Menu
20:24صافراتُ الإنذار تدوي في عسقلان وإسدود
20:23غزة: هيئة المعابر تصدر تنويهاً "مهماً" بخصوص التسجيل الإلكتروني للسفر
20:15استئناف التسجيل لسفر المغادرين عبر معبر رفح إلكترونيا
16:46لجان المقاومة: سيبقى اليوم يوما أسودا في تاريخ المطبعين الذين ارتهنوا لموقف اسيادهم الصهاينة والامريكان وشعبنا سيواصل مقاومته موحدا حتى تحرير أرضه واجتثاث العدو الصهيوني
16:30النيابة العامة تعلن تشديد إجراءاتها بحق المخالفين لتعليمات السلامة بغزة
16:28وقفة غضب جماهيري في جنين تنديدًا بالتطبيع مع الاحتلال
16:27مواجهات مع الاحتلال بالخليل وإغلاق طرق بمسافر يطا
16:24التعليم بغزة: خطة لاستئناف الدراسة مرتبطة بالحالة الوبائية
16:15احتجاج ضد البنك العربي بالعيزرية لإيقافه حسابات 90 أسيرًا
15:39توجيه لمراكز حقوقية وللأمم المتحدة مذكرات حول حصار غزة
15:37صحيفة عبرية: التنسيق الأمني يعود تدريجياً
15:34"الخارجية" تعلن عن رحلة اجلاء جديدة من أمريكا
15:31الكيلة: 6 وفيات و888 إصابة جديدة بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية
15:30الاقتصاد بغزة: إحالة 137 تاجرًا للنيابة العامة خلال الأسبوع الماضي
15:28مظاهرة أمام البيت الأبيض رفضًا لاتفاقية التطبيع

دحلان:محاولات"حماس"التعدي على التمثيل الفلسطيني ليس بجديد

قال القيادي السابق في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) محمد دحلان ان محاولات حركة حماس المستمرة لانتهاك التمثيل الفلسطيني والتعدي على منظمة التحرير الفلسطينية ليس بجديد بل يأتي ضمن برنامج ممنهج ومتواصل(..) مبيناً ان مشروع حماس هو نقيض المشروع
 الوطني الفلسطني الإنساني التحرري ولا ينظر للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ونضاله وآلامه إلا كأداة ووسيلة لتحقيق أهداف حزبية.
وأضاف دحلان في تصريحات نشرها على صفحة موقع التواصل الاجتماعي (Facebook) الخاصة به :"لقد رفضت حماس محاولات أبو عمار ومناشاداته المتكررة الإنضمام لمنظمة التحرير الفلسطينية منذ التسعينيات وكرروا رفضهم لمحاولاته بلقاءات السودان والقاهرة، وعندما دخلوا السجون متأخرين ١٨ عاماً عن معتقلي فصائل منظمة التحرير رفضوا الإنضمام لأطر الحركة الأسيرة وشكلوا أطرا مستقله خاصه بهم سببت إضعافا وتشتيتا للوحدة داخل السجون".
وتابع:"الآن تعيد حماس الكرة وتحاول إكمال مخططها ونهجها متوهمة أنها إذ إنتهكت وشتت التمثيل الفلسطيني فإنها ستنجح بفرض نفسها ممثلاً للشعب الفلسطيني بدلاً من منظمة التحرير ولكن هذه أوهام خطره ستؤدي لضياع التمثيل الفلسطيني للجميع".
وأردف قائلا:"مهما إختلفنا مع أبو مازن حول كل الكوارث التي حلت بالمشروع الوطني الفلسطيني بعصره إلا أن هذه الخلافات يجب أن لا تثنينا عن إصلاح وإعادة الحيوية لمنظمة التحرير ومؤسساتها والعمل الجدي لصياغة المشروع الوطني الفلسطيني بمشاركة كل الفصائل والقوى ليتناسب مع تحديات الحاضر والمستقبل" .
وقال:" إن م ت ف وتمثيلها حصيلة عشرات السنوات من النضال المتواصل الذي دفع ثمنه آلاف الشهداء والأسرى وحتى أصبحت المنظمة رمزاً للهوية الوطنية الفلسطينية كما أرادها ياسر عرفات ".