Menu
17:14اعلام: مصدر يعلن نسبة صرف رواتب الموظفين وآلية صرفها
17:11"القضاء الأعلى" يعلن عن آليات التعامل مع الأقساط المستحقة للأشهر الماضية
17:09عريقات يدين جريمة اعدام الشهيد الحلاق: على العالم رفع الحصانة عن "اسرائيل"
17:07"الصحة" بغزة: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا في القطاع
17:05ارتياح كبير لطلاب الثانوية العامة في امتحانهم الأول
17:02الكيلة: إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في قلقيلية ليرتفع العدد إلى "626"
17:00شذى حسن .. أسيرة محررة تروي ليلتها الأولى في سجون الظلم الإسرائيلية
16:30طلاب وطالبات فلسطين يتوجهون لتقديم امتحانات الثانوية العامة
16:27لجان المقاومة: إعدام العدو للشهيد "إياد الحلاق"جريمة صهيونية تجاوزت كافة الأخلاق والمعايير الانسانية
16:25أول تعقيب من حماس على جريمة إعدام شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة
16:20الاحتلال يفتح تحقيقًا في إعدام الشهيد الحلاق
16:18الأسير جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ20
16:17دواء أطفال قد يؤدي دورا محوريا بإنقاذ حياة المصابين بكورونا
16:16الاحتلال يُجبر مقدسيًا على هدم منزله بسلوان
16:13الاحتلال يعتقل فتيين من الخليل

"واللا" العبري: هجوم رام الله يكشف نقاط الضعف لدى الجيش

أرض كنعان / متابعات / اعتبر تقرير نشره المحلل العسكري أمير بوحبوط، اليوم السبت على موقع "واللا العبري"، أن الهجوم الذي وقع أمس قرب رام الله وأدى لمقتل إسرائيلي وإصابة آخر أنه يكشف نقاط الضعف لدى الجيش الإسرائيلي وعجزه عن مواجهة عشرات الآلاف من سكان مختلف المناطق الذين يتوجهون بدون تنسيق إلى ينابيع المياه في الضفة الغربية.

ويشير بوحبوط إلى أنه لم يكن هناك أي إنذار أو مؤشرات عن إمكانية وقوع أي هجوم، مشيرا إلى أن بعضا من ينابيع المياه لا توجد عليها أي حراسة أمنية أو عسكرية وأن غالبية الينابيع الرئيسية التي يتوجه إليها آلاف الإسرائيليين كل يوم جمعة تشهد احتكاكات مع فلسطينيين لا تتعدى تبادل الكلمات القاسية.

ويقدر الجيش الإسرائيلي أنه على الرغم من الهجوم أمس، فإنه يتوقع أن يستمر سفر المئات من الإسرائيليين لمناطق (ج) بدون تنسيق مما يشير لإمكانية واحتمالية وقوع هجمات أخرى خاصةً في ظل فشل الجيش في إيجاد وسيلة لمنع الاحتكاك مع الفلسطينيين أو منع تحرك السيارات.

وتظهر تقديرات أمنية- حسب بوحبوط- أن أحد أشكال الخطر الأمني أن يقوم فلسطيني بعد سماعه لخطبة صلاة جمعة تحتوي "مواقف متطرفة" خاصةً خلال شهر رمضان لتنفيذ هجوم. ومع ذلك لا يستبعد إمكانية أن تكون البنية التحتية لحماس تقف خلف الهجوم وإن كان العمل الفردي هو الأكثر حضورا.

وبحسب التقييم الأمني فإن منفذ الهجوم أمس قرب رام الله يظهر أنه يمتلك معلومات بأن من يأتون للاستحمام لا يحملون أي أسلحة وبدون حراسة وأن طريق الانسحاب من مكان الهجوم يكون أسهل من خلال القرى المجاورة خاصةً وأنه يعرف أنه لا يمكن الرد عليه بإطلاق النار والهروب بسهولة.

ويختم التقرير "الجيش والأمن لم يجدا طريقة للتعامل مع الظاهرة التي تعتمد على أن الإرهابي يذهب إلى النوم ليلا ثم يستيقظ في اليوم التالي صباحا ويقرر تنفيذ هجوم وقتل يهود".