Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة

حملة عالمية لإطفاء الأضواء تضامنا مع غزة

أرض كنعان-وكالات/يستعد نشطاء ومتضامنون فلسطينيون وأجانب لإطلاق حملة إلكترونية عالمية، تدعو لإعادة تسليط الضوء على حصار قطاع غزة وحرمانه من إمدادات ثابتة للكهرباء، منذ سبع سنوات متواصلة.

الحملة التي أعلن عنها تحت اسم "أطفئوا الأضواء تضامناً مع غزة"، بدأ الترويج الإلكتروني عنها بعدة لغات عالمية عبر الوسم (هاشتاغ): #GazaLights أو #أضواء_غزة، وتقوم فكرة الحملة على إطفاء أنوار المنازل وأماكن العمل والمحال التجارية وأماكن الحصور كافة لمدة 60 دقيقة، تضامناً مع غزة التي حرمها الحرب والحصار من النور.

وحدّد النشطاء يوم الجمعة من الأسبوع القادم الموافق 19 ديسمبر/ كانون الأول موعداً لحملتهم، على أن تُطفأ الأنوار في جميع أماكن وجود المتضامنين، بين الساعة السابعة والثامنة وفق التوقيت المحلي للدول المشاركة.

ولاقت الحملة حتى الآن انتشاراً جيداً، وبلغ عدد المنضوين إلى الدعوة (event) الخاصة بالحملة باللغة الإيطالية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قرابة ألفي مشارك.

وتعتمد الموجة التي انطلقت في الإعلام الاجتماعي وتطبيقات التواصل في الهواتف الذكية، على فعاليات رمزية متعددة لمعايشة واقع الشعب الفلسطيني تحت الحصار، ويتسع نطاقها يوميا لتشمل أوساطا متفاعلة في عواصم ومدن بأنحاء أوروبا والعالم.

ويقول صاحب الصفحة الإيطالية الناشط الفلسطيني بإيطاليا سليمان حجازي: إن هدفهم هو "جعل الناس يشعرون معنى العيش دون كهرباء"، مضيفاً إن المشاركة بالحدث "مهمة لإعطاء الدعم المعنوي لأهالي غزة، ولمحاولة جذب انتباه الحكومات لهذه القضية".

ونشرت الصفحة بالإيطالية تعريفاً لمعاناة سكان القطاع المحرومين من الكهرباء بعد قصف محطة التوليد الوحيدة في غزة خلال العدوان "الإسرائيلي" الأخير قبل أربعة أشهر، حيث "لا يمكن اليوم للطلاب الدراسة في الليل دون استخدام الشموع، كما تتوقف المصانع، ويحرم المصابون المرتبطون بأجهزة الإنعاش والإعاشة من تلقي العلاج".

ويعاني قطاع غزة من انقطاع مستمر وطويل للتيار الكهربائي، وزادت معاناة المواطنين بعد أن قصف الاحتلال محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع، أواخر يوليو/ تموز الماضي، وهي التي كانت تعاني أصلاً شحاً بالوقود اللازم للتوليد، ونقصاً في قدرتها التشغيلية مما جعلها عاجزة عن تغطية كامل احتياج القطاع من الكهرباء.