Menu
13:02أبو سلمية: لم نصل لمرحلة ما قبل التعايش والوضع بغزة ما زال جيداً
12:57المشغلون الإسرائيليون يطلبون من العمال العودة للعمل
12:54سفارتنا في سيرلانكا تبحث مع سفراء الدول الإسلامية أوضاع الأمة الإسلامية
12:51صحيفة عبرية: إسرائيل ستصنع أجنحة "F-35" للإمارات
12:48ابو هولي يدعو الاونروا للاسراع في خطوات الاستجابة لمواجهة فيروس كورونا
12:43تقديرات: 750 ألف سائح إماراتي سيزورون إسرائيل في العام
12:39"القدس الدولية" تدعو للنفير والرباط بالأقصى لصد المستوطنين
12:25عبيدات: تصريحات فريدمان تعكس حقده ضد صمود الرئيس بوجه أمريكا
12:08"كورونا" في السجون.. معلومات مفقودة ومصير مجهول
12:00ترامب يمنح وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى لأمير الكويت
11:56705 حالات كورونا نشطة بأم الفحم
11:54الاستيطان يواصل زحفه بالضفة وسط تصاعد هدم المنازل
11:53وفاتان و124 إصابة بكورونا في القدس خلال 24 ساعة
11:49ضغوط اقتصادية إماراتية- سعودية كبيرة على السودان للتطبيع
11:50كاتب إسرائيلي : سياستنا تجاه حماس بغزة عديمة الجدوى

كلينتون حذرت "إسرائيل" من مغبة الإقدام على عقاب السلطة الفلسطينية

 ارض كنعان/ذكرت صحيفة هآرتس في عددها الصادر اليوم أنه خلال اجتماع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الثلاثاء الماضي قد حذرت الجانب الإسرائيلي من مغبة خطوات وعمليات من شأنها تقويض السلطة الفلسطينية وانهيارها كليا، إذا ما أصرت السلطة على التوجه للأمم المتحدة في التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

وبحسب الصحيفة فقد حاولت كلينتون ثني أبو مازن عن التوجه للأمم المتحدة في الموعد القريب، وتأجيل ذلك على الأقل إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية إلا أن الأخير رفض ذلك.

وأشارت الصحيفة إلى أن كلينتون عادت والتقت نتنياهو ووزير الأمن إيهود باراك بعد لقائها بأبي مازن في رام الله، وطلبت من نتنياهو فحص سبل تعزيز مكانة وسلطة أبو مازن في هذه الفترة، خاصة بعد عملية "عامود السحاب" التي أدت إلى تعزيز وتعاظم قوة حماس في الشارع الفلسطيني.

ونقلت الصحيفة أن أبو مازن أبلغ دبلوماسيين غربيين أنه إذا لجأت "إسرائيل" إلى خطوات عقابية على خلفية التوجه للأمم المتحدة فسوف يبادر إلى حل السلطة الفلسطينية "وتسليم المفاتيح لنتنياهو".

وقال دبلوماسي أمريكي إن "الولايات المتحدة تحاول قدر الإمكان تقليص حجم الضرر الذي قد ينجم عن توجه السلطة الفلسطينية للأمم المتحدة، لأن أي خطوات شديدة ضد السلطة بعد التصويت في الأمم المتحدة  سيزيد من تدهور الأوضاع".