاثاء تفاصيلًا جديدة عن عملية إطلاق النار الليلة الماضية والتي استهدفت مركبة للمستوطنين جنوبي مدينة نابلس وأدت لإصابة أربعة منهم بجراح أحدهم في حال الخطر الشديد.

ونقلت الصحيفة عن أحد الجرحى في العملية ويدعى "يائير هوفر" من مستوطنة "كوخاف هشاحر"، والذي يتلقى العلاج بمستشفى "هداسا عين كارم" بالقدس قوله إنهم كانوا عائدين من مباراة كرة سلة بمستوطنة "عيلي" القريبة حيث توزعوا على أربعة مركبات.

وأضاف "وفجأة، وعلى مفرق مستوطنة "شافوت راحيل" اقتربت مركبة منا من الخلف وأطلقت علينا نيران رشاشة على أكثر من مرحلة، حيث سارت المركبة خلفنا ببطء، وفتحت النار بين الفينة والأخرى في حين كانت خلفنا مركبة أخرى للمستوطنين دون أن تتدخل".

وأضاف "رأينا المركبة المهاجمة وتأكدنا من قيامهم بإطلاق النار من داخلها، والحقيقة أننا لم نكن نحمل السلاح، ولكن حتى لو كان معنا سلاح فلم يكن ليساعد في ذروة الهجوم إلا إذا توقف المخربون وجاءوا إلينا"، على حد تعبيره.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن أكثر من 25 طلقة نارية أصابت المركبة خلال الهجوم المذكور.

في حين، صرح ضابط كبير في قيادة المنطقة الوسطى بالجيش الإسرائيلي أنه لا يستبعد وقوف خلية عسكرية خلف عملية إطلاق النار، وعدم اندراجها في إطار العمليات الفردية كونها تختلف عن سابقاتها من العمليات الأخيرة من حيث الإعداد والبنية التحتية اللازمة للهجوم.

وقال الضابط: "هنالك الكثير من علامات الاستفهام حول هذه العملية، فليست لدينا معلومات عن وجود خلية عسكرية في هذه المنطقة، ولكننا لا نستبعد هكذا خيار، وفي هذه المرحلة نقوم بجهود استخباراتية للوصول للمهاجمين".

واعتبر الضابط أن فتح الحواجز على طرقات الضفة لغربية يسمح للمنفذين بحرية حركة أكبر على الطرقات والمحاور والهروب بسهولة من منطقة لأخرى بعد تنفيذ العملية.