Menu
16:30النيابة العامة تعلن تشديد إجراءاتها بحق المخالفين لتعليمات السلامة بغزة
16:28وقفة غضب جماهيري في جنين تنديدًا بالتطبيع مع الاحتلال
16:27مواجهات مع الاحتلال بالخليل وإغلاق طرق بمسافر يطا
16:24التعليم بغزة: خطة لاستئناف الدراسة مرتبطة بالحالة الوبائية
16:15احتجاج ضد البنك العربي بالعيزرية لإيقافه حسابات 90 أسيرًا
15:39توجيه لمراكز حقوقية وللأمم المتحدة مذكرات حول حصار غزة
15:37صحيفة عبرية: التنسيق الأمني يعود تدريجياً
15:34"الخارجية" تعلن عن رحلة اجلاء جديدة من أمريكا
15:31الكيلة: 6 وفيات و888 إصابة جديدة بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية
15:30الاقتصاد بغزة: إحالة 137 تاجرًا للنيابة العامة خلال الأسبوع الماضي
15:28مظاهرة أمام البيت الأبيض رفضًا لاتفاقية التطبيع
15:26حماس: الاستعداد لاقتحام مركزي للأقصى الخميس المقبل نتاج لاتفاقيات التطبيع
15:24مستوطنون يقتحمون الأقصى ودعوات لاقتحام مركزي الخميس المقبل
15:21الحموري : الوضع بالقدس كارثي ومساع إسرائيلية لطرد 200 ألف مقدسي
15:18مشاورات مكثفة للجان "الأمناء" للخروج بخطوات لإنهاء الانقسام

طاقم فلسطيني يبحث طلب عباس بوقف «التنسيق الأمني» ووضع تصور للمرحلة

أرض كنعان_وكالات/طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس رسميا من طاقم قيادي فلسطيني، يضم مسؤولين سياسيين وأمنيين، البحث جديا بوقف كل أشكال التنسيق الأمني مع إسرائيل في المرحلة المقبلة، واقتصارها فقط على «الأمور الحياتية»، على أن تبقى جهة الاتصال الوحيدة لدى هيئة الشؤون المدنية، كرد على عقاب إسرائيل بوقف تحويل عوائد الضرائب، وضمن استعداداته لتقديم طلب جديد لمجلس الأمن لإنهاء الاحتلال.

ياتي ذلك في الوقت الذي دعا فيه أفيغدور ليبرمان وزير خارجية تل أبيب لـ «تفكيك السلطة» بصيغتها الحالية، والبحث عن «بديل ملائم» لقيادتها.

وحسب ما قاله مصدر فلسطيني مطلع فإن هناك تقييما يجريه مسؤولون فلسطينيون بينهم مستشارون للرئيس وأعضاء في اللجنة التنفيذية ومسؤولون أمنيون، يدور حول وقف التنسيق مع إسرائيل، خاصة في مجال الأمن، والإبقاء على قناة اتصال وحيدة هي «هيئة الشؤون المدنية».

وعلمت المصدر ان ما تمخض عن التقييمات الأولية للجنة، يفيد بأن السلطة بإمكانها التوقف عن «التنسيق الأمني» دون أن يكون لذلك ضرر عليها. وقال المصدر إن اتخاذ هذه الخطوة بات «قاب قوسين أو أدنى»، وإن الجميع ينتظر في هذا الشأن قرارا سياسيا يصدره الرئيس عباس، وتلتزم به كل المؤسسات الفلسطينية الرسمية.

وستوقف السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية والمدنية أي عمليات اتصال حال جرى اتخاذ القرار، إلا في إطار الخدمات الإنسانية، ويقول المصدر إن شيئا من هذا القبيل أبلغ في وقت سابق لمسؤول إسرائيلي رفيع، لنقله إلى الحكومة الإسرائيلية.

وكان الرئيس عباس قد هدد بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل في حال عرقلة التوجه الفلسطيني الجديد إلى مجلس الأمن الدولي بطلب الاعتراف الأحادي بالدولة الفلسطينية، وأشار إلى أنه سيقوم بطرح الطلب مجددا على مجلس الأمن خلال أيام. وقال في تصريحات صحافية «سنوقف التنسيق الأمني تماما في حال وضعوا العراقيل أمامنا مرة أخرى في مجلس الأمن، وسنحمل السلطة الإسرائيلية مسؤوليتها على رام الله بالكامل باعتبارها سلطة احتلال، وهو ما لن تطيقه لا إسرائيل ولا أمريكا».