Menu
22:22الأردن تطلق تحذيرا بعد الإعلان عن صفقة القرن
22:18"العدالة والتنمية" التركي: القدس قلب العالم الإسلامي
22:15حزب الله يدين "صفقة ترامب"
21:58اجتماع طارئ للجامعة العربية حول "صفقة القرن" بحضور عباس
21:55كلمة الرئيس محمود عباس بعد اعلان ترامب لـ "صفقة القرن"
20:59ترامب ينشر صورة حدود الدولة الفلسطينية حسب خطة صفقة القرن
20:57الرئيس عباس يؤكد رفض صفقة القرن في حديث مع رئيس الاتحاد الاوروبي
20:56أول تعليق من حركة حماس على إعلان ترامب (صفقة القرن)
20:50أبو الغيط: الموقف الفلسطيني من "صفقة القرن" هو العامل الحاسم
20:45أبناء شعبنا في الوطن والشتات ينتفضون ضد "صفقة القرن"
20:42ترامب يعلن عن "صفقة القرن"
20:21هنية يجري اتصالا هاتفيا بالرئيس عباس
11:53الاحتلال يصادر أموالًا من المقاصة تعويضاً لعائلات قتلى
11:48نقابة الموظفين بغزة: تعليق الدوام للمشاركة بمسيرات ضد "صفقة القرن"
11:47قرار بإخلاء عائلة دويك من عقارها لصالح المستوطنين في سلوان

معلق إسرائيلي: نتنياهو ضعيف أمام حماس ويستفز أوروبا

أرض كنعان_فلسطين المحتلة/قال معلق إسرائيلي بارز إن فشل إسرائيل الذريع في الحرب الأخيرة على قطاع غزة وعجزها أمام حركة حماس يدفع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لاستفزاز أوروبا من أجل إقناع الرأي العام الإسرائيلي بقيادته.

وقال براك رفيد، المعلق السياسي لصحيفة "هآرتس" في عددها الصادر الخميس، إن نتنياهو يعلم أن أحداً لن يصدقه في حال رفع شعار "نتنياهو قوي في مواجهة حماس"، وهو الشعار الذي رفع في الحملة الانتخابية عام 2013، مشدداً على أن نتنياهو يدرك أن أحداً في إسرائيل لن يصدقه بسبب النتائج البائسة للحرب الأخيرة.

واعتبر رفيد أن قرار المحكمة الأوروبية بإخراج حركة حماس من قائمة الإرهاب الأوروبية، يدلل على تآكل مكانة إسرائيل الدولية تحت حكم بنيامين نتنياهو.

واعتبر أن هذا القرار يأتي في إطار سلسلة من القرارات التي اتخذتها البرلمانات الأوروبية، بالاعتراف بالدولة الفلسطينية بشكل أحادي الجانب.

وشدد رفيد على أن سلوك نتنياهو كرئيس للوزراء، خلال السنوات الست الماضية، لعب دوراً كبيراً في تراجع مكانة إسرائيل، حيث أن نتنياهو حرص على جمود العملية السياسية مع الفلسطينيين في الوقت الذي تعاظمت فيه مشاريع الاستيطان.

وأوضح رفيد أن نتنياهو يفسر تعاطف الدول الأوروبية مع إسرائيل، بأنه ينبع من حرص القادة الأوروبيين على ضمان أصوات الجاليات الإسلامية في هذه البلدان لهم في الانتخابات الأوروبية، من خلال تولي مواقف متعاطفة مع القضية الفلسطينية.

ونوه إلى أن نتنياهو لا يملك في الواقع حلاً للواقع المتدهور الذي انتهت إليه إسرائيل تحت قيادته، مما جعل ردة فعله هستيرية.

في ذات السياق أقدم وزير الحرب موشي يعلون على إصدار أوامر بإخلاء معسكرات للجيش؛ من أجل توسيع مستوطنات يهودية في أرجاء الضفة الغربية.

وذكرت الإذاعة العبرية صباح الخميس، أن الأرض المقامة عليها هذه المعسكرات هي أرض فلسطينية خاصة قام الجيش بمصادرتها بحجة دواع أمنية.

وعزت الإذاعة قرار يعلون إلى رغبته في تعزيز موقعه داخل حزب الليكود، حيث من المقرر أن تجرى في غضون شهر الانتخابات التمهيدية لاختيار قائمة الحزب البرلمانية.

وأوضحت الإذاعة أن يعلون يعتقد أن حصوله على مكان مرتفع في القائمة يتطلب منه مصادرة أكبر مساحة من الأراضي الفلسطينية، والسماح بإقامة أكبر عدد من المستوطنات عليها.

في ذات السياق، دعا وزير الإسكان الإسرائيلي أوري أرئيل للشروع في البناء في جميع أرجاء الضفة الغربية والقدس المحتلة، دون أدنى اعتبار للعالم.

ونقلت الإذاعة العبرية صباح الخميس قوله إن الرد الإسرائيلي الطبيعي على قرارات البرلمانات الأوروبية بالاعتراف بالدولة الفلسطينية يجب أن يتمثل في تكثيف الاستيطان.