Menu
13:44الاحتلال يُفرج عن شابين ويُؤجل محاكمة آخر
13:42الأردن: حكماً غيابياً بالسجن 5 سنوات على الأسير الأردني البطل ثائر اللوزي الذي ما زال موقوفاً في سجون العدو
13:20البنك الدولي: نجهز لعملية طارئة لمساعدة الحكومة الفلسطينية في مواجهة "كورونا"
13:12"أم محمد" مسنة فلسطينية عالقة في اليونان بلا وثائق.. والسفارة سنحاول مساعدتها
13:08تحرك روسي صيني في مجلس الأمن لمواجهة العقوبات الأمريكية على إيران
13:06كتائب القسام تزف أحد مجاهديها شمال القطاع
13:04جيش الاحتلال يخطر بالاستيلاء على 160 دونما من أراضي قلقيلية
12:52أهلي النصيرات يتعاقد مع لاعب جديد
12:49استقالة رئيس بلدية نابلس احتجاجًا على تجاوز محافظ المدينة صلاحياته
12:40النظام الأمني في "إسرائيل" يحذر من اليوم التالي بعد أبو مازن
12:31هنية يطالب الجامعة العربية بتوفير شبكة أمان لحماية المشروع الوطني الفلسطيني
12:23الكيلة: إصابة جديدة بكورونا في أريحا و6 حالات تعافٍ في القدس والخليل
12:22الأسير نظمي أبو بكر تعرض لتحقيق قاس واتهامات ملفقة
12:08شرط بدء العام الدراسي الجديد بفلسطين وحقيقة إصابات طلبة الثانوية بـ”كورونا”!
12:04خطيب الأقصى يحذر من سيطرة الاحتلال على الجهة الشرقية من المسجد

اعترافات صهيونية حول شجاعة مقاتلي القسام بخانيونس

أرض كنعان/ متابعات/ كشفت اعترافات جديدة نشرتها صحيفة معاريف العبرية عن شجاعة مقاتلي القسام في نصب كمائن للجيش الصهيوني والتسبب بإصابة عدد كبير من الضباط والجنود شرق مدينة خانيونس جنوب القطاع خلال الحرب الأخيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في اليوم الرابع من الاجتياح البري للحيش الصهيوني على قطاع غزة دخلت قوة من الجيش لمنزل مكون من 3 طبقات شرق خانيونس، فتفاجأت بوجود كمين لمقاتلين من حماس.

وقال الجندي متانا ميغوري من لواء المظليين:" إن القوة دخلت للمنزل وتفاجأت بالكمين، زاعماً أن مقاتلي حماس أيضاً تفاجئوا بالجيش في مكان الكمين.

وأشار إلى ان الاشتباكات داخل المنزل كانت قوية جداً ما اضطر الجيش للانسحاب تجاه الشوارع المجاورة والتخفي داخلها والانبطاح عل الأرض بعد ملاحقة القوة من قبل مقاتلين من القسام وألقاءهم قنابل يدوية تجاههم.

ولفت إلى أن مقاتلين من حماس لحقوا بالقوة وأطلقوا زخات من الرصاص على الجنود ما أدى لإصابة عدد كبير منهم بينهم ضباط وقائد كتيبة الاستطلاع.

وكشفت أن قائد كتيبة الاستطلاع "حجاي بن آري" أصيب خلال هذا الاشتباك بطلق في الرأس وكان في حالة خطيرة لكنه تعافى لاحقاً، معترفاً أن مقاتلي القسام وصلوا لمسافة قريبة جداً من الجنود حيث أمطروها بالرصاص والقنابل.

وادعى أن جندي آخر كان مصاباً خلال الاشتباك أطلق النار على مقاتلي حماس وقتلهم، ما دفع الجيش لإعطائه وسام الشجاعة.