Menu
16:30عوامل ساهمت في الظهور القوي لبيت حانون في دوري الممتازة
13:11نجاح زراعة فاكهة "التنين" في غزة
13:00قرار حكومي بتخفيض أسعار خدمات النفاذ على "بالتل"
12:57"العودة" يطالب مجلس حقوق الإنسان بالضغط لإعادة إعمار مخيم اليرموك
12:55مستوطنون يُواصلون اقتحامهم للأقصى
12:52هكذا رد "غانتس" على دعوة "نتنياهو "لحكومة وحدة
12:32الاحتلال يقتحم قرية بردلة بالأغوار
10:23مشعشع: اجتماع الدول المانحة للأونروا سيعقد في موعده رغم "التشويش"
10:18"حماس" تنعى القيادي جهاد سويلم
10:07البنك الدولي: أزمة السيولة تخلق تحديات ضخمة للاقتصاد الفلسطيني
10:00مقتل 20 شخص وإصابة 90 إثر انفجار ضخم جنوب افغانستان
09:57الاحتلال يخطر بوقف البناء بمدرسة في الخليل
09:55الاحتلال يزعم ضبط مخرطة على حاجز ترقوميا
09:53تجديد "الإداري" بحق الأسير إبراهيم شلهوب للمرة الثانية
09:51"إعلام الأسرى" يُحمِّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الجدع

الصحافيون الفلسطينيون في دائرة الاستهداف الاسرائيلي

لم يقتصر العدوان، الذي تشنه اسرائيل منذ الاربعاء الماضي على قطاع غزة، على قتل الاطفال الرضع، والشيوخ، وقصف المنازل المدنية، بل تعدى ذلك ليصل الى استهداف العمل الصحفي، بشكل مباشر، وتعريض حياة الصحفيين للخطر، كما حدث مساء اليوم، حيث قتلت قوات الاحتلال 3 صحفيين في قطاع غزة، بشكل متعمد، اثنين منهم يعملان مصورين في فضائية الاقصى حيث استشهدا جراء قصف مركبتهم الصحفية، اما الشهيد الثالث فهو مدير في صوت الحرية.
وكانت طائرات الاحتلال، استهدفت وسائل الاعلام قبل ايام، من خلال قصف برج الشروق، الذي يضم عدة مكاتب صحفية، ما نجم عنه تدمير مكتب فضائية القدس، واصابة 7 من طواقمها، وهو ما يؤكد تعمد الاحتلال، استهداف الاعلاميين، بغية اسكات صوتهم، وعرقلة عملهم، في محاولة لمنعهم من نقل حقيقة ما يجري على الأرض من جرائم ضد المدنيين.
و اظهرت تقارير نشرها المركز الفلسطيني للتنمية و الحريات الاعلامية (مدى)، حول الانتهاكات الصحفية في الاشهر الثلاثة الاخيرة، ان الصحفيين تعرضوا لـ14 اعتداءا، تنوعت بين الضرب و الاعتقال هذا عدا القصف المباشر لبرج الشوا والشروق اللذان يضمان عددا كبيرا من مكاتب وسائل الاعلام، ووكالات الانباء وما اعقب ذلك من قتل طال ثلاثة صحافيين.
وحول ما يتعرض له الصحفيون من اعتداءات، اعرب المصور الصحفي، اشرف ابو عرة، مصور وكالة (AB)، عن بالغ المه للحدث الذي تعرض له زملاؤه الصحفيين، حيث كان هب لنجدتهم، فوقع هو جريحاً بجانبهم، وقال : "ان تكون في موقع الحدث وترى زميلك يتآلم وانت غير قادر ان تمد له يد العون تحت دوي القصف المباشر هو امر مؤلم".
ابو عرة الذي كان على مقربة من برجي الشوا والشروق اثناء قصفهما، توجه مباشرة اليهما، ظنا منه ان القصف قد انتهى، ليطمئن على زملاءه ، يقول لـ دوت كوم "كان انفجارا هائلا في برج يعلم الجميع، انه يضم مكاتب و مقرات صحفية وهناك اشارت على سطح المبني اضافة لشهرته".
ويضيف ابو عرة، انه عقب وصوله البرجين المستهدفين، عاودت الطائرات الاسرائيلية القصف مرة اخرى بصاروخين ، الفارق الزمني بينهما لا يتعدى 5 دقائق، وقال: "كم كان مؤلما لي ولزملائي الاخرين من الصحفيين الذين توجهوا الى موقع الحدث فور سماع القصف، للطابق الحادي عشر وهو مقر قناة القدس، ان نرى زملائنا ينزفوا ويتالموا دون ان نستطيع تقديم المساعدة لهم، لان الطائرة الحربية ظلت تحوم في السماء لنصف ساعة بعد قصف المبنى".
ويصف المصور الصحفي، المشهد العام في مكتب قناة القدس لحظة القصف، بآن الخوف والهلع سيطرا على الجميع، خاصة بعد الاطلاع على اصابة المصور الصحفي خضر الزهار، الذي اصيب بجراح صعبة حيث بترت ساقه، وما صاحبه من الم ونزيف مستمرين، دون ان تصل له المساعدة الطبية المطلوبة جراء استمرار القصف، ما ادى لبتر ساقه لاحقاً، عقب وصله للمستشفى.
و يقول ابو عرة :" هذا القصف والاعتداء، يبدو كرسالة لكل الصحفيين فحواها، عليكم يا معشر الاعلامين ان لا تنقلوا الحقيقة للعالم"، خاصة في ظل الدور الهام الذي لعبه الصحفيون في نقل ظلم الاحتلال و طغيانه بمهنية عالية .
من جهته، قال منسق مركز السلامة المهنية في نقابة الصحفيين، منتصر حمدان، ان النقابة باشرت بالاتصال مع الاتحاد العام للصحفيين العرب، والاتحاد الدولي للصحافة، لتنظيم زيارة لقطاع غزة، والكشف عن البيئة الصحفية التي باتت مهددة من قوات الاحتلال، حيث بات الصحفيون و مقراتهم هدفا للصواريخ و القذائف.
و بين حمدان ان النقابة بدات سلسلة اتصالات مع مؤسسات حقوقية دولية، اضافة لنقابة المحامين الفلسطينين من اجل التعاون وتوحيد الجهود لبناء قاعدة معلومات قانونية، تستطيع النقابة ارفاقها الى الاتحاد الدولي للصحفيين، من اجل المطالبة باحالة هذه الاعتداءات والجرائم للمحكمة الدولية لمعاقبة مرتكبيها.
و قال: "لا حصانة لمرتكبي هذه الجرائم، و يجب ملاحقتهم وتوثيق انتهاكاتهم بطريقة قانونية، ووضعها على طاولة المحاكم الدولية باعتبارها جرئم حرب."
وشهدت محافظة الضفة الغربية، تنظيم فعاليات مختلفة من قبل الصحفيين الفلسطينيين، تضامنا مع زملائهم في غزة، الذين يتعرضون لاستهداف مباشر من قوات الاحتلال، مطالبين بضرورة تدخل المجتمع الدولي لوقف هذه الانتهاكات التي تقوض حرية التعبير ونقل الحقيقة .