Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس

خبير قانوني:نضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية يكلف الفلسطينيون الكثير من المخاطر

أرض كنعان_الضفة المحتلة/أكد الخبير في القانون الدولي حنا عيسى أن انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية يكلف الفلسطينيون الكثير من المخاطر التي يجهلونها، مقابل انتزاع حقوقهم ورفع شكاوى لمحاسبة دولة الاحتلال.

وأوضح في حديث له أن الجنائية الدولية تتضمن الكيل بميزانين، أحدهما قد يكون مكلفًا للفلسطينيين حيث يعطي “إسرائيل” فرصة لاعتقالات جماعية وتسليم رجالات المقاومة للجنائية الدولية، بعيدًا عن كونها دولة احتلال أو أنها غير عضو في الجنائية.

وبين عيسى، أن الجنائية الدولية تخضع لموازين خاصة وتعمل وفق شروط للقانون الدولي الجنائي، وأن القضاء الدولي هو قضاء استكمالي يبحث في بحث القضايا بعد مناقشتها دوليًا.

وقال، إن الجنائية الدولية قائمة على رفض أعمال العداء في كلا الطرفين ومحاسبة أي جهة يصدر عنها أعمال عنف وجرائم حرب سواء كان في وضع دولة احتلال أم لا.

وأضاف عيسى، أن هذه عدم وقوف القيادة الفلسطينية والفصائل على حيثيات القانون الدولي، قد يدفع لإعادة الاحتلال وتولي سلطات ليست لها، خاصة في ظل عدم مساندة الوضع القانوني لنا في الوقت الحالي، حيث توقع “إسرائيل” على 24 اتفاقية دولية بهذا الشأن، فيما توقع 18 دولة عربية غير ذات وزن لمساندتنا.

وأشار خبير القانون الدولي إلى قدرة العائلات الاسرائيلية أيضًا على محاكمة الأفراد واتهامهم بالقيام بأعمال عدائية ضده،م وبالتالي طلب تسليم رجالات المقاومة للجنائية وهو أمر في غاية الخطورة، لا تولي له الفصائل أهمية لجهلها بها.

وطالب أن تدرس السلطة الفلسطينية وفصائل العمل الوطني حيثيات الأمر، وأن تتقدم بشكل قوي بعد دراسة مستندات فردية تطالب بمحاكمة أفراد من جنود الاحتلال بالأدلة القاطعة وفق مستندات موثقة، مؤكدًا، أن الأولى هو إنهاء الاحتلال لأنه لا يمكن التشكي على الطرف الأقوى وضرورة التأني والتفكير وبحث العقبات وقوة تحملها.