Menu
15:39توجيه لمراكز حقوقية وللأمم المتحدة مذكرات حول حصار غزة
15:37صحيفة عبرية: التنسيق الأمني يعود تدريجياً
15:34"الخارجية" تعلن عن رحلة اجلاء جديدة من أمريكا
15:31الكيلة: 6 وفيات و888 إصابة جديدة بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية
15:30الاقتصاد بغزة: إحالة 137 تاجرًا للنيابة العامة خلال الأسبوع الماضي
15:28مظاهرة أمام البيت الأبيض رفضًا لاتفاقية التطبيع
15:26حماس: الاستعداد لاقتحام مركزي للأقصى الخميس المقبل نتاج لاتفاقيات التطبيع
15:24مستوطنون يقتحمون الأقصى ودعوات لاقتحام مركزي الخميس المقبل
15:21الحموري : الوضع بالقدس كارثي ومساع إسرائيلية لطرد 200 ألف مقدسي
15:18مشاورات مكثفة للجان "الأمناء" للخروج بخطوات لإنهاء الانقسام
15:16مانويل مسلم للمطبعين: لا تمروا بالقدس وأبواب الأقصى سيفتحها صلاح الدين
15:11حماية يدين تصاعد انتهاكات الاحتلال بالقدس
15:10مدير عمليات "أونروا" يشارك بإيصال المساعدات للاجئين بغزة
15:06ارتفاع المصابين بفيروس كورونا في أم الفحم لـ 764
15:01بحرينيون يجرمون التطبيع عبر ملصقات ولافتات في المنامة

شهاب: معركة الأسرى لم تنته وعدنان انتصر لغزة في ذكرى حربها

أرض كنعان_غزة/أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الاثنين، أن معركة الأسرى لم تنته مع الاحتلال الإسرائيلي باتفاق الشيخ خضر عدنان، بل ستتواصل المسيرة لدعم كافة الأسرى في سجون الاحتلال، خاصةً الإداريون والمرضى منهم.

وشدد المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب في تصريحات له في مؤتمر صحفي أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر غداة الإعلان عن انتصار الشيخ خضر عدنان في إضرابه، على أن كافة أبناء الشعب الفلسطيني لن ينسون كافة الأسرى في السجون وسيتواصل دعمهم.

وأوضح شهاب، أن انتصار عدنان جاء في الذكرى السنوية الأولى للحرب على غزة، ليؤكد أن الشيخ عدنان أراد لغزة أن تنتصر وأن ينكسر الاحتلال، كما جاء انتصاره في شهر الإرادة والنصر شهر رمضان المبارك.

ووجه شهاب، شكره، لكل الأحرار والجمعيات والمؤسسات الحقوقية والمتضامنين وأهالي الأسرى، الذي ساندوا الشيخ عدنان في إضرابه عن الطعام وتضامنوا معه، وكثفوا الفعاليات من أجل قضيته وقضية كافة الأسرى في السجون.

وأشاد شهاب، بالإرادة القوية للأسير عدنان، التي انتصرت على السجان الإسرائيلي.

وكان الأسير الشيخ عدنان قد حقق في ساعة متأخرة من مساء أمس , انتصاراً جديداً أمام الاحتلال الصهيوني الذي رضخ لمطالبه, وهي ان يفك الإضراب في التوقيت الذي يضعه بالإضافة إلى حصوله على ضمانات بعدم  الاعتقال الإداري له, بالرغم من مماطلة الاحتلال لأكثر من 56 يوماً وسط مساندة شعبية .